in

في فكر المُحقق الصرخي…عليٌ قُتِلَ من جديد!!!.

في فكر المُحقق الصرخي…عليٌ قُتِلَ من جديد!!!.

نعم إنها الحقيقة التي ينبغي أن يعيها الجميع، فعلي عليه السلام قُتِلَ من جديد، ولكي يتم استيعاب هذه الحقيقة المؤلمة والتصديق بها، لابد لنا من تشخيص الأسباب التي كانت وراء تصفية علي وقتله، وهنا أذكر جملة من الأسباب الجوهرية،

منها إنَّ عدالة علي هي التي قتلته؟!، و إنسانية علي هي التي ذبحته؟!، مشاركته الناس جشوبة العيش ومكاره الدهر، هي التي نحرته، صلابة علي وحزمه ورفضه للباطل والظلم والفساد والتطرف والتكفير والطائفية والمهادنة والمساومة والتنازل عن الثوابت والصمت والسكوت هو الذي قتله، تمسكه بالمنهج العلمي الشرعي الأخلاقي الوسطي المعتدل هو الذي ذبحه…. ،

فعليُّ إنما قُتِلَ من اجل أن لا تُراق قطرة دم؟!، من اجل أن لا يُسلَب حق، ولا يُظلَم فرد ،ولا يُخذَل مظلوم ، ولا يُعَز أو يُنصَر أو يُسَلَط ظالم أو فاسد أو جاهل، قُتِلَ من اجل أن لا يجوع فقير، ولا يبقى عريان، ولا يُهان إنسان، ولا يُمَيَّز هذا عن ذاك، ولا يُقَرَّب هذا ويُهَمَّش ذاك، علي قُتِلَ من أجل….

ولهذا عندما يكون الظلم والاستبداد والظلام والفساد هو السائد والمتسلط… فقد قُتِلَ علي من جديد!!!.

عندما يكون الجهل والتحجر وتغييب العقل والعلم والانقياد الأعمى وقمع حرية الفكر والمعتقد والمفكرين والمصلحين والعلماء الرساليين أو تهميشهم أو خذلانهم هو المنهج الحاكم… فقد قُتِلَ علي من جديد!!!.

وعندما يكون التطرف والتكفير والطائفية والمذهبية والعنصرية والعرقية والحزبية والكتلوية والتبعية والعمالة هي الموجه للسلوك والمتحكم بالمواقف … فقد قُتِلَ علي من جديد!!!.

عندما يكون القمع والترويع والتجويع والإذلال والتهجير والتمييز والإقصاء والتهميش هو المنهج المتبع في التعامل مع الناس … فقد قُتِلَ علي من جديد!!!.

وبعبارة موجزة عندما تذبح وتسحق القيم والمثل الإنسانية… فقد قُتِلَ علي من جديد!!!، لأن كل تلك القيم من مظاهر الحق وتطبيقاته، فذبحها وسحقها يعني ذبح وقتل الحق ونصرة الباطل، وهذا يعني قَتْلُ عليٍ لأنَّ: ((كل حق يمثل أمير المؤمنين عليه السلام، لأن عليا مع الحق والحق مع علي لن يفترقا))، كما يقول الأستاذ المحقق الصرخي وهو معنى ما ورد في كتب المسلمين بمختلف مذاهبهم.

بقلم

أحمد الدراجي

What do you think?

0 points
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

هل إن البعض ينطيها .. والله ما أدري

 بِناءُ شَبابِ المُسْتَقْبَلِ .. في فِكرِ الأستاذِ المحقّق الصرخيّ