قال المحقق الأستاذ .كل السبل الصحيحة تؤدي إلى الله تعالى

بقلم احمد الجبوري
قبل إن نذكر هذه الكلمات الجوهرية للمعلم الأستاذ الصرخي الحسني أحب إن أأطرها بهذا الإطار التعبيري أن من علامة قبول الطاعة أن يوفق العبد لطاعة بعدها وإن من علامات قبول الحسنة: فعل الحسنة بعدها، فإن الحسنة تذهب بالسيئة . وهذه رحمة من رحمة الله تبارك وتعالى وفضله؛ أنه يكرم عبده إذا فعل حسنة، وأخلص فيها لله أنه يفتح له باباً إلى حسنة أخرى؛ ليزيده منه قرباً.
فالعمل الصالح شجرة طيبة، تحتاج إلى سقاية ورعاية، حتى تنمو وتثبت، وتؤتي ثمارها،وإن وان سقيها هو العمل الخالص لله عز وجل . أهم قضية نحتاجها أن نتعاهد أعمالنا الصالحة التي كنا نعملها، فنحافظ عليها، ونزيد عليها شيئاً فشيئاً. وهذه هي الاستقامة التي تقدم الحديث عنها. وعلى هذا الأساس سطر لنا المحقق الأستاذ الصرخي الحسني هذه الكلمات الجوهرية . كل السبل الصحيحة تؤدي إلى الله تعالى
أنبياء كثر، وأئمة كثر، وأولياء كثر، والطريق واحد، سبل كثيرة لكن كل السبل الصحيحة النقية التقية تؤدي إلى الله سبحانه وتعالى .
مقتبس من المحاضرة {8} من بحث ( الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول “صلى الله عليه وآله وسلّم”) بحوث : تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي للمرجع المعلم
17 صفر 1438 هـ – 2016/11/18م
https://f.top4top.net/p_8530s2ko1.jpg