قوم لوط في الاردن يعيدون ماضيهم ليكونوا خنازير وكلاب سائبه على الارض

العتب على ساستنا الذين يثقون ويأملون من حلب الثور

لقد قالها الشعب العراقي الشريف والعفيف بان لا فائده ترجى من حلب الثور فالسعوديه وقطر والامارات والبحرين والاردن وتركيا هم عملاء وخونه واذناب للمستعمر الجديد وهم بوابات لدخول العصابات والاسلحه لدخول العراق وسوريا وليبيا وغيرها لتجزئة واضعاف الدول لكي يبقى الكيان الصهيوني والدول العميله على قيد الحياة وما من قوم لوط في الاردن حيوانات الفكر الوهابي التكفيري الارهابي الا نموذج لهذه القاذورات وبالامس تراهم يضعوا صور اسيادهم وأشرف الناس ومحرري الدول من الخونه ومن عصابات الشر والتجزئه والتفرقه على الارض لتداس ولاكن عتبنا لا على قوم لوط وما هم الا همج رعاع وخنازير قذره وكلاب مسعوره سائبه بل عتبنا على ساستنا الحيوانات التي تثق بهيك حيوانات