قيادة محلي الوحدة تدشن العام الدراسي وتتفقد عدد من مدارس المديرية

صنعاء: رأفت الجُميّل
إستقبلت كافة مدارس منطقة الوحدة التعليمية بالعاصمة صنعاء، صباح اليوم، عشرات الآلاف من أبناءها الطلاب والطالبات، مع المعلمين والمعلمات، تزامنا مع بدء العام الدراسي الجديد 2018 -2019م.
وشهد اليوم الدراسي الأول، نسبة إقبال تفوق 70% لطلاب كثير من المدارس بمختلف مراحلها الأساسية والثانوية، وسط إستعداد مكثف من قبل قيادة المنطقة التعليمية التي بذلت جهدا جبارا لتنطلق الحصة الأولى بشكل جاد، فيما تجاوزت نسبة حضور المعلمين والإداريين 75%.
وقرع الأخوين صالح فضل الميسري -مدير عام المديرية- والدكتور خالد حميد -أمين عام المجلس المحلي- جرس الحصة الأولى، من مدرسة رابعة العدوية، إيذانا ببداية العام الدراسي، بحضور علي الصبري -مدير منطقة الوحدة التعليمية- وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية والمجلس المحلي بالمديرية.
وهنأ الميسري، -خلال تدشينه العام الدراسي الجديد- إدارات منطقة الوحدة التعليمة والمدارس التابعة لها، وأولياء الأمور والمعلمين، وأبنائه الطلبة، والعاملين في الحقل التربوي كافة، بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد، متمنيا للجميع، عاماً دراسياً مليئاً بالإجتهاد والعمل المتميز وقهر التحديات والعمل على معالجتها حسب الإمكانيات المتاحة، وبما يكفل تجويد الأداء ورفع المستوى العمل.
وشدد مدير عام مديرية الوحدة، على رؤساء الأحياء وكافة المكاتب التنفيذية بالمديرية، على ضرورة الاهتمام بالمنظر الحضاري، ورفع كافة المخلفات من محيط المدارس، مثمنا الجهد الكبير الذي بذله الأهالي في المدارس مما أثمر عن نتائج واضحة، ومؤكدا: إن البئية المدرسية ومجلس الآباء والأسرة التعليمة والتربوية، بالإضافة للإدارة المدرسية الحاسمة هي مفاتيح النجاح والتفوق.
من جانبه، قام الدكتور خالد حميد -أمين عام محلي الوحدة- بتهنئة الطلاب والمعلمين متمنيا لهم عاما دراسيا حافلا بالجد والتفوق، داعيا الطلاب إلى المثابرة والإجتهاد لتحقيق نتائج مشرفة في التحصيل العلمي.
وشدد د. حميد على أهمية الدور الكبير الذي يضطلع به المعلمون في النهوض بالوطن، والتغلب على سلبيات الواقع والإتجاه بخطى واثقة نحو مستقبل زاهر بالتنمية والرخاء من خلال تعليم الطلاب وغرس قيم الإنتماء للوطن وحب الوطن والإنضباط.
وأشاد د. حميد بالجهود التي يبذلها كل منسوبي المنطقة التعليمية، خلال الفترة الماضية، حاثا إياهم على استمرار العطاء وتركيز الجهود بما يضمن الارتقاء بمستوى الخدمات التعليمية المقدمة للطلاب في ظل الوضع الراهن.