كبار الاقطاعين السياسين سربلية ومكادي وعملاء ايام زمان لهم حصانة ولايطالهم اي قانون محلي أو دولي لانهم اكباش سمينة

وابرز العصابات والتي هي لمهزلة القدر وحظ العراقيين العاثر هي التي تدير امور العراق والمنطقه الخضراء والمستلمه والى الان كافة القرارات المهمه في الدوله هي العصابه المكونه من طارق نجم واتفه خلق الله عبد الكريم حسين محمد علي الفيصل النداف وعامل الاستنساخ السابق وصاحب فضائح توزيع الاراضي وسرقتها المشهوره والذي بيده الان كل ملفات البلد الحساسه ومنغمس في عدة امور فساد وفي كل المجالات وعلاقاته المريبه في عقود فساد تخص وزارة النقل ومطار النجف ومديره وووووووو الى ما لانهايه و الى ما لا يمكن تصوره و هو الحاصل على شهادة الدكتوراه وهو جالس في مكانه في المنطقه الخضراء بحكم مركزه الكبير رئيس هيأة المستشارين الذي حصل عليه من قبل طارق نجس فقط لكونه من طرف طارق نجم ويمكن جاء تكريما له لنضاله المرير ولجهوده الجباره في الاستنساخ والندافه …نعم هكذا تافهين هم بيدهم كل القرارات المهمه جدا وحتى المصيريه.. ومعهم في العصابه المدعو كاظم الحسني او كاظم الكيمياوي احد احباب صدام في التصنيع العسكري وفي عمل الكيمياوي ومعهم كذلك عضو المخابرات الامريكيه وعين ويد الامريكان في مجلس الوزراء الخائن والارعن المدعو نوفل ابو الشون ..هؤلاء والى الان ترك العبادي بيدهم اهم القرارات واللجان في الدوله..فهم لا غيرهم اللجنه التي تقرر من هم الوزراء الذين يكونون في الحكومه وهم الذين يقررون من هم الوزراء الاكفاء والتكنوقراط ومن هو غير الكفوء..ولكم ان تتصوروا..يعني لا يسال احد بعدين ليش البلد واصل الى هاي المواصيل..طالما هكذا حثالات وانتهازيين و جهله و متخلفين وعبيد وخدم لامريكا هم من يقرر ادق واهم القرارات في الدوله.ولا تغرنكم اسمائهم والقابهم فهؤلاء هم اقذر من القذاره ومن اوصل العراق الى الهاويه,ويوازي هذه العصابه في تفليش البلد وسرقته وتحطيمه اقتصاديا واداريا هي عصابة ال العفلاق..اسف..ال العلاق الساده!!! البرىء منهم رسول الله وال بيته عليهم افضل الصلاة والسلام..فبسبب وجود علي حسين رضا العلاق ابو عمامه في مجلس النواب وهو المناضل جدا جدا..فقد ابتلي العراق باقارب هذا الانتهازي لياتي لنا بالفلته علي محسن العلاق الامين العام للامانه العامه لمجلس الوزراء بالوكاله ولثماني سنوات بالوكاله (علما ان المنصب بالوكاله دستوريا لا يمكن ان يستمر لاكثر من ستة اشهر)وكان هذا العلاقي وراء كل فساد في هذا المكان المحوري والمهم جدا والحساس في الدوله والحكومه العراقيه..وملأ علي محسن العلاق الامانه العامه لمجلس الوزراء بالفاسدين من اهله واقاربه وكل من له صلة قرابه بهم ولترى بالتالي ان معظم مفاصل الدوله واهمها هي بيد ال العلاق الفاسدين لا رضي الله عنهم ولا ارضاهم…وعندما اراد العبادي وبعد ثماني سنوات ان يخرج علي محسن العلاق من منصبه اعطاه ومنحه اهم منصب ومركز اقتصادي ومالي في البلد وهو محافظ البنك المركزي علما ان كل خبرته السابقه والمتراكمه هي بائع نفاخات لا غير..نعم صدقوا او لا تصدقوا..بائع نفاخات..صحيح الشغل مو عيب لكن لا يتم تسليم اقتصاد بلد وماليته بيد بائع نفاخات…. ولم يكفهم هذا ولتغطية كل الفساد والمحسوبيات والسرقات المهوله في الامانه العامه اتوا باخيه الصدامي مهدي محسن العلاق ليحل محله كي لا يفتضح امرهم وكأن العراق خلا الا من هؤلاء الطراطير من ال العلاق.مع كل الاسف فان العبادي معتمد كليا على هذه الشرذمه من السراق والفاسدين وهم بيدهم امور العراق المهمه كلها..وهم اناس ما بين جاهل وفاسد وخادم لامريكا وكل همهم السرقه ومصالحهم الشخصيه واستغلال مناصبهم ليجنوا ما لا يمكن تصوره من موارد غير شرعيه بفضل سيطرتهم على كل شىء وامام اعين العبادي وبرضاه
اذا استمرت نفس هاي الشكول بحكم العراق ستكون الاخبار العاجله عام 2050 بالشكل التالي
– الرئيس الميساني يصافح الرئيس الكربلائي على هامش المنتدى الاقتصادي للدول المصدره لتمر الزهدي والمنعقد في العاصمه الكربلائيه عون ..
– تجدد الاشتباكات على الحدود الفاصله بين الدولتين الجارتين الرمادي وكربـــــــلاء حول قضية النخيــب المتنازع عليها ..
– حاملة التايرات ( نوري 1 ) تنهي مهمتها في بادية السماوه وتعود الى قاعدتها في مرآب طويريج ..
– الرصافه تحتفل باليوم الوطني واحتفالات صاخبه في عاصمتها ( زيونه ) ..
– العثورعلي رفات مواطنين في الاعظميه يعتقد انها تعود للحرب الطائفيه التي نشبت قبل اكثر من اربعة عقود ..
– افتتاح الطريق الترابي السريع الرابط بين دولتي الكرخ وكربلاء ..
– مقابر كربلاء تتجـــــاوز الحدود الاقليميه ، والنجف تحذر من مغبـــــة الاعتداء على اراضيها ..
– عالم سمــــــاوي يتوصل الى عقار جديد مستخلص من زيت الشلغم والشجر لمعالجة الاكتئاب ..
– العثور على برميل نفط متآكل يعتقد انه يعود للحقبـــه النفطيه في العاصمه الكوتيه واسط ..
– اليونسكو تضم حقــــــول نفط البصره وميسان وذي قار وواسط الى قائمـــة التراث العالمي ..
– مملكة الديوانيه تتعاقد لاستيراد 300 مليون لتر مكعب من المياه التركيه ..
– اكتشاف المياه الجوفيه في نهري دجله والفرات ينذر بصراع اقليمي بين الدول التي كان يمر بها النهرين ..
– الدول الشيعيه العشــــــره تحتفل اليوم بمرور 47 سنه على سقوط نظام البعــــث المقبور !!!
ولذلك فلا عجب عندما نرى ان كل انجازات الحشد وتضحياته وانتصاراته قد تم تهميشها وسرقتها من قبل العبادي وليظهر لنا وعلى شاشات التلفزيون ببدلته السوداء والعصا بيده ويعطي التوجيهات والاوامر وكأنه قائدا اسطوريا عالما في الامور العسكريه ليذكرنا بعنتريات صدام حسين الفارغه وهو اي العبادي ما يعرف الجك من البك في القتال وخوض المعارك وستراتيجياتها او اي اداره للجيش..ولا يجب ان ينسى الناس ولا العبادي ان الموصل قد سقطت في زمن المالكي..لكن الانبار تم اسقاطها في زمن العبادي وبدون اي قتال وهي مدينه قريبه جدا من بغداد بل تحاذيها..فاين كانت خبرتك وقيادتك واوامرك العسكريه وقت سقوطها؟؟؟ وهل ستقوم لجان محاسية الفاسدين والمقصرين بمحاكمتك باعتبارك احد الخبراء والقاده في الشؤون العسكريه المقصرين ام ماذا؟؟؟من هذا كله نتستنتج وهذا الذي سيحصل ..فسيتم تشكيل لجان لمحاسبة المقصرين والفاسدين تتكون من مجموعه من هؤلاء الفطاحل والسراق والفاسدين والخونه والجهله لتقرر من هو الفاسد والمقصر لتزيح كل شريف وكفوء كي يخلوا لها الطريق وتمضي قدما في مسيرة الفساد و السرقات الطويله جدا والتي لا نهايه لها..وطبعا في محاربته المزمعه للفساد هذه..سيظهر العبادي للناس وكأنه المنقذ للشعب من الفساد وانه يقوم بما هو صحيح طالما تحقق تحرير كافة المناطق في العراق في عهده والتي هي حقيقة ما تحررت لولا فضل الله ومن ثم الحشد ومن ثم باقي الفصائل المقاتله بكافة صنوفها..لكن الحقيقه كل الحقيقه ان رؤوس الفساد ستبقى وسيكونون هم القضاة ..يعني حاميها حراميها.,.وتذكروا دائما الاسماء التي ذكرتها وكيف سيكون هؤلاء الفاسدون هم القضاة وهم من يقرر مصير الناس ومن يقرر من هو الفاسد وغير الفاسد وعلى نفس خطى ولي عهد السعوديه الغارق في الفساد الى اذنيه..فتذكروا دائما هذه الاسماء.طارق نجم عبد الله (الذي يعطي الاوامر جميعا بالخفاء)..عبد الكريم حسين محمد علي الفيصل(الموجود في كل شىء ولجنه وقرار)..نوفل ابو الشون.. كاظم الحسني,وكذلك موجود معهم.. علي محسن العلاق ..ومهدي محسن العلاق ..وعلي حسين رضا االعلاق ابو عمامه…وهنا يجب ان يعلم الجميع امرا مهما جدا..ان اللجان الدوليه التي يروج لها في الاعلام في هذه الايام والتي على اساس انها ستقوم بمحاسبة المفسدين والكشف عن مصير الاموال المختفيه من الخزينه العراقيه ..ما هي الا لجان تم الاتفاق معها وجلبها عن طريق مكتب رئيس الوزراء وحراميته الفاسدين الذين ذكرناهم الان..يعني سوف لن يفتح اي ملف فساد يخصهم او يمسهم وسيكونون بعيدين عن اي مسائله في حين ان كل المصائب والفساد في العراق هو من تحت راسهم هم انفسهم لا غيرهم..ولكم ان تتصوروا حجم المهزله والتمثيليه التي سيعيشها الشعب وهو مخدوع باصلاحات العبادي وجوقة الحراميه التي معه
فمن المؤكد أنّ رؤوس الفساد المستهدفة ستشمل شخصيات سنيّة وشيعية وكردية , ولكن هل الفساد في العراق مرتبط بأسماء وشخصيات وأحزاب فقط ؟ أم أنّ الفساد في العراق نظام كامل له مؤسساته الضاربة في كل مفصل من مفاصل الدولة العراقية ؟ فالفساد في العراق هو النظام السياسي القائم في العراق , وهو العملية السياسية القائمة على أساس المحاصصات الحزبية والطائفية , وهو النظام الإداري المتخلّف في البلد , وهو البرلمان والرئاسات الثلاث والوزارات والهيئات المستقلّة والسفارات والحكومات المحلية في المحافظات , وهو الأحزاب السياسية التي تصدّت للعملية السياسية , وهو حزب الدعوة الإسلامية والتيّار الصدري والمجلس الأعلى بشقيه القديم والجديد والحزب الإسلامي السنّي وتحالف القوى العراقية ومتّحدون وجبهة الحوار وجبهة الحل والديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني , وهو حواشي الرئاسات والبطانات الفاسدة.والحرب الحقيقية على الفساد تبدأ من تغيير النظام السياسي القائم الفاسد , فالفاسد الأكبر في العراق هو النظام السياسي القائم والعملية السياسية الجارية , وإذا لم يعاد النظر في النظام السياسي القائم , فلن تكون هنالك أي حرب حقيقة على الفساد , وعلى دولة رئيس الوزراء أن يعلم أنّ الفساد في العراق كالأفعى التي تنزع جلدها , فاجتثاث فاسد أو مجموعة فاسدين ورميهم في السجن لن يقض على الفساد ما لم تزال أسبابه ومسبباته , ومرة أخرى أعيد على مسامع دولة رئيس الوزراء .. أنّ الفساد لا يحارب بالفاسدين؟؟؟؟؟؟؟؟
إذا أردت أن تحارب الفساد بحق وحقيقة فيجب أن تعلم أنّ الفساد لا يحارب بالفاسدين , وأنّ مؤسسة الفساد في العراق أقوى من كلّ مؤسسات الدولة العراقية , وأنّ الفساد موجود في كل مكان , في الرئاسات الثلاث والوزارات والحكومات المحلية والهيئات المستقلّة وجميع مؤسسات الدولة , وموجود حولك , ومهمة الحرب على الفساد تحتاج لتظافر جهود جميع المخلصين وغير المتورطين بهذا الفساد , وتحتاج إلى حزمة من التشريعات القانونية التي تسّهل عملية الحرب على الفساد , وأخيرا تحتاج لرجل غير متحزب وغير محاط بشلّة من الفاسدين , أنّ دعوتك لشن الحرب على الفساد ليست أكثر من دعاية انتخابية وضحك على الذقون , فمحاربة الفساد تبدأ أولا من إنهاء نظام المحاصصات الحزبية والطائفية وتشريع قوانين محاربة الفساد ومنع مزدوجي الجنسية من ارتقاء المناصب العليا في البلد وتقديم المالكي للقضاء بتبديد نحو 500 مليار دولار، في أدنى التقديرات، من أموال الموازنة العامة خلال ولايتيه كما تحمّله أوساط سياسية وشعبية مسؤولية الفساد في المؤسسة العسكرية خلال حقبة حكمه وجرى تقريب قيادات عسكرية ضالعة في الفساد من مواقع التأثير في أعلى هرم القيادة…ومازلنا نؤكد ان اكثرلصوص حزب في العراق هم من قيادة واعضاء حزب الدعوة (الذي يدعي الاسلام والدفاع عن المذهب ) واصبحوا من اغنى اغنياء العراق . فقد كشفت مصادر برلمانية ، اختفاء 65 مليار دينار عراقي من وزارة الرياضة والشباب يضطلع في سرقتها رئيس اللجنة البرلمانية للرياضة والشباب القيادي في حزب الدعوة جاسم محمد جعفر الذي سبق له وأن تبوء وزارة الرياضة والشباب في ظروف غامضة وتم صرف المبلغ المذكور بطريقة تسودها علامات الاستفهام والتعجب!!.وقالت المصادر، أن عناصر وقيادات ورؤوس كبيرة داخل وزارة الرياضة والشباب لاتزال تعمل مع جاسم محمد جعفر وتاتمر باوامره ساهمت في سرقة واختلاس المبلغ البالغ قدره خمسة وستون مليار دينار.واضافت ، انه ‘كان الاجدر بالوزير السابق ورئيس لجنة الشباب والرياضة البرلمانية جاسم محمد جعفر حل مشاكل الشباب واستثمار هذه الاموال الطائلة في بناء مستقبل الشباب وتنمية طاقاتهم’.واكدت المصادر ، أن الوزير السابق جاسم محمد جعفر وفي فترة وزارته للرياضة والشباب تم تقديم ضده اكثر من 100 ملف لهيئة النزاهة تخص فساده المستشري الذي ضرب اطناب وزارة الشباب والرياضة ولانه قيادي في حزب الدعوة ومقرب من العبادي والمالكي لم تتخذ النزاهة اي اجراء بصدد هذه الملفات .
أدت ملفات الفساد الكبيرة التي تورّط فيها مسؤولون عراقيون إلى مزيد فضح بعضهم وتبادل الاتهامات فيما بينهم بالفساد، بشكل ادى إلى كشف ملفات فساد جديدة كانوا يتسترون عليها في وقت يمرّ العراق بأزمة اقتصاديّة، ولا يكاد يجد أموالا لسداد أجور موظفيه فمابالك بالإنفاق على مشاريع البنية التحتية المعطلة,وقالت مصادر عراقية مطلعة إن محافظ البنك المركزي وممثلون عن جهاز المخابرات سلموا البرلمان العراقي قائمة بأسماء المسؤولين المتورطين بسرقة مليارات الدورلات خلال السنوات السابقة.وأضافت المصادر أن البرلمان سارع إلى تشكيل لجنة موسعة لاسترداد هذه الأموال بعد عرض قائمة بأسماء شخصيات مسؤولة في الحكومات السابقة، كانت متورطة بتهريب الأموال خارج العراق,وقال بهاء الأعرجي في مؤتمر صحافي عقده بمبنى البرلمان العراقي الثلاثاء إنّ “عقود جولات التراخيص النفطيّة تتسبّبت بخسارة العراق لنحو 15 مليار دولار سنويا”، مؤكّدا أنّه “حرّك شكوى بشأن ملفات جولات التراخيص والفساد فيها، والتي أوهم السياسيون الشعب، بكونها لا تكلّف للبرميل الواحد أكثر من دولارين فقط، في حين أنّها تكلّف 20 دولارا,وأكّد نائب رئيس الوزراء السابق أنّ “جولات التراخيص سبّبت خسارة للعراق، وأهدرت أموالا بقيمة 13 مليار دولار سنويّا”، مطالبا رئيس الوزراء بـ”تشكيل لجنة عليا لفتح ملفّات الفساد الكبيرة، كالعقود النفطيّة وملفات القمّة العربيّة والأسلحة والكهرباء والتجارة في الحكومة السابقة”، مشيرا إلى أن \'”معرفة المتورطين في سرقة ثروات العراق سيسهم في إنقاذ البلاد.كما اعتبر الأعرجي أنه “من باب أولى على هيئة النزاهة، معرفة الأسباب التي تسببت في المجاعة والقحط في العراق، ومن أوجدها ومن وقّع هذه العقود (في إشارة إلى نائب رئيس الوزراء السابق لشؤون الطاقة وزير التعليم الحالي حسين الشهرستاني واتهم الأعرجي الشهرستاني، بالتسبب في إهدار أموال للعراق بحوالي 13 مليار دولار سنويا ودعا الأعرجي في بيان وزعه على وسائل الإعلام العبادي إلى تشكيل لجنة عليا لفتح ملفات الفساد الكبيرة المتعلقة بالعقود النفطية والقمة العربية والأسلحة والكهرباء والتجارة في الحكومة السابقة وأشار إلى أنّ معرفة المتورطين بسرقة ثروات البلاد سيسهم بإنقاذ الاقتصاد العراقي الذي يواجه حاليا صعوبات كبيرة.وطالب الأعرجي العبادي بتوقيف رئيس هيئة النزاهة حسن الياسري عن العمل وتشكيل لجنة تحقيق وزارية برئاسته للتقصي عن الفساد في عقود التراخيص النفطية ونفي المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء حيدر العبادي تشكيل لجنة مهمتها التحقيق مع الياسري بشأن القرارات الخاصة بإحالة 6 مسؤولين “كبار” حتى الآن الى القضاء وقال المكتب في بيان مقتضب مساء الثلاثاء “ننفي نفيا قاطعا قيام مجلس الوزراء بتشكيل لجنة تحقيقية مع رئيس هيئة النزاهة.وكان الياسري رئيس هيئة النزاهة البرلمانية قد أحال بهاء الأعرجي وصالح المطلك نائب رئيس الوزراء السابق ونعيم عبعوب أمين بغداد السابق وفاروق الأعرجي مدير مكتب رئيس الوزراء السابق نوري المالكي إلى التحقيق بتهمة استغلال المنصب وسرقة المال العام,وبدت الاتهامات التي وجهها الأعرجي للشهرستاني وللياسري وجها آخر للصراعات المحتدمة بين التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي,واتهم نواب من ائتلاف دولة القانون الذي يتزعّمه نوري المالكي الأعرجي بأنه يحاول “التغطيّة على التضخّم غير المشروع بأمواله”، وأكد هؤلاء أنّ “تصريحات الأعرجي بشأن جولة التراخيص النفطية، تعد تهديدا للاقتصاد العراقي، وتضليلا للرأي العام حول التضخّم غير المشروع بأمواله ولفتت إلى أنّ “تحرّكات هيئة النزاهة في الكشف عن الفاسدين، أرعبت كل الفاسدين، ومنهم الأعرجي، الأمر الذي جعلهم يحاولون التغطية على كسبهم غير المشروع,يشار إلى أنّ العراق يمرّ بأزمة اقتصاديّة خطيرة، بسبب الفساد الكبير المستشري منذ سنوات في كافة مؤسساته، بينما لاتزال ملفات الفساد الكبيرة في القضاء العراقي، الذي لم يتخذ أيّ قرار بشأنها ولم يحاسب الفاسدين