كلامنا نحاكي به عقول المنصفين

كلامنا نحاكي به عقول المنصفين
بقلم منتظر العكيلي
الفكر التيمي المجسم أسس الكفر والشرك وهذا ما ورد في كتب ابن تيميه كل إنسان مؤمن يستطيع يرى الله في المنام!!!
يا ابن تيمية كيف نرى الله؟؟؟!! ويكمل ابن تيميه أن النبي رأى الله بصورة شاب أمرد، وهذا هو التطاول على الله وعلى النبي لكن ابن تيمية يريد يؤسس منهج جاهلي جديد ويجعل الإله جديد وتكون العبادة لشيطان ابن تيميه!!!!
أين عقولكم يا أتباع ابن تيميه من هذه السخرية والتطاول على الله عز وجل وتمجيد السلاطين والكفرة في منهج ابن تيميه المشرك المؤيد للحكام الفاسدين والطغاة وتمجيد حكمهم الإجرامي الذين كانوا يزجوا بالناس في حروب طاحنه وقتل الأبرياء وهذا كله في شريعة ابن تيميه وربه الأمرد!!
وهذا يعني الأمرد هو الشيطان الذي مهد له ابن تيمية وجعل القتل وسفك الدماء جائز ومباح حتى أوصل الأمر إلى منهج داعش الإجرامي هو نفس المنهج الشيطاني الذي أسسه تيميه نهج ربهم الأمرد من قتل ودمار والحاد والشرك الظاهر.
انكشفت دعاوى ابن تيميه في محاضرات الأستاذ المحقق الصرخي الحسني:
وقَفَات مع.. تَوْحيد ابن تَيْمِيّة الجِسْمي الأسطُوري..أسطورة (1): الله شَابٌّ أَمْرَد جَعْدٌ قَطَطٌ..صحَّحه تيمية!!!..أسطورة (2): تجسيم وتقليد وجهل وتشويش..أسطورة (35): الفتنة.. رأس الكفر.. قرن الشيطان!!!: الكلام في جهات: الجهة الأولى..الجهة الثانية..الجهة السابعة: الجَهمي والمجسّم هل يتّفقان؟!!..الأمر الرابع: الملك العادل أبو بكر بن أيوب (الأيّوبي): نطَّلع هنا على بعض ما يتعلَّق بالملك العادل، وهو أخو القائد صلاح الدين، وهو الذي أهداه الرازي كتابه أساس التقديس، وقد امتدحه ابن تيمية أيضًا، فلنتابع الموارد التالية لنعرف أكثر ونزداد يقينًا في معرفة حقيقة المقياس والميزان المعتمد في تقييم الحوادث والمواقف والرجال والأشخاص، فبعد الانتهاء مِن الكلام عن صلاح الدين وعمه شيركوه ندخل في الحديث عن الملك العادل، فبعد التوكل على الله تعالى يكون الكلام في موارد: المورد1..المورد2..المورد31: الكامل10/(305): [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعَ عَشْرَةَ وَسِتِّمِائَة (614هـ)]: [ذِكْرُ حَصْرِ الإفرنج دِمْيَاطَ إِلَى أَنْ مَلَكُوهَا]: قال: 1..2..18- فَلَمَّا عَبَرَ الإفرنج إِلَى أَرْضِ دِمْيَاطَ اجْتَمَعَتِ الْعَرَبُ عَلَى اخْتِلَافِ قَبَائِلِهَا، وَنَهَبُوا الْبِلَادَ الْمُجَاوِرَةَ لِدِمْيَاطَ، وَقَطَعُوا الطَّرِيقَ، وَأَفْسَدُوا، وَبَالَغُوا فِي الْإِفْسَادِ، فَكَانُوا أَشَدَّ عَلَى الْمُسْلِمِينَ مِنَ الإفرنج، وهنا علق الأستاذ المحقق الصرخي:
[[أقول: إنّا لله وإنّا إليه راجعون، ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم، أ..ب- المتصارعون المماليك الأيوبيّون السلاطين وهروبهم مِن مواجهة الفرنج أين والسلطان الفاطمي الذي سلّم سلطانه ومملكته الفاطميّة ومصيره وعياله وأصحابه ومذهبه الإسماعيلي سلّمها كلّها على طبق مِن ذهب للمماليك الزَنكيين والأيوبيِّين كي لا يدخل الفرنج بلاد الإسلام؟!! جـ – فالكلام هنا للمقارنة فقط ولمحاكاة عقول العقلاء المنصفين، وليس لتمجيد السلطان الفاطمي، فهو سيء كباقي السلاطين المتسلِّطين، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون!!!..ح..]]..20..}}…
مقتبس من المحاضرة {32} من #بحث : ” وقفات مع….#توحيد_ابن_تيمية_الجسمي_الأسطوري”#بحوث : تحليل موضوعي في #العقائد و#التاريخ_الإسلامي #للمرجع_الأستاذ_المهندس
9 رجب الأصب 1438 هـ 7_4_2017م
http://cutt.us/2Qa48