لتهئية أجواء العودة إلى المدرسة: اتحاد أطفال اليمن ينظم يوما ترفيهيا مفتوحا لنازحي الحديدة بحديقة الثورة

صنعاء: رأفت الجُميّل
نظم الاتحاد العام لأطفال اليمن، بالشراكة مع مبادرة (بادر وجود.. بالموجود) في حديقة الثورة، صباح أمس، يوما ثقافيا ترفيهيا للأسر والعائلات النازحة من محافظة الحديدة، شارك فيه المئات من الأطفال مع أهاليهم.
وفي كلمته التي أللقاها على هامش اليوم المفتوح، قال يحيى الحيمي -المدير التنفيذي للاتحاد العام لأطفال اليمن-: إن هذا اليوم الترفيهي والثقافي، ينطلق من حرص الاتحاد على تهيئة الأجواء أمام الأطفال النازحين لاستقبال العام الدراسي الذي من المقرر أن ينطلق صباح غدا السبت 15 سبتمبر 2018م، بالإضافة إلى تقديم الدعم النفسي للأطفال النازحين، ما يدفع بهم نحو ممارسة الحياة الطبيعية التي تأثرت بفعل الحرب والنزوح.
وإستعرض الحيمي، عدد من الأهداف والبرامج التي يسعى الاتحاد لتحقيقها عبر الأيام الترفيهية والتثقيفية للنازحين، كتقديم الدعم النفسي والاجتماعي اللازم للتخفيف من التوتر وحدة الضغوطات النفسية التي تتعرض لها الأطفال النساء كل يوم أثر الأوضاع النفسية والاجتماعية والاقتصادية المتردية، فضلا عن العمل على تشجيعهم على القراءة وحب التعليم من خلال اللعب والترفية لتوسيع أفاق المعرفة لديهم ضمن جو لا يخلو من المرح والتسلية.
وأضاف: لقد كان لهذا اليوم أثره الكبير في إسعاد الأطفال ورسم البسمة على شفاههم، وهو ما ظهر جليا في تفاعل الأطفال وبهجتهم أثناء الألعاب والأنشطة، معبرا عن ثقته الكبيرة بقدرة الأيام الترفيهية والتثقيفية للأطفال على دعم الأطفال النازحين نفسياً واجتماعياً ليتمكنوا من تفريغ الضغط النفسي والإنفعالي الناتج عن النزوح والحرب.
وأشاد المدير التنفيذي لاتحاد أطفال اليمن، بتجاوب ودعم إدارة حديقة الثورة مع الفعالية من خلال تقديم التذاكر المجانية للألعاب، معربا عن شكره وتقديره لكل من ساند وساهم في إنجاح هذا اليوم الرائع.
وشهد اليوم الترفيهي المفتوح بحديقة الثورة، العديد من الفقرات الفنية والثقافية والتعليمية والترفيهية للأطفال النازحين، كما شهد حضوراً وتفاعلاً من الأطفال النازحين وأولياء أمورهم الذين عبروا عن سعادتهم، وطالبوا بإقامة مزيد من هذه الأنشطة الترفيهية، على أن لا يقتصر إقامتها على مناسبات محددة فقط.