in

لو كان الشهيد الصدر حيًا لصفعك يامقتدى

لو كان الشهيد الصدر حيًا لصفعك يامقتدى

جلال العقابَ ِ
إن محنة التيار الصدري وما آلت إليه الأمور وكيف أصبح هذا الخط الرسالي الخط المضحي خط الشهداء خط المواقف بوجه الباطل إلى خط ينهب ويسلب ويجمع الأموال ويخنع ويهادن من أجل المناصب وإلا الآلاف من جيش الإمام المهدي-عليه السلام- في السجون المظلمة وعوائلهم تسكن الحواسم وتجمع علب الببسي كولا لتبيعها من أجل العيش ومقتدى وحاشيته من الساسة متنعمين لأنهم خضعوا وركعوا بين يدي قتلت السيد الشهيد وأصبحوا يأ تمرون بأمرهم والدليل كيف أن مقتدى أصبح من أتباع السيستاني ولا يخرج عن شوره ومطيع له لأنه شرب من العسل وأكل الناعم وركب السيارات الفارهة تناسى أن أبناء الصدر قد قتلهم من ناصره السيستاني ووقف معهم أي المحتل وكيف أن المحتل يشهد بمواقفه وأنه قد سانده وسهل له الأمور في دول العراق ومن تشكيل حكومات ضعيفة جبانة عميلة سارقة للمال العام دمرت البلد نشرت به الفوضى ويأتي من يدعي أنه قائد للاصلاح قاد لخط دماء الصدر ويضع يده بيد قتلت الأب الحنون فأنا أقول لو كان الأسد حيًا لوكان موجود وترى عيناه هذه الأفعال وهذه المواقف الهزيلة وترى كيف مقتدى يهرع وراء المناصب من أجل أن يركب أفره السيارات من أجل أن يظهر عبر وسائل الإعلام ماذا يكون ردة الفعل أليس الطرد والضرب وهذا هو نهجه لا يقبل بالكذب والنفاق والغدر ولا مكان للخائن والجبان بين صفوف المضحين ….
فيدوا يظهر لنا مدى الخسة والعمالة لمن ارتدى لباس الدين وكيف وضع يده بيد المحتل ….
goo.gl/FVgDGG

Jlal76@yahoo.com

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

التكاملات الفكرية والأخلاقية تكشف مخططات المُضلَين !

كشف الاضطراب والنفاق في كلام التيمية