ليلة الولادة أم الإجهاض !

    إنشغل العراقيون كعادتهم، حينما يتفاعلون مع الأحداث السياسية في وطنهم، بأحداث ليلة فندق بابل، والكتل التي إجتمعت فيه، على أمل أن تكون هذه الليلة ليلة المولود الجديد، الذي سيحكم العراق لأربع سنوات قادمة حيث كان واضحا أن هذا المولود يختلف عن سابقه وأن هناك من يتمنى إجهاضه بقدر الذين يتمنون ولادته.

   بعض أخذ يطبل ويرقص فرحا بقرب الولادة، وأن هذه المشروع الجديد يمثل الحلم، الذي سيقضي على أسباب الفشل، التي رافقت العملية السياسية في العراق منذ خمسة عشر عاما، وأن مشروع الأغلبية الوطنية هو المنقذ للعملية السياسية في العراق، بينما أخذ البعض يئن بعالي صوته، حزنا على ضياع الملك، وخوفا من المجهول القادم الذي ربما سيحاكمه ، فأخذ يصرخ بالتخوين للمجتمعين، وبأنهم يتبعون الى طرف خارجي يريد نهب العراق، رغم انه مازال شريك لهم في الحكومة الحالية، لكنه يبدو أنه سيكون خصما لهم في الحكومة القادمة.

    نعم ذلك ما بدى واضحا في ليلة فندق بابل، فقد إنتهى عهد المحاصصة وتقاسم المغانم، وظهر جليا أن الفرق السياسية قد حزمت أمرها، باتجاه الأغلبية الوطنية، مع ذهاب بعض الأطراف الى المعارضة، وأظهر حجم القوى المجتمعة، أنه بقدر ما ستكون كتلة حاكمة ستكون هناك كتلة معارضة مقاربة لها في القوة والتأثير، كما ظهر الاصطفاف الوطني في الكتل المجتمعة أو الغائبة، بعد أن كان الغالب الاصطفاف الطائفي والقومي، فأظهر أن هناك تطورا كبيرا في الخطاب السياسي للأحزاب والتيارات السياسية، وأن من يحاول أن يعود الى المربعات الأولى مصيره الفشل.

    جلس المجتمعون على الطاولة، والكل يتوقع أنه سيتم الإعلان عن تشكيل الكتلة الأكبر، سواء من الأنصار الذين أخذوا يطبلون لهذا الاجتماع، دون أن يدركوا أن العملية السياسية تعاني مخاضا عسيرا، وأنها ربما تحتاج الى عملية قيصرية، وساعات إنتظار طويلة لتنتج الكتلة الحاكمة، بينما سارع الخصوم الى إستخدام كافة الأسلحة لمهاجمة هذا الاجتماع، وتسابقت الأقلام في إبتكار تهم التخوين والعمالة، وإطلاق الافتراءات وكأنهم يجلسون مع السفير الأمريكي، ويستمعون الى رنات هاتفه حين يتصل دعما للمجتمعين، ولكن انتهاء الاجتماع دون الإعلان عن الكتلة الأكبر، دحض أكاذيبهم وفضح أباطيلهم فعادوا لاستخدام خزعبلات أخرى.

 الإجتماع لم يفض الى إعلان الكتلة التي ستشكل الحكومة، ولكنه أحدث هزة في العملية السياسية الراكدة، جعل الجميع يلملم أوراقه ويعيد ترتيب حساباته، وأسفر عن ولادة مشروع جديد في العمل السياسي في العراق، بعيد عن المحاصصة والطائفية، وحرك المياه الراكدة منذ ثلاثة أشهر، وأظهر ملامح الواقع السياسي في العراق للسنوات القادمة، وإذا لم يسفر عن ولادة الكتلة الأكبر، فإنه بالتأكيد سيكون سببا مباشرا في ولادتها في الأيام القادمة.