المرجعيات الدينيه لم تبقِ حرمة للمقدسات

بين فترة وأخرى تظهر لنا فضيحة و فاحشة قد صدرت من الوكيل أو المعتمد الفلاني أو المسؤول أو الروزخوني الفلاني التابع للمرجعيات الدينيه وكأن هذه المؤسسة أو المرجعية تعودت على الفواحش والفضائح  منها ولا نعلم هل أن من يكون تحت ظل تلك المرجعية وبين أسوارها يعيش يكون بهذا المستوى من الأخلاق فهل المرجعيات الدينيه تنتج لنا مجتهدين وعلماء وطلاب اختصاص أم تنتج لنا سراق وفاسدين وعديمي أخلاق وأهل زنا وفواحش والمشكلة أين, أما داخل الحوزات أو العتبات المقدسة وبعمائمهم النتنة فأين هم رجال الدين ومما يدور داخل أروقة تلك المؤسسات التابعة له والمسيطر عليها اشخاص وها هو اليوم يظهر لنا  فهذا الأمر كان جهرة أي بالصورة والصوت فياترى كيف بالتي تمارس سراً داخل تلك الغرف التابعة للحرم الحسيني ومع الزائرات وغيرهن… إن كنت لاتدري فتلك مصيبة وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم .

عبد الحميد الكاتب

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=180831702535944&id=133928183892963