ما الذي اهدت الينا  امريكا وايران واوربا من مجرمين وسفلة وانجاس وخونة وبراثن عفن وعهر

 

 

نتيجة بحث الصور عن اهدت الينا امريكا وايران واوربا مجرمين

 

ترامب : أموال المسؤولين العراقيين في مصارف أمريكا ستصبح حصة الشعب الأمريكي,صرح الرئيس الامريكي دونالد ترامب قبل ساعات ان اموال السياسيين العراقيين المودعة في المصارف الامريكية هي ملك الشعب الامريكي وضريبة دماء الجنود الامريكان التي ازهقت في العراق. حيث تبلغ المبالغ التي كشف عنها قرابة نصف ترليون دولار وما خفي كان أعظم، وأضعاف أضعافها في دول أخرى ومنها ايران ودول اوروبيه.
الشعب العراقي الحر مغيب عن المشهد وجهابذة إيران وميليشياتهم تعبث بخيرات العراق التي أصبح شعبها دون مستوى خط الفقر. ويشغلون الشعب بالقتل والتهجير والسلب والاغتصاب والتجويع . كما ان اقتسام خيرات العراق مع حاكمتهم ايران كاتاوات للدعم والحماية والاحتلال الإرتضائي . أليس النص ترليون من حق الشعب العراقي بدلاً من مصادرته لصالح الخزانه الامريكيه وعليه مثله عدة مرات خارج امريكا واضعافه ذهب أتاوه لايران لدعم مجهود المد المجوسي ودعم الارهاب
أما خطوات ترامب تجاه ايران وولاياتها الثانيه والثلاثون العراقيه ولبنان ممثل في حزب الله وسوريا بشار الجحش والحوثيين ، فهي مع التحالفات الاقليمية والدولية ستكون بداية سقوط المجوس وأذنابهم وتعيد الحق لمستحقه.وعلى شعوب مناطق التمدد المجوسي القيام بثورة التحرر الانساني من عبودية الاضطهاد الطائفي المقيت فالحرية هي كسر متاريس رموز الرجس والتطرف الملالي الفارسي وأذنابهم , وادناه اسماء السارقين كما نشر في موقع الخزينه الامريكيه
نوري المالكي 66 مليار دولار,عدنان الاسدي 25 مليار دولار,صالح المطلك 28 مليار دولار,باقر الزبيدي 30 مليار دولار,بهاء الاعرجي 37 مليار دولار,محمد الدراجي 19 مليار دولار,هوشار زيباري 21 مليار دولار,مسعود برزاني 59 مليار دولار,سليم الجبوري 15 مليار دولار,سعدون الدليمي 18 مليار دولار,فاروق الاعرجي 16 مليار دولار,عادل عبد المهدي 31 مليار دولار,اسامه النجيفي 28 مليار دولار,حيدر العبادي 17 مليار دولار,محمد الكربولي 20 مليار دولار,احمد نوري المالكي 14 مليار دولار,طارق نجم 7 مليار دولار,علي العلاق 19 مليار دولار,علي اليساري 12 مليار دولار,حسن الانباري 7 مليار دولار,اياد علاوي 44 مليار دولار,جلال طالباني 35 مليار دولار,رافع العيساوي 29 مليار دولار

المهم هذه الاموال الضخمه سرقها هؤلاء المجرمون وإنحرم منها الفقير في العراق ،، تحيه وتقدير للإداره الأمريكيه الجديده يقودها الشيخ الوجيه أحلى اخوته الرزن المشرشر السفلي الديوث دونالد ترامب
المصادر: وكالات الأنباء، موقع الديار، نيوزويك عربي، منتديات قلب الجزائر، والأيام السورية
لكشف حكام بغداد الحرامية ابتداء من ما يسمى برئيس الوزراء (جواد نوري المالكي) وانتهاءا بالأشخاص المقربين
أولا: ألحرامي نوري المالكي(رقم1)
. المالكي ليس برئيس وزراء للعراق ولن يكون ليس عنده المقومات أو الذكاء أو ألشخصيه أو الفهم وحتى إذا كان وصل إلى السلطة عن طريق الانتخاب وصدرت منه التصرفات الاخيره فيجب أن يوضع في مستشفى الأمراض ألعقليه المالكي هو لص. لقد تآمر وحلف باليمين وخان شرف ألمهنه إذا كان المغول قد احتلوا العراق لما اضروا بالبلاد والعباد مثلما عمل المالكي اللعين واللذين شاركة في اغتصاب الوطن المالكي أتى به المجرم الأكبر بوش القزم بعد غزو بغداد وزمرته الفاسدة وهذه ألغلطه التي ارتكبها بوش القزم لم يغفر لها التاريخ بجلب الماكي (الحمار).أن جرائم المالكي التي يحاول أن يتنصل منها الآن هي أسوأ من جرائم المحتل
من الصعب جدا إن يتنازل اويغفر الشعب العراقي لأي منهم ما ارتكبوه في حق البلد هل نسينا من أراد أن تثكله أمه هل نسينا بيوت الأشباح وجرائم مليشيات المالكي هل نسينا تشريد وتهجير العوائل العراقية أين ذهبت دماء العراقيين من سيدفع فاتورة قتل الأسرى في السجون العراقية وألان يأتي المالكي وبكل قلة أدب يقول سنجعل العراق أحسن من قبل وكأنه ألان قد تصدق علينا بالنعيم.
وهذا اعتراف ظمني بانه أكثر سوءا ولؤما. ما ذنب الشعب العراقي لكي يساق إلى دونكوشيتيات فأرغه ومراهقات سياسية الم يحتضن المالكي الإرهابيين في العرق والوافدة من بلاد الشر إيران وبالتعاون مع المليشيات الأخرى فليعلم الجميع والرأي العام بان هذا النظام مجرم ومسجل في سجلات اختراق حقوق الإنسان. اكبر دليل على أن المالكي لا يليق أن يكون رئيس الوزراء وغير مرغوب من قبل الشعب هو تمسكة واستبدادة بالسطة لغرض سرقة أموال العراق وإشباع رغباتة القتالية ودمار العراق.إن جرائم الفساد المالي والإداري والمحسوبية واستغلال المناصب فيما ما يسمى بالحكومة العراقية وبشكل خاص (مكتب رئيس الوزراء) والأشخاص المقربين منه جدا. إن المدعو (كاظم حنتوش طعمه ألشريفي) صاحب مجموعة شركات الشاهر للتجارة والمقاولات بالإضافة إلى شركة الشاهر للحمايات الامنية المجازة من قبل وزارة الداخلية تحت رقم 34 ومقر شركة الحماية في المناوي وقد منحه الاجازة نوري المالكي من خلال علاقة تكونت في عملية صولة الفرسان، .
أصبح بعدها على صلة وثيقة بالمالكي وأزواج بنات المالكي وكافئه المالكي بمبلغ قدره 900 ألف دولار عن طريق إعطائه قطع من الكبريت وأصبحت العلاقة وثيقة بينه وبين المالكي ومستشاريه بحيث يحضرون بين فتره وأخرى مستشارين المالكي ويجلسون في مقر الشركة في البصرة والتنسيق يجري بين صاحب الشركات والمالكي عن طريق مستشار المالكي المدعو (حجي حسين العتاب) يجلس في القصور الرئاسية في البصرة ويقضي معظم وقته في شركات الشاهر ومعه في تلك الشركات (احمد أبو رغيف) و(عادل أبو رغيف) يعملون في وزارة الداخلية وتعطى لشركة الشاهر جميع العقود الخاصة بوزارة التجارة والصحة ووزارة النفط ويستلم مبالغ الإرباح مناصفة مع شركة الشاهر المدعو أبو مجاهد (كاطع نجيمان)
دور أبو مجاهد تكملت العقود في الوزارات وإرسالها إلى شركات الشاهر وأحيانا يتوجه كاظم حنتوش إلى ألمنطقه الخضراء لاستلام العقود الجاهزة وعن طريق شخص مسيحي يعمل في مكتب حسين المالكي زوج بنت نوري المالكي وهو على علاقة وثيقة بالمدعو أبو شاهر حيث رافق حسين المالكي إلى سورية لشراء فنادق للمدعو حسين منها فندق دار السفير في السيدة زينب ودفع المبالغ الخاصة بالشراء إن كاظم حنتوش طعمه ألشريفي من قضاء الزبير سابقا ومن مهربي الأغنام والمخدرات حاليا يسكن الطويسة قرب نادي الاثوري ويملك مجموعة الشركات
عندما جاء وفد أمريكي إلى محافظة البصرة من اجل إبرام عقد لتجهيز شركة أمريكية بالنفط الخام قام وفد من الشركة الأمريكية بزيارة شركة الشاهر وإثناء اللقاء فاتحت الشركة الأمريكية الشاهر لغرض تجهيزها بكمية من النفط تقدر بـ 5000000 خمسة ملايين برميل شهريا من شركة سومو، وسومو شركة عراقية مختصة بالمناقصات.. وحضر إلى شركة الشاهر مستشار المالكي في البصرة المدعو (حسين ألعتابي) وتم الاتفاق مع وفد الشركة الأمريكية على الأتي.. يسجلون الشركة في وزارة النفط ويستحصلون موافقة المالكي بالكمية.. وفعلا تمت موافقة المكتب الخاص للمالكي وتمت مفاتحة وزير النفط المبدئية ومفاتحة مدير شركة (سومو) الدكتور فلاح العامري، ومن ثم اتصل لتحديد موعد وتمّ إرسال شخص من قبلهم (حازم محمد سمير) مخوّل بالتكلم عنهم وشخص آخر بمنصب مدير في مكتب رئيس الوزراء وتمت مفاتحة الشركة الأمريكية عبر وسيط لها وبحضور مدير شركة الشاهر على ان تخصص نسبة لمكتب رئيس الوزراء من الشركة والنسبة (50 سنت لكل برميل شهريا) ولمدة انتهاء العقد الذي أمده سنتان والمبلغ يسلم إلى مدير مكتب المالكي(كاطع نجيمان),وتم الاتصال به مباشرة وطلب الأوراق المطلوبة من الشركة وإرسالها له مع نسبة (50 سنت) إلى حسين المالكي زوج بنت المالكي المدعوة إسراء وكان في سورية،
وبعد عدة أيام اتصل رئيس شركات الشاهر لترتيب كيفية تحويل العمولة إلى دبي وذهاب وسيط الشركة الأمريكية إلى هناك، حيث يتم الاتصال به لإرسال المبلغ إلى لندن وسويسرا ولبنان، وحسب أرقام الحسابات التي يرسلوها وبعد أسبوع اتصلوا بالوسيط الخاص بالشركة الأمريكية وهو عراقي يحمل الجنسية اللبنانية وابلغوه إن الموافقة، تمت وسوف يرسلون شخص لأخذ ضمانات وفعلا جاء الشخص المدعو حازم يحمل عقد معه ويطلب صك من الوسيط اللبناني لتكملة الموضوع وبعد يومين اتصل شخص من الشركة الأمريكية اسمه بول وهو مدير الشركة في الشرق الأوسط من سويسرا وطلب أن يحول مبلغ العمولة البالغ عشرة ملايين دولار في حساب شخص آخر تختاره الشركة في دبي لحين إكمال الموضوع واتصل الوسيط الخاص بالشركة الأمريكية بالشخص المندوب من قبل أبو حسين المالكي زوج إسراء,وتمت العملية، وذهب مندوب الشركة الأمريكية الى بغداد والتقى بكاطع نجيمان وحسين المالكي وابن المالكي احمد وكانت المفاوضات تتم في ألمنطقه الخضراء وفندق السدير
الحثالة احمد نوري المالكي اسم جديد في سوق النزاهة الزائف—لا كانت وربما لن تكون في العالم سرقات كتلك التي حصلت وتحصل في العراق.وإذا كان قانون من أين لك هذا قدر له إن يطبق اليوم في العراق فأنة سوف يستدعي مئات من المسؤليين وأبناء المسؤليين وزوجاة المسؤليين وعماتهم وهلم جرا.اشترى قبل فترة الحثلك احمد نوري المالكي بقيمة 35 مليون دولار فندق السفير(بالسيدة زينب) أفخم فندق في ريف دمشق وشراء قصرا في بريطانيا بمبلغ 38 مليون دولار إضافة إلى أنة يمتلك صلاحيات واسعة في مكاتب رئاسة الوزراء واستغلالة لمنصب والده وان كان الولد سر أبيه بعد تولي العميل نوري المالكي رئاسة الوزراء عام2006 تم تعين ابنه الحثله المراهق بدرجة مدير عام في رئاسة الوزراء وكان يقدم قوائم مالية إلى المسؤول المالي ضياء القريشي وصلت أرقام مالية خيالية نتجة ذلك تم نقلة من هذه الوظيفة إلى وظائف أخرى منها مسؤؤل مشتريات رئاسة الوزراء ومدير المكتب الصحفي وخلال ذلك ساهم بتشكيل لجنة العقود المستعجلة التي أثيرت حولها شبهات كثيرة نتجة عقدها صفقات وهميه.
ثانيا : بيان جبر صولاغ ألحرامي (رقم2)
الجميع يتذكر ما تناقلت به وكالات الإنباء العربية ومواقع الانترنيت الجادة والهزيلة خبر إلقاء القبض على احد الأشخاص وهو يقوم بتهريب كمية كبيرة من الأموال إلى خارج العراق لصالح “بيان جبر صولاغ جزار وزارة الداخلية سابقا وحرامي وزارة المالية حاليا، وهو الخبر الذي أوردته وكالات الإنباء كما يلي
ألقت السلطات الامنية في منفذ طربيل الحدودي القبض على عراقي وبحوزته مبلغ 228 ألف دولار و100000 يورو و300000000 مليون دينار عراقي كان ينوي تهريبها إلى خارج العراق وقال مصدر هيئة العامة للكمارك إن هذا المهرب اعترف صراحة إن هذه الأموال التي كان ينوي تهريبها تعود لصالح وزير المالية صولاغ وهو احد وزراء المجلس الأعلى والمقربين من الحكم وأكدت إن صولاغ بذل محاولات محمومة من اجل التستر على هذه الفضيحة ولقد كان اكتشاف هذه السرقة ضربة موجعة لصولاغ وعصابته، أثارت الكثير من المواجع والأخبار والجرائم الماضية التي ارتبط بها اسم ألحرامي صولاغ وربما قد لا يعرف معظم العراقيين أن المدعو (بيان جبر صولاغ) الذي أستلم (وزارة المالية) في حكومة (نوري المالكي) وما يزال، قد قام بتزوير العملة النقدية الورقية العراقية فئة “المائة دينار” بداية تسعينات القرن الماضي ردا منه واصرارآ على تزوير عملة أكبر من العملة التي زورتها قيادات زمرة (حزب الدعوة) بعد اجتماعات وإلحاح شديد من قبل قيادات المجلس في حينها، وبرعاية وإشراف مخابراتي تقني وفني مباشر من قبل (الحرس الثوري الإيراني) بطباعة الورقة النقدية فئة “المائة دينار” حيث تم استلام ملايين الدنانير العراقية المزورة كدفعة أولى وتوجه بها مباشرة إلى شمال العراق (محافظة دهوك/مدينة زاخو، المهم كان الهدف الأول ضرب الاقتصاد العراقي المنهك بالأساس بسبب الحصار الدولي الذي فرض عليه
بعد مرور فترة زمنية من الوقت وتقريبآ منتصف بدايات تسعينات القرن الماضي قام هذا (الصولاغ) بتزوير العملة الأمريكية فئة “المائة دولار” من دون علم الحكومة والمخابرات السورية، وعلى حسب الأخبار التي كانت متداولة وما سمعته في حينها، ولكن البعض كان يقول بان الحكومة السورية كانت تعلم بهذا التزوير ولكنها صمتت لان إيران هي من قامت بعملية تزوير “المائة دولار” ومن خلال هذا (الصولاغ) ومرتزقته وزمرتهم في سوريا لغرض طرحها بالسوق العراقية واستبدالها بالعملة الأمريكية الأصلية وإغراق السوق التجارية العراقية بهذه العملة المزيفة، ولكن عندما انتشرت وتم تسريب بعض من هذه الدولارات المزيفة في السوق التجارية السورية، وخصوصآ بين السياح الخليجيين من قبل المدعو (أبو حريجة/متزوج من شقيقة أبو مجاهد ألركابي مدير مكتب تشريفات ومستشار نوري المالكي) حاليا حيث قام بتصريف هذه الدولارات المزيفة على بعض السياح الخليجيين وعندما علم الأمن الجنائي السوري بورود إخباريات من قبل بعض التجار والباعة، وبعد اعتراف هؤلاء السياح بان شخص يدعى (أبو حريجه) هو الذي إعطائهم هذه الدولارات بدل العملة التي معهم حيث كان المدعو (أبو حريجة) يعمل كذلك على تأجير الشقق المفروشة إضافة إلى عمليات التهريب والتزوير التي كانت منتشرة وشائعة جدا بين مختلف مكاتب أحزاب وحركات ما تسمى بـ (المعارضة). الذين كانوا دائما وأبدآ خنجر مسموم طائفي قذر في ظهر الدولة والشعب العراقي.
الغريب في الموضوع أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لديها علم بتفاصيل تزوير عملتها من قبل هذا المدعو (وزير المالية) والذي يعرف حاليا بوسائل الإعلام باسم (باقر جبر الزبيدي) ولكنها فضلت الصمت على هذه الجريمة التي تعتبر من الكبائر في نظر القانون الأمريكي وعقوبتها الشديدة، ولكنها لم تتخذ أي ردة فعل على تزوير عملت بلدها لأنهم يعتبرون أن هذا (الصولاغ) احد أهم أدوات الدمار والخراب الطائفي بالعراق، وانه عميلهم المفضل يحركونه متى شاءوا، ومدعوم منهم بصفة خاصة لتنفيذ كافة الأجندات الخفية في مصلحتهم وخصوصآ علاقته المريبة الوثيقة الصلة مع شركات السلاح الأمريكية.
ما تزال عمليات التزوير العملة التي تم إصدارها من قبل الحكومات المنصبة التي تعاقبت على الحكم بعد الغزو والاحتلال البغيض جارية على قدم وساق وخصوصآ مع التطوير التقني والفني لأجهزة الطباعة الالكترونية الضوئية التي تستعملها عصابات الجريمة المنظمة وبعض هذه العصابات مرتبطة بصورة أو بأخرى بأشخاص متنفذين في الحكم حاليا وما خفي كان أعظم يا صولاغ
ثالثا: كريم شهبوري (موفق الربيعي) ألحرامي(رقم3)
نستعرض إحدى حقائق الفساد المالي واختلاسات كريم شاهبورى- الإيراني الزى أطلق اسما عربيا له هو الدكتور موفق الربيعي
* بتاريخ 4 نوفمبر 2007 أهدت القوات الأمريكية المحتلة ما يسمى بمجلس الأمن القومي الذي يترأسه آنذاك كريم شاه بورى ثلاث سيارات مدرعة نوع
GMC موديل 2006 (رقم الشاصي 3GNGK26G96G220996)، (رقم الشاصي 3GNGK26G16G221589)، (رقم الشاصي 3GNGK26G56G214287) * المفارقة الكبرى انه بتاريخ 7/3/2007 قدم احد العاملين لدى شاهبورى طلب بالموافقة على شراء سيارات مدرعة نوعGMC من الأسواق المحلية حيث تمت الموافقة على الطلب بلا شك في نفس اللحظة
* بتاريخ 7/3/2007كان قرار لجنة دراسة العروض المقدمة من الشركات والمعارض الشراء من معرض عصام بمبلغ قدرة (526، 500، 000 خمسمائة وستة وعشرون مليون وخمسمائة ألف دينار عراقي) في اجتماعها لفحص العروض الذي انعقد بتاريخ 5/3/2007 أي قبل تقديم طلب الشراء المزعوم بيومين حيث اجتمعت اللجنة الفنية التي بدورها وافقت على قرار لجنة دراسة العروض لغرض شراء السيارات أعلاه بتاريخ 6/3/2007 استلم معرض عصام لتجارة السيارات المبلغ أعلاه حسب الوصل المرقم
NO 098 والذي يحمل نفس المواصفات وأرقام الشاصي للسيارات المقدمة هدية من قبل القوات الأمريكية سجلت السيارات في مديرية المرور العامة وأصدرت للسيارات الثلاث سنويات للمالك : مجلس الوزراء والحائز : مجلس الأمن الوطني بتاريخ 19/2/2007 أصدر كتاب من مجلس الأمن الوطني العدد 258 إلى مديرية المرور العامة للتأكد إن كانت السيارات محدثة لدى حاسبة المرور أم لا والتي تخص مجلس الأمن الوطني كما ذكر في الكتاب
كانت الإجابة سريعة جدا بنفس التاريخ 19/2/2007 بالكتاب الصادر من وزارة الداخلية/مديرية المرور العامة – مركز الحاسبة والتوثيق الآلي المرقم 1208 بصحة عائدية السيارات المذكورة بموديلاتها وأرقام شواصيها إلى مجلس الوزراء!!!! هنا اطمأن قلب كريم شاهبورى بان المبلغ الغير قليل التي سرقه قد ذهب في طي الوثائق الرسمية التي زورها مع باقي الأوراق والوثائق الأخرى المزورة أيضاً لكن الله بالمرصاد الذي يظهر الحق ولو كره الكافرون ولو نلاحظ ونمعن النظر في التواريخ مابين تاريخ إهداء السيارات من قبل القوات الأمريكية وبين بقية تواريخ الكتب المزورة نرى الأوراق تتحدث عن الإجرام الذي قدمه رجل من المفروض انه من أعمدة رجال الأمن والله يستر من القادم (526، 500، 000 خمسمائة وستة وعشرون مليون وخمسمائة ألف دينار عراقي) مبلغ نهب من كل العراقيين من شهداء وجرحى من الأطفال والنساء والشيوخ والشباب من الذين نزفت دماءهم الطاهرة على ارض هذا البلد الجريح…وليعلم القضاء والنزاهة والبرلمان وسا سة المحاصصة والعراقيين اجمع ماذا فعل ويفعل كريم شاهبورى.علماً إن هذه الوثائق جميعها موجودة في أمانة مجلس الوزراء وهذا جزء يسير من الكم الهائل لسلسة الفساد المالي والإداري

رابعا: حسين الشهرستاني ألحرامي (رقم4)
إن هيئة النزاهة في العراق أكدت وجود هدر كبير في الثروة النفطية، جاء ذلك على لسان موسى فرج الشويلي، الرئيس السابق للهيئة العليا للنزاهة في العراق، وقال: إن البلاد خسرت نحو 40 بليون دولار بسبب الفساد المالي والإداري، وإن الهيئة بدأت استراتيجية عمل جديدة تتجه من خلالها إلى فتح ملفات الفساد التي تتعلق بتهريب النفط العراقي والذي وصلت نسبة الهدر فيه إلى 19 بليون دولار سنويًّا، كما أكد المراقب الأمريكي العام للنفقات (ديفيد ولكر) للكونجرس الأمريكي وجود فساد كبير، والكثير من السرقات المستمرة في صناعة النفط العراقية، الأمر الذي يعطل قدرة البلد، وقال: لم يستغرق الأمر مني أكثر من ثانية ونصف لأدرك أن هناك فسادًا كبيرًا، فالأرقام لا تتطابق مع بعضها. و في اجتماع للجنة الفرعية لمجلس الإصلاح الحكومي، قال: إن 10% من النفط العراقي المكرر و30% من الوقود المستورد تتم سرقته بسبب فرق السعر والفساد الإداري، وما يؤكد سرقة النفط العراقي وتورط الكثير من المسئولين العراقيين في ذلك ـ وعلى رئسهم وزير (النفط الشهرستاني)بالتعاون مع المحتل الأمريكي والجوار الإيراني إن التقرير الذي أعده موسى فرج رئيس هيئة النزاهة في العراق (سابقًا)، يؤكد السرقات والفساد في وزارة النفط، وأشار فرج إلى أن الأمريكان أصدروا ما يؤكّد على أن ما يُسرق من النفط الخام يبلغ 500 ألف برميل يوميًّا، وهذا يعني أن خسارة العراق من جراء ذلك تبلغ 60 مليار دولار خلال خمس سنوات. وقد أصدر مفتش عام وزارة النفط السابق (حاليًا أمين عام مجلس الوزراء) تقريره السنوي الذي يتضمن أن ما يخسره العراق من جراء سرقة وتهريب النفط يبلغ 19 مليار دولار سنويًّا، يعني 85 مليار خلال خمس سنوات، وعليه فإن خسارة العراق من سرقة وتهريب النفط باستخدام معدل الأرقام الواردة في تلك التقارير تساوي 80 مليار دولار خلال خمس سنوات.
، أما ما قاله المراقبون عن الاتفاق مع الشركة الصينية فإنه يأتي بموجب أوامر صدرت عن طهران بشكل مباشر للإيراني وزير النفط (حسين الشهرستاني)كمكافأة هي الأخرى لموقف الصين تجاه الملف النووي الإيراني في مجلس الأمن والمحافل الدولية، وبعد كل السرقات يرفض المالكي استجواب الشهرستاني في البرلمان العراقي بحجة أن ذلك يعطي رسالة غير مشجعة للشركات الراغبة بالدخول إلى السوق النفطية العراقية ويتجاوب مع رسالة المخربين في تعطيل آفاق التقدم في البلاد.
وحتى بعد أن جرى استجواب الشهرستاني فقد تمت تبرئة ساحته من كل التهم التي نُسبت إليه، لأن ما حققه من إنجازات لبلده إيران فاق على اعتبار كونه وزيرًا للنفط العراقي!!.

خامسا: عبد الفلاح السوداني ألحرامي (رقم5)
لقد سرق السوداني حسب الوثائق الرسمية التي تمتلكها هيئة النزاهة ثلاثة مليارات دولار من مفردات البطاقة التموينية ومن قوة الأيتام والأرامل والفقراء وصدرت من القضاء العراقي عشرات مذكرات الاعتقال بحقه لكن المالكي ومكتبه الدنيء وحزب الدعوة العميل أوقف جميع هذه المذكرات ضاربين عرض الحائط كل الأعراف القانونية والدستورية والأخلاقية متجاهلين معانات الشعب المغلوب على أمره
وقال ألساعدي في أحدى سفرات المالكي ومدير مكتبه وحاشيته إلى طهران ذهبت مع مذكرة اعتقال من القضاء العراقي ورجال القانون إلى المطار بان ألحرامي قرر الهرب وعدم العودة إلى العراق و تمكنا من إعادة الطائرة التي هرب بها حسب اللوائح القانونية وأخذته المفرزة إلى محكمة السماوة حيث مكان مذكرة الاعتقال الأخيرة وحسب القانون تم استجوابه من قبل القاضي عبد الأمير السماوي
وبعد يومين من الاعتقال انهار السوداني واخذ يكيل التهم على أشقائه ومكتب رئيس الوزراء وآخرين! واخذ يتكلم بصوت مرتفع ويسب فلان وفلان وفي لحضة انهياره تم إرجاع هاتفه النقال إليه فأتصل مباشرة بمدير مكتب المالكي وقال له (اسمع سوف احرق الأخضر واليابس وافضح الجميع إذا لم يخرجني صاحبك من السجن) فأسرع وفد من مكتب رئيس الحرامية نوري المالكي للضغط على القاضي ولما رفض تم تهديده في الليل وبعد ذلك سحبت القضية من القاضي بالقوة واخرج السوداني من السجن بأمر من المالكي وتم التستر على قضيته وعدم احالته على أي محكمة أخرى في عملية استهتار لامثيل لها في الكون! حاميها حراميها

الغش والخداع أهم سمات الحكم العراقي الجديد ومن فرط استخدام هاتان الصفتان المنبوذتان أصبح كل شيء في البلد مثار تشكيك وعدم مصداقية ومن ثم تتفاعل اعمال اجرامية كالقتل والتغييب والتعذيب وانتهاك حقوق الأنسان بل ان الأنسان اصبح بدون قيمة مع أن من يحكم العراق يدعي الأسلام والأسلام منه براء . ويدعي التشيع بينما آل بيت الرسول منه براء . كل حكام العراق دون استثناء كفرة فجرة مدلسون للحقائق ينهبون ثروات البلد وقد خلفوا المآسي,أقول كل ساسة العراق دون استثناء لأن من يدعي النزاهة والشرف لايمكن له ان يعمل مع مجرم قاتل وسارق . ولايمكن له ان يسكت عن تلك الأفعال . ولأن الساكت عن الحق شيطان أخرس . فان من يدعي النزاهة والشرف نقول له انت شيطان أخرس. وعندما نهبتم ثروات العراق وهربتموها خارج البلد وانهيار اسعار النفط . اليوم ترجعون للمواطن لتقطعوا لقمة عيشه فتفرضون عليه سياسة تقشفية حادة بدلاً من ان تعيدوا الأموال التي نهبت . ولكن يبدو ان فاقد الشرف لايستطيع ان يفعل فعل شريف . فها انتم تتخذون قرارات ظالمة بحجة الترشيد وتخدعون الناس بفرض عدالة في الرواتب من خلال نظام جديد ماهو ألا محاولة لتخليصكم من كوارث انتم تعمدتم فعلها من خلال النهب والسلب .!

 هل وفترتم شيء يحفظ كرامة العراق والعراقيين . الجواب كلا . العراق اصبح في مهب الريح تتقاذفه الأجندات الأقليمية واصبح بفضل سياساتكم ساحة للصراع بين كل دول العالم تعشعش فيه مخابرات متعددة لدول مختلفة تعمل كل شيء من اجل مصالح دولها . أِلا العراق فلايوجد من يدافع عن مصالحه ومصالح شعبه . فانتشر الفقر والجوع والقتل والقمع ونجحتم كدولة فقط في زج العديد من الأبرياء في السجون والمعتقلات السرية وبأعداد مخيفة دون وازعٍ من ضمير . وبددتم ثروات كان يمكن لها ان تبني عراقاً جديداً يتقدم على كل دول العالم المتقدم والمتخلف كون المليارات التي فاقت الألف مليار دولار والتي نهبت امام اعينكم كبرلمان كان بأمكانها ان تصنع شوارع من ذهب وتجعل العراقي سيداً على العالم . بينما الذي حصل ان العراقي اليوم يعيش في أدنى مستوى للحياة فهو يسكن احياء صفيح وعشوائيات يبحث عن لقمة عيشه بين حاويات النفايات ونسبة كبيرة من العراقيين تعيش في مخيمات النزوح دون ابسط حقوق الكرامة . بصراحة تحول البلد في ظل سياساتكم الى بؤرة للبؤس والظلم فلاقيمة للحياة في العراق والأمن مفقود والأمان أصبح حلم بعيد المنال . الحيتان تتجول بين دول العالم وصغار الموظفين البسطاء يسكنون قاعات في السجون لاتصلح لسكن الحيوانات . فأي فعل صالح نفذتموه . اليوم ونحن في ذكرى محرم الحرام . ثورة الحسين على الطغيان ندعوا الله ان يخلصنا منكم يامن تدعون حب الحسين وتحكمون بنفس يزيد ألا لعنة الله على كل منافق وسارق ومدلس . اللهم احمي العراق من ساسة مدعين . وانتقم منهم شر انتقام . هي دعوة مظلومين لانبرئكم من افعالكم بالعراق وشعبه الى يوم الدين——يا الله انت من تعيننا الى المنافقين فكلهم دجل ونفاق يكذبون على الشعب وقد دمروا كل شيء فيه