مباهلة الرسول الأكرم قدوة المحقق الصرخي في مباهلته

بقلم احمد الجبوري

تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ))، )
صدقَ الله العظيم . كتب النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) كتابا إلى ” أبي حارثة ” أسقف نَجران دعا فيه أهالي نَجران إلى الإسلام، فتشاور أبو حارثة مع جماعة من قومه فآل الأمر إلى إرسال وفد مؤلف من ستين رجلا من كبار نجران و علمائهم لمقابلة الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) و الاحتجاج أو التفاوض معه ، و ما أن وصل الوفد إلى المدينة حتى جرى بين النبي و بينهم نقاش و حوار طويل لم يؤد إلى نتيجة ، عندها أقترح عليهم النبي المباهلة ـ بأمر من الله ـ فقبلوا ذلك و حددوا لذلك يوما ، و هو اليوم الرابع و العشرون من شهر ذي الحجة سنة : 10 هجرية . لكن في اليوم الموعود عندما شاهد وفد نجران أن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) قد إصطحب أعز الخلق إليه و هم علي بن أبي طالب و ابنته فاطمة و الحسن والحسين ، و قد جثا الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) على ركبتيه استعدادا للمباهلة ، انبهر الوفد بمعنويات الرسول و أهل بيته و بما حباهم الله تعالى من جلاله و عظمته ، فأبى التباهل
و قالوا : حتى نرجع و ننظر ، فلما خلا بعضهم إلى بعض قالوا للعاقِب و كان ذا رأيهم : يا عبد المسيح ما ترى ؟ قال والله لقد عرفتم أن محمدا نبي مرسل و لقد جاءكم بالفصل من أمر صاحبكم ، والله ما باهَل قومٌ نبيًّا قط فعاش كبيرهم و لا نبت صغيرهم ، فإن أبيتم إلا إلف دينكم فوادعوا الرجل و انصرفوا إلى بلادكم ، و ذلك بعد أن غدا النبي آخذا بيد علي و الحسن والحسين ( عليهم السَّلام ) بين يديه ، و فاطمة ( عليها السَّلام ) خلفه ، و خرج النصارى يقدمهم أسقفهم أبو حارثة ، فقال الأسقف : إني لأرى وجوها لو سألوا الله أن يزيل جبلا لأزاله بها ، فلا تباهلوا ، فلا يبقى على وجه الأرض نصراني إلى يوم القيامة .. ياسيدي يارسول الله فقد
باهلتَ وأنت واثق أنك أنت الحقّ، وأنّ الباطلَ يُزهَق بين يديك صاغرًا، لكنك أبيتَ إلا أنْ تُلقي الحُجّة، كيف لا؟! فابناك سيّدا شباب أهل الجنة، ونساؤك سيدة نساء العالمين، ونفسك الوصي الأعظم، فالمباهلة محسومة لك ولمن والاك، والحقّ معكم وفيكم، فهنيئًا لكم سيدي ولنا بوضوح الحقّ ولأمّة الوسط الإسلام، وللعلماء الأعلام، لاسيّما المحقق الهمام الأستاذ الصرخي الكاشف عن الزيغ والدجل والقناع واللثام، فباهل مدعي العصمة وابن الإمام وكشف وهن دعواه بين الأنام.
24 ذي الحجة ذكرى يوم المباهلة
http://d.up-00.com/2018/09/153601793043671.jpg