مجالس الشور والبندرية .. بين إرهاب وتكفير ومبغض أجير!!

مجالس الشور والبندرية .. بين إرهاب وتكفير ومبغض أجير!!

بقلم الكاتب علاء اللامي
تعالت الأصوات الأجيرة على مواقع التواصل الاجتماعي ضد مجالس الشور والبندرية الحسينية التي تقام بمناسبة وفيات وولادات أهل البيت عليهم السلام والتحريض عليها من قبل ممن يحسبون على مذهب أهل البيت (عليهم السلام) بأن هذه المجالس تشكل خطراً على المذهب وتمس سمعة أهل البيت (عليهم السلام) ,فعجباً عجباً عجباً… هل الحسين ومجالس الحسين خطر عليكم!؟ كنا نسمع سابقاً أن مجالس الحسين (عليه السلام)تشكل خطراً على دول الكفر ومن لف لفهم من التكفيريين والنواصب … والآن أصبحت تشكل خطرأ عليكم سبحان الله!!! فلابد أن تسقط أقنعتكم, فهل أنتم عملاء الأمريكان والإسرائيليين أم أنتم نواصب وتكفيريين ؟ اعلموا إن جرئتهم على مجالس الحسين (عليه السلام) فإنها لم تأتِ من فراغ لكن ما دامت تلك المجالس يقيمها القائمون على مكاتب مرجعية السيد الصرخي الحسني فهي مرفوضة من قبلكم لاخوفاً من تلك الشعائر بل خوفاً من المقوم والداعم لها والمهذب لها سماحة السيد الصرخي الحسني (ادام الله ظله) الذي كشف زيفكم بعلمه وفكره النير.