مجالس شور الأخيار تنعى شهداء المبدأ والأصالة

مجالس شور الأخيار تنعى شهداء المبدأ والأصالة
—————————————-
باسم الحميداوي

اقبح الجرائم لا ترتكب ……………….الا فيها
اقبح الحكام وشذاذ الافاق لايتواجد …..الا فيها
ابى ابناء الدعية ان لا يرتعوا ……….الا فيها
لايوجد على وجه المعمورة اعداء للعترة الطاهرة ..الا فيها
الصفوة التي اصطفاها الباري عز وجل واشتري منها انفسها لاتجدها …. الا فيها
انها كربلاء…
كربلاء الحسين عليه السلام وكربلاء العباس وعلي الاكبر وعبد الله الرضيع وعون وجعفر وجون وحبيب وزهير وعابس و…………القائمة تطول معذرة لعدم ذكرهم لان المقام سيطول بنا
حيث انهم فتية امنوا بربهم قضوا على ايدي اقبح البشر
ليضاف لتلك الكوكبة التي قضت مع سيدها ومولاها ريحانة رسول الله صلى الله عليه واله
واليوم كوكبة اخرى قضى نحبها دفاعا عن دينهم ومنهجهم وعروبيتهم وعراقيتهم رافضين للعبودية والاستبداد رافضين للظلم والجهل والاستعباد والطائفية
وقد ذكر سماحة المحقق الكبير السيد الاستاذ الصرخي “دام ظله ” أسماء شهداء المبدأ والأصالة ” حيث قال في هؤلاء الصفوة الذين ضحوا بدمائهم وارواحهم دفاعا عن المبدأ والاصالة قال فيهم السيد المعلم ما مضمونه …..
سلام لكم جميعا من خلال ما أذكره من أسماء رفاقكم الشهداء ممن تشرفت بمعرفته وطبع له في ذاكرتي شيء أو أشياء، فالسلام عليكم يا شهداء المبدأ والأصالة والدين والأخلاق،
يا شيخ محمد عوض الزيادي،
يا سيد باسم الزاملي،
يا سيد يونس الزاملي،
يا سيد محمد آلبوحية،
يا كاظم الحاتمي،
يا وسام السعداوي،
يا جفات الكعبي،
يا عماد السلطاني،
يا حسين الركابي يا أبا أحمد،
يا حسين المرشدي،
يا عدي طاهر الكلابي،
يا محمد طاهر الكلابي،
يا ياسر رزاق،
يا ماجد الشويلي،
يا عباس مصطفى،
يا أبو صلاح الشاوي،
يا ماجد العلياوي،
يا مجتبى يا محمد تقي…
يا من قتلت الطفولة بقتلك يا من كشف بقتلك قبح القاتلين وفساد القاتلين وانحراف القاتلين، فالسلام عليكم وعلى رفاقكم ورحمة الله وبركاته”.