مجلس نقابة البريد والإتصالات يحذر من المساس بقطاع الإتصالات في اليمن

صنعاء: خاص

عقد المجلس العام للنقابة العامة للبريد والإتصالات وتكنولوجيا المعلومات دورة إنعقاده الإعتيادية الرابعة، ناقش خلالها العديد من القضايا التنظيمية والحقوق والمكتسبات العمالية المطلبية والحريات العامة والنقابية.
وتطرق المجلس إلى المستجدات الراهنة وفي مقدمتها نقل جزء من منظومة الإتصالات إلى مدينة عدن.

وأعرب المجلس عن إستياءه من إجراءات النقل، رغم تحذيرات النقابة العامة لدى القيادات السياسية والإدارية منذ أكثر من عام، مما قد يترتب عليها من إرباك لآلية العمل في قطاع الاتصالات في اليمن.

وحذر المجلس في الوقت ذاته من المساس بهذا القطاع الخدمي الحيوي لكافة أبناء الشعب اليمن في مختلف أنحاء الجمهورية، وما قد يترتب عليه من الإضرار بحقوق ومكتسبات العاملين فيه ناهيك عن فقدان السيادة والقرار الوطني المستقل في إدارة قطاع الاتصالات.

وأكد الاجتماع رفض المجلس العام للنقابة المساس بقطاعات الاتصالات العامة والخاصة والمختلطة وتجنيبها الصراع السياسي والعسكري وكذا رفض إستهداف مرافق هذه القطاع وبنيته التحتية والعاملين فيه لما يترتب على ذلك من مخاطر على قطاع الإتصالات وحقوق منتسبيه.

وأقر المجلس تكليف المكتب التنفيذي للنقابة العامة بالتخاطب مع قيادات الإتصالات في الداخل والجهات المعنية في الخارج بالتنسيق مع المعنيين بهذا الشأن.

ودعا بيان صادر عن الاجتماع قيادة الهيئة العامة للبريد والتوفير البريدي للوقوف أمام تدهور أعمال وخدمات الهيئة وتداعيات ذلك على الهيئة والعاملين فيها والذي سيؤدي بالإضرار بالمصلحة العامة.

وأكد البيان على وحدة العمل النقابي في إطار النقابة العامة للبريد والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وواجبها عبر الأطر والهيئات النقابية المختصة بتمثيل العاملين المنتسبين إليها بالبريد والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات العامة والخاصة والمختلطة سواء بالقطاع المنظم أو غير المنظم والحفاظ على حقوقهم ومكتسباتهم ومتابعة تحقيق المطالب العمالية المتفق تنفيذها بالجهات المختلفة.

كما أكد المجلس رفض التدخل بأعمال النقابة العامة من أي جهة كانت أو الإساءة للقيادات النقابية أو إتخاذ إجراءات عقابية أو تهديد بحقهم.. داعيا المكتب التنفيذي للنقابة العامة القيام بكافة الإجراءات حيال ذلك.