محمد الطائي مدير قناة الفيحاء أضواء يوم خروجه من أيران

سابقا وحينما كان محمد  الطائي يحاسب المسيئ ويتكلم الحقيقه والصدق وبين ليله وضحاها أنقلب هذا الحمل الوديع الذي أنقلب على عقبيه غير سهوا وقد أنضمت القناة الى قنوات الذل والعار أمثال الشرقيه والبغداديه والرافدين وغيرها من القنوات المأجوره وأصبحت قناة الفيحاء ليس لها شغل شاغل سوى السيد نوري المالكي والعوده الثالثه وقد صبت جميع أعمال الكتل المتهوره والتي لم تقدم شيئ للوطن لزقتها بالمالكي وطالما يا محمد الطائي بدئت سوف نبدئ والبادي أظلم ونبدئ من الصفر الذي على اليمين لقد كنت في أيران الاسلاميه وأنت لابس الشروال الخاكي الممزق الكردي وحالتك يرثى لها ومبيتك بين المؤسسه والمجلس الاعلى في أيران ولا لا أعرف كيف أصبحت مع كتلة كان أصحابها في أيران يأذون العراقيين ويمنعوهم من السفر وأنت تعلم جيدا وبدون ما أكرر أعمالها مرة أخرى وقد وصلت الى السويد وأنت لا تملك تومان في جيبك فكيف أصبحت بين ليله وضحاها تاجر كبير ولك شركات في بريطانيا والامارات العربيه فمن أين لك هذا علمنا ولك من الله الاجر والثواب