مختصر مناسك الحج .طبقا لفتاوى المرجع الأستاذ كتاب المنهاج الواضح

بقلم أحمد الجبوري
من المفهوم والمهم معرفة واقع المجتمع محلِّ الإفتاء، وضرورة الاطلاع على شؤونه وأحواله، وعوائده وأعرافه، وكذا تقدير السبيل الأمثل للتغيير بعيدًا عن التخرُّص والتوهُّم والظنون، وتحديد مبتدأ التغيير ومبلغه ومنتهاه، والإفتاء بذلك بمثابة محاولة مُجْديَة في الغالب الأعم – إن رُوعيت فيها القيود الصحيحة للفتوى الشرعية – لإيجاد أرضيَّة شرعيَّة قويمة لمُمارسة التغيير، وتسويغه بأشكاله وصُوَرِه الصحيحة،الحقيقية الواضحة بعيدًا عن أضربه غير الصحيحة، وتحت عناوين وغايات عديدة غير مستعارة او منقولة سمعًا وعقلًا الا من الكتاب والسنة ..وهنا وضع لنا الاستاذ المرجع الصرخي الحسني كل الحلول الصحيحة في منهاجه الواضح طبقا لفتاواه . كمناسك الحج .يقول .
مسألة :(19(لا یوجد ما ید ّل على استحباب حج المجنون أو استحباب أن یحرم الـولي بالمجنون وإحجاجه.نعم، لا بأس بالإحجاج به رجاء المطلوبیّة. مسألة :(20(إذا خرج المجنون إلى الحج فأفاق وكمل قبل أن یحرم من المیقات وكان مستطيعا ًفإ ّن حجه حجة الإسلام. مسألة :(21(إذا خرج المجنون إلى الحج فأفاق وكمل بعد الإحرام وقبل الشروع في الأعمال، فلا یجوز له ا رجا ًء ، بل على الأحوط وجوبا”ولزوما” علیه الرجوع إلى أحد المواقیت والإحرام منه لحجة ً الاسلام وفي حال عدم تمكنه من الرجوع الى الميقات ففي محل وموضع أحرامه للحج تفصبل ياتي ان شاء الله تعالى في حكم من تجاوز الميقات جهلا”او نسيانا”ولم يتمكن من الرجوع )فيكون حكم المجنون في هذه المسالة والمسالة السابقة نفس حكم الصبي) كانت هذه مقتبسات من مناسك الحج ولا ننسى محاضرته العقائدية التاريخية والتي أقحم فيها المارقة الدواعش من إتباع ابن تيمية الحراني ..