in

مقابر وقصور

مقابر وقصور

خالد الناهي

جاء الخميس، وعندما فتحت محفظتها، وجدتها فارغة، فأصابتها الحيرة، ,و أعتصر قلبها الحزن, فغدا الجمعة موعدها مع شغاف قلبها، منذ أن قرر تركها وولديه قبل أربعة سنوات.

لا تريد المال لتشتري فيه الطعام لنفسها، فقد اعتادت على أكل الخبز والشاي، ما تحتاجه فقط أجرة النقل من البصرة الى النجف لرؤيا فلذة كبدها، لكن حتى هذه لم تتوفر هذه المرة.

أنها الجمعة الأولى التي سوف لا تحدث فيها ولدها، ولم تبكي على قبره حتى تغيب عن الوعي، نظرت الى ولديه بعيون ذابلة متعبة، أخذت تبكي وتنوح بصمت، وتطلب من الله الا يحرمها من اللقاء بولدها.

فأستجاب لها ربها، وعند حلول الصباح، كانت قد فارقت الحياة، تجمع الناس حينها، فتبرع أحدهم بسيارته لأخذها الى الغري، فيما راح اخر يتبرع بالكفن، فيما بقي أبناء ولدها الشهيد، وكنتيجة متكررة أصبحت التقاطعات مكانهم الطبيعي الذي يتواجدان فيه.

ارض روتها الشباب بدمائها، لكن كانت هذه الأرض بخيلة جدا، فلم تقابل هذا العطاء بالجود لذويه.

دماء اخذها الفاسدون من الساسة، لا للتبرك بها، إنما ليلطخوا ثيابهم النجسة بدماء الشهداء الطاهرة، ويلبسون جلباب الجهاد.. لعلهم يتطهرون.

اشتروا دماء الشباب بثمن بخس، وتحت عناوين تقشعر لها الابدان من هيبتها، فهذا ينتسب للمنتظر وذاك ينتخي بزينب وثالث يا ثار الله وغيرها من العناوين التي تدعوا الى شحذ الهمم، ليبيعوها على المواطنين البسطاء، وما أكثرهم.

أم شهيد تفارق الحياة مقهورة، لأنها لا تملك أجرة النقل لزيارة قبر ولدها الشهيد، فيما اخذت أمواج الحياة تتقاذف ولديه وتتلاعب بهم كل ساعة باتجاه، فيما مدعي الجهاد، بعدما باعوا القضية، ووضعوا يدهم بيد القاتل، يسكنون القصور، وربما ان مر أحدهم بموكبه الكبير، وسياراته المصفحة، وشاهد ابن الشهيد يقترب من سيارته، ليمسح ” الجام”، لعله يحظى بألف دينار، يأمر بأطلاق الرصاص عليه.

لا تقلقوا فالخبر سيكون عاجلا وفي قناته التي أنشأها من أموال الايتام ودمائهم، عن نجاة المجاهد البطل من محاولة اغتيال فاشلة، فيما تذهب الأصوات المأجورة بالزهيق والنهيق ببطولاته الوهمية.

ربما يعتقد سراق دماء الشهداء، انهم محصنون بتلك الدماء، ومن حقهم ان يسرقوا يقتلوا يهددوا، يفعلوا ما يشاءون في البلد، فحسب منظورهم ان الغلبة للصوت العالي، لكنهم نسوا ان القرآن يحدثنا عن أنكر الأصوات.

هيهات هيهات، سيوقفكم الامام يوم المحشر، ليقول لكم لوثتم اسمي، وستوقفكم سيدتي زينب يوم القيامة، وتطلب من الله ان ينزل بكم اشد العذاب، لأنكم خنتم الأمانة وتاجرتم بالدماء الزكية.

ولات حين مندم..

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

فلسفتنا بأسلوب و بيان واضح … الماركسية تُفسر حبَّ الذات بشكل مقلوب

أئمّةُ التيميّة يتدرَّجون بالتدليس ‏‎لِيصل التاريخ ‏‎مُفرّغًا لِأتباعهم!!!