مقاولون ريمة …يوجهون رسالة الى مشروع الاشغال ويطالبون بتغيير السعيدي

ريمة – خاص

عبر عددا من المقاولين في محافظة ريمه عن استياءهم الكبير من الممارسات التي يقوم بها استشاري مشروع الاشغال بمحافظة ريمه المهندس محمد غالب السعيدي والتي من أبرزها محاولة إبتزاز المقاولين بطريقة مخالفة للقانون والاجراءات التنفيذية المتبعة في مشروع الاشغال التابع للبنك الدولي.

وأشار المقاولين الى ان السعيدي استشاري مشروع الاشغال بريمة التابع للبنك الدولي تجاوز بمعاملاته وفسادة كافة الاجراءات ناتج تغيبة المستمر عن ادارة وزيارة المشاريع في المواقع وكذلك السماح للاستشارين والفنيين بالتغيب وعدم تقديم الملاحظات الفنية التنفيذية للمقاولين في محاولة متكررة ومعروفة لدى المقاولين وذلك بغرض تقمص بعض الاخطاء التي يتم بموجبها ابتزاز المقاولين ماليا حتى وغن كان ذلك على حساب المشاريع.

وطالب المقاولين مدير عام مشروع الاشغال المهندس سعيد عبده احمد بالتدخل العاجل لإزاحة الظلم الذي يتعرضون له ومحاسبة المهندس السعيدي والتحقيق معه وفقا للشكاوى المقدمة ضدة في الادارات المختصة مطالبين بضرورة تغييره وازاحته من منصبة واعادة النظر في المهندسين الفنيين والاستشاريين التابعين له والذين يعملون اشبة بالعصابة وفقا لتحقيق رغباتهم واهوائهم ومصالجهم وذلك من اجل المصلحة العامة.

وأوضح المقاولين ان السعيدي يعتمد في عملة الاشرافي والفني على فنيين واستشاريين وفقا لرغباته ويعملون من أجل تحقيق الكسب المالي بطرق غير قانونية وبطرق مخالفة لضوابط العمل وبنود تنفيذ المشاريع التي يحرص على تنفيذها مشروع الاشغال إذ أن السعيدي أصبح يشكل عائقا امام تنفيذ المشاريع والتي يتم تنفيذها خلافا لمعايير الاداء والجودة ولجداول الكميات المعتمدة في اغلب المشاريع في المحافظة.

اضافة الى ان السعيدي في الغالب لا يزور المواقع ويقوم بإغلاق جوالة ويتعمد ترميزه دونما أسباب وان التواصل معه اصبح صعبا للغاية الى جانب تغييب المهندسين الاستشاريين عن المواقع بشكل دائم وبعلم السعيدي الذي يتخذ من فنادق الحديده مقرا دائما له ومعه الفنيين والاستشارين الذين يجتمعون لاعداد التقارير في غرفة مغلقة وفق الكيفيات وبحسب ما يتم دفعه من اتاوات من قبل المقاولين خلافا لماهو حاصل في المشاريع على الارض.