مقتدى الصدر لا يعرف من هو الارهابي الداعشي منتظر الزيدي هل كلامك صحيح أو لعب عيال

مقتدى الصدر عندما تكتب أو تتحدث أو تنتقد أو تعاقب حدثنا أذا كنت محشش أو مسطول أو مسطور حتى لا ننتقدك ونعذرك على ما تقول ,,,,,,,,دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الاحد 06 05 2018 الى انزال العقوبات بحق بعض المرشحين للانتخابات وممن ثبت دعمهم لتنظيم داعش الاجرامي ماليا واعلاميا وقال الصدر على سؤال على موقعه الالكتروني بشأن استبعاد بعض المرشحين ممن كانوا يدعمون داعش خلال الفترة الماضيه انهم يقدمون السياسه على الثوابت العامه قائلا فيجب محاسبتهم بأقصى العقوبات وكانت النائبه عن أتلاف دولة القانون عواطف نعمه كشفت اليوم الاحد 06 05 2018 عن وجود صفقه سياسيه تقودها السعوديه لايصال دواعش السياسه الى مجلس النواب الجديد محمله مجلس النواب ومفوضية الانتخابات مسؤولية السماح لبعض المرشحين بالترشح هنا نقول لمقتدى هل من المعقول لا تعرف من هو البعثي الصدامي الارهابي الداعشي منتظر الزيدي ومراسل اي قناة فنقول له هو مراسل القناة الشرقيه البعثيه الصداميه الداعشيه السعوديه الوهابيه والمعروفه بحقارتها واصطفافها لحثالات من رجال الامن والمخابرات وسارقي قوت الشعب العراقي الذين تنعموا بثرواته في مصر والاردن وتركيا ودول الخليج المتطبعه مع الكيان الصهيوني وهنا لنا وقفه مع مقتدى الصدر هل ضربة بوش الصغير بالحذاء من قبل البعثي الصدامي منتظر الزيدي اصبح شريفا  والذي هو انتقم لرئيسه الجبان أبو الحفره صدام ابن صبحه وليس للشعب العراقي ليس الا هذه من جهه ومن جهه ثانيه فهو كان يعمل مراسل ولا نعرف كنت حينها أعمى العين أو أعمى بصيره لا تعرف شيئ عن اعمال الارهابي الداعشي منتظر الزيدي مع عصابات داعش الوهابيه وهل من المعقول لم تتابع قناة الشرقيه الداعشيه السعوديه ووقوفها مع الدواعش في منصة الفلوجه وغيرها وهي التي كانت تخرج المسرحيات البعثيه الهزيله مثل العاهر الجنابي واغتصابها والبكاء على مساجين بوكا وحين اطلاق صراحهم اصبحوا جميعا قادة ومستشارين وامراء بعصابات داعش الوهابيه السعوديه لذبح الشعب العراقي ونقول لك يا مقتدى لو كان عندك عقل طفل صغير لعرفت من هم القناة الشرقيه والتي الان تتباكى على نازحين جرف الصخر وبين اونه واخرى تخرج بعض دواعش السياسه يتباكون على نازحيين جرف الصخر والذين هم جميعهم دواعش وهم الذراع اليمين للدواعش وهم الذي قطعوا الالاف من رؤوس العراقين والاجانب على خط الموت اللطيفيه وخصوصا اهالي محافظات الوسط والجنوب والارهابي الداعشي البعثي الصدامي منتظر الزيدي هو احد الحضور في منصة الفلوجه قاطعيي رؤوس الشعب العراقي