منطقة الوحدة التعليمية والمدرسة البريطانية بصنعاء تحتفيا بالمولد النبوي الكريم

صنعاء: خاص
نظمت منطقة الوحدة التعليمية، ومدرسة حدة (فالي) البريطانية، في العاصمة صنعاء، صباح اليوم، إحتفالية خاصة بذكرى المولد النبوي الشريف -على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم- وذلك بحضور قيادة إدارتي المنطقة والمدرسة، والعاملين فيها.
وإستمع الحاضرون -خلال الحفل الذي جاء تحت شعار: (لبيك يا رسول الله)- إلى القاضي عبدالوهاب شرف الدين -رئيس لجنة الحشد بمديرية الوحدة- والذي أللقى كلمة، تحدث -خلالها- عن أخلاق الرسول -عليه الصلاة والسلام- كالشجاعة والعزة التي كانت سمة رسول الإنسانية، داعيا إلى الإقتداء بنبينا، وأن نستلهم منه الأسوة الحسنة والقدوة الطيبة والحكمة الخالدة في إرساء قيم الحق والعدل والسلام للبشرية كافة.
وأشار القاضي شرف الدين إلى أن رسولنا الكريم -صلى الله عليه وآله وسلم- كان ولا يزال وسيظل قدوة للناس جميعاً، فلقد كان على خلق عظيم، فدعونا نقتدي بنبي الرحمة الذي بعث ليتمم مكارم الأخلاق، ولنجعل من وطننا الحبيب منارة للأخلاق والعلم والرقي، ليستعيد مكانته الطبيعية بين الأمم، كمركز للحضارة والعلم والثقافة للإنسانية جمعاء.
وقال: إن ذكرى المولد النبوي الكريم، تثير في وعي كل مسلم، عوالم من ذكريات العظمة والعظماء الذين غيروا التاريخ وأنقذوا الإنسانية، وصححوا مسارها، وكانوا حلقة الوصل في إضاءة الأرض بنور السماء، مضيفا: وهذا النبي -العالي القدر العظيم الجاه- له في رقابنا نحن المؤمنين به والمنتفعين بسننه وتعاليمه وتوجيهاته، أكثر من حق وأكثر من واجب، لأنه لم يكن عظيما في باب واحد من أبواب العظمة الإنسانية فقط، ولكنه كان مجمع العظمة في كل أبوابها التي تستوجب الاحترام والتوقير في كل عصر وكل حين.
وأشاد بمبادرة منطقة الوحدة التعليمية والمدرسة البريطانية بتنظيم هذه الفعالية، وفي هذا المنبر الهام من منابر العلوم وفي هذا المكان الذي يستقي منه آلاف الطلاب المعرفة والعلوم المختلفة، مثنيا على حسن التنظيم الذي تميز به هذا الحفل عن غيره من الجهات.
فيما أكد المستشار محمد أحمد الحوثي -نائب رئيس لجنة الحشد بمديرية الوحدة- أهمية إحياء هذه المناسبة وإستلهام العبر منها، موضحا: إن كافة أبناء الشعب اليمني كانوا ولا زالوا أكثر تمسكا بالنبي محمد عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم، وأكثر فرحا وإبتهاجا بذكرى مولده الشريف.
وقال: إن مولد النبي العظيم يعتبر إيذانا ببدء عهد جديد، وتمهيدا لنزول الرسالة السماوية الخالدة إلى كافة الناس، وهي رسالة الإسلام، حيث ختم الله تعالى الأنبياء والرسل جميعا بنبيه محمد وبرسالة الإسلام التي جاءت بالدعوة الخالدة إلى توحيد الله سبحانه وتعالى، وعدم الشرك به، وأداء العبادات جميعها، والإلتزام بأركان الإسلام، مشددا على أهمية أن تكون مناسبة المولد النبوي الشريف، فرصة لإستذكار مناقب وصفات أشرف الخلق والمرسلين، فهو النبي الهادي للأمة، الذي جاء برسالة الإسلام السمحة ليمحو التخلف والجهل وينبذ الطائفية والكفر والشرك.
تضمن الحفل عدد من الفقرات الدينية المتنوعة والأناشيد، والعروض التي جسدت السيرة العطرة للنبي الكريم سيدنا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم-.