من فرعنك يا فرعون …الفراعنه وعبيد الاصنام والاقلام المأجوره …

الله سبحانه وتعالى خلقنا احرار وسولت لنا انفسنا وحبينا ان نكون عبيد ومجامل ومرتزق وساكت عن الحق وذلك اما من اجل دراهم معدوده واما من اجل منصب وغيرها ولو كنا واحدا من هؤلاء لكنا الان  بمليونيريه بل ملياديريه ولاكن العجب كل العجب ونحن نعرف كيف نقيم هنالك كتاب وصحفيون ودكاتره وغيرهم مقالاتهم كبيره وغنيه جدا بمحتواها ولاكن محصوره بشخص واحد لا غير يتم مدحه واعطائه القاب مثل ما كانوا اصحاب صدام ابن صبحه يفعلون  حتى تصل الى العباده ولا عندهم تنويع ولا يعرفون ماذا يجري في العالم سواء احترق او غرق وبذلك تصبح كتابتهم روتينيه مستوى واحد لا تتعدى وتبقى ثابته لا يؤثر فيها لا الربيع ولا الخريف ولا الشتاء ولا الصيف وتراوح في مكانه حتى يأتي الفرج ولا فرق هنا من يعبد البشر أو الحيوان أو عبيد الفرج ولكل من هو راغب في عبادته وصدقنوني لا يوجد شخص واحد يستحق العباده غير رب العالمين السير على نهجه من قبل انبيائه ورسله والائمه المصومون والكل خطائون فمثلا الذين طلبوا من الله وتخليصهم من الظالم فرعون وعندما ورثوا الحكم عبدوا العجل وكذلك الذين طلبوا تخليصهم من صدام الظالم ابن صبحه وعند تخليصهم عبدوا البشر والجهله والصعاليك والحراميه والمنافقون وعبدة النساء