(( موظفوا مكتب الصحة العامة والسكان وطلاب ومدرسي المعهد الصحي والمعهد المستمر يدينون بشده جريمة استهداف مستشفى الثورة وسوق الصيادين في مدينة الحديدة وتحمل أمريكا كامل المسئولية )

صنعاء – خاص

بيان الوقفة الاحتجاجية

لأن الأمم المتحدة ومنظماتها والمجتمع الدولي ألتزم الصمت أمام عدوان التحالف بقيادة أمريكا واسرائيل والسعودية وجرائمه منذ أكثر من2220 يوما و كان ينحاز إلى العدوان ذاته محملا الضحايا أنفسهم والوطن المسئولية عما يجري عليهم رغم أرتكاب العدوان خلال هذه الفترة مئات الجرائم الشنيعة التي أدت الى عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى المدنيين معظمهم أطفال ونساء لكننا رأينا صمتا وسلبية كبيرة في تعامل الأمم المتحدة ومنظماتها والمجتمع الدولي أمام هذه الدماء وأمام هذه الاشلاء وهذه الجرائم ، كل ذلك أدى الى ان تقوم دول العدوان بأرتكاب جرائمها بحق الشعب اليمني بدم بارد وعدم إكتراث لما ستؤول إليه النتائج ودون أي قلق او خوف من أي مسائلة دولية وقانونية ، لذلك قامت دول العدوان بقيادة أمريكا والسعودية يوم الخميس الثاني من اغسطس2018م وفي شهر من الأشهر الحرم (ذي القعدة) بعدة جرائم بأستهداف ميناء الصيادين ثم إستهداف بوابة مستشفى الثورة العام بالحديدة في ذروة التواجد الكبير للناس وقت العصر بعدة غارات أدى ذلك إلى سيول من الدماء وقطع متناثرة من الاشلاء البشرية وصلت حصيلتها الى 55شهيد بينهم 3نساء و3أطفال واكثر من 130جريح جراح معظمهم خطيرة جدا مما يؤهل لإرتفاع عدد الشهداء

لم يكتف العدوان بذلك بل تمادى في جريمته فاستهدف سيارتي أسعاف كانتا تقلان جرحى الى صنعاء رغم انها تعلم ان هذه جريمة حرب ان يتم استهداف سيارات الاسعاف خاصة وسيارتي الاسعاف كانتا مفعلتا لنظام الأمن (السيفيتي) والتي تدلل للطائرات والسفن الحربية أنها سيارة اسعاف ومحرم استهدافها أدى ذلك الى تدمير السيارة تماما وجرح سائقيها ومرافقوا الجرحى في جريمة مركبة ترتقي الى جريمة حرب .

ان موظفي موظفوا مكتب الصحة العامة والسكان وطلاب ومدرسي المعهد الصحي والمعهد المستمر ليدينون اقدام طيران العدوان الأمريكي الصهيوني السعودي على مثل هكذا جريمة وتدين الصمت الدائم للأمم المتحدة تجاه ما يتعرض له الشعب اليمني من قتل وتدمير لكل مقدراته وتدعوا من تبقى فيه قليل من الإنسانية أن يتحرك تحركا إيجابيا بما يعكس هذه الإنسانية لرفع الحصار عن اليمن وإيقاف العدوان والذي يقتل ويجرح كل يوم عشرات من ابناء اليمن .
كما ندعوا كل الاطباء والاخصائين في اليمن بالاضطلاع بمسئوليتهم الدينية والوطنية والتاريخية والاتجاة الى محافظة الحديدة للقيام بدورهم العلاجي ومن لم يستطع عليه ان يدرك تماما أن ضرورة تواجده في المستشفيات الحكومية في مدينته ضروره ملحة دينية ووطنية وإنسانية وتاريخية التخلي عنها تخلي عن الدين والمبادئ والوطنية والإنسانية.

كما أننا نعاهد الله ونعاهد المجاهدين ونعاهد الشهداء والجرحى وذويهم بأننا لن نكل ولن نمل او نتهاون او نضعف او نستكين عن أداء واجبنا الوظيفي مهما كانت الظروف والتحديات كيد من الأيدي التي تبني ضمن مشروع الرئيس الشهيد الصماد (يدي تحمي ويد تبني) ولن تكون دماءنا وأرواحنا أغلى من دماء وارواح الشهداء والجرحى والمجاهدين وبقية ابناء الشعب اليمني.

الرحمة للشهداء ،
الشفاء للجرحى
الحرية للاسرى
النصر لليمن أرضا وإنسانا

صادر عن موظفي موظفوا مكتب الصحة العامة والسكان وطلاب ومدرسي المعهد الصحي والمعهد المستمر

السبت الرابع من أغسطس 2018م