ميليشيات في البصرة -سرمد الصدري

 

كرامة الانسان فوق كل شي والحياة الكريمة له التي تميزه عن باقي المخلوقات من الحيوانات وغيرها فاذا فقد الانسان العيش الكريم وصار يتمتع بحياة —— تحت الصفر حيث التلوث الكبير الذي وصل الى درجة 100% في مياه البصرة ونعرف جيدا جو البصرة الذي يمتاز بكثرة الابار النفطية والمحروقات وتصاعد الدخان ولا توجد علاجات مقاومة لهذه المدينة المنكوبة حيث كثرة الامراض المستعصية والغدد السرطانية بكثرة جدا بوجود التقارير التي تحكي عن هذا الوضع الماساوي ولعل الناس لاتعلم بهذا الامر لوجود التعتيم الإعلامي عليه من وزارة الصحة العراقية مع هذا سكت أهالي المدينة عن هذا الامر ولكن الامر المفجع جدا والذي صار حديث الاعلام العر اقي والاعلام العالمي تلوث ماء البصرة وكثرة حالات التسمم وسكوت الجميع والبصرة تموت اليوم وبعد تصاعد الازمة وثورة الشباب على الباطل يركب الموجه مرة أخرى تلك العمامة الشيطانية التي تمثل الخط الاموي لانها اول من أسست أساس الظلم والجور على اهل العراق بالتصويت على الدستور وجعلته بمثابة الدستور الإلهي واوجبت انتخاب القوائم الفاسدة عمامة السيستاني ووكيله العميل القديم والذي لازال يتقاضى راتبا من الدولة العراقية تتذكون احبتي جدا وكيل السيستاني المدلل الصافي هو الأساس بتاسيس مجلس الحكم البذرة الأولى لتدمير العراق والحكم على العراق بالاعدام فيا اهل البصرة الكرام أيها الشباب الثائر
اطردو هؤلاء الحثالات من ساحات الثورة لاتجعلوهم يركبون موجة التظاهرات انتم فقط أصحاب الانتفاضة الحسينية التي تريد إيصال الماء الى حرم وأطفال الحسين عليه السلام لايغرر بكم وتسرق جهودكم
وسلاما من الله على الأصوات المنادية بالتغيير والاصلاح