نشكر الله سبحانه وتعالى بولادة منارات العلم .

بقلم:قيس المعاضيدي
ترتقي الامم بالعلماء العاملين المتفانين المخلصين لله في جميع أعمالهم .والسائرين على طريق الأنبياء والرسل. فالطريق الذي خطّه سبحانه وتعالى لهم ،والذي يرشد الناس وينصحهم ويهديهم الى ما فيه الخير والصلاح .ومن سار فيه متيقن بقدرة الباري عز وجل وقيّوميّته وكمالة بالعلم والمعرفة والطريق المبين .وما فترة الرسول الا هي فترة الخير والهبات الالهية التي انزلت على البشرية لينهلوا منها وينجوا من امراض الحقد والعبودية للأصنام والجهل والحرمان .رغم كثر اصطفاف اهل الجهل والظلم ومن انجذب لهم لشدة ما يعانيه من الاسقام والجاهلية و وأد العلم . ودليل ذلك ما هو قولكم لمن نصب العداء للنبي وأصحابه واوصيائه ؟
ورغم كل ذلك تتجلى قدرة الخالق عز وجل بالحفاظ على أوليائه مهما تكالب الاعداء ومهما مكروا والله خير الماكرين .وبما ان الامم ترتقي بعلمائها فلماذا لا تحتفي بعلمائها وتحميهم ؟ ومن الواجب علينا ان نشكر الباري عز وجل على نعمة العلم بالاحتفال بذكرى ولادات عباده الصالحين والحاملين لرسالاته ومناراته .ومن تلك الفيوضات الالهية هي ولادت الامام الباقر (علية السلام ) فيا عالما بقرتَ العلم، سيدي، بقرًا، وبترتَ أصل الجهل واللهِ بترًا ، تاللهِ أنتَ وارث آبائك بالعلم فخرًا، ينتهل منكَ المؤمن فأصبحتَ للعلم بحرًا، يا باقر يا عالم ستبقى في سماء الحكمة بدرًا، بوركتْ تلك الشجرة الطيبة وأصبحتَ لها ثمرًا، وُلدتَ نبراسًا للعلم مولاي، وأضحيتَ له ذخرًا، هنيئًا للبشرية بكَ إمامًا للتقى، وللمؤمنين رمزًا وللعلم سرًّا، نبارك ولادتكَ الميمونة للرسول وآله وصحبه المنتجبين ، وبهذا المولد ننشد العلم وننبذ الجهل بإحياء الشعائر الدينية المعبرة عن الملحمة الحسينية ومأثرتها الخالدة بتعبير حي من الشباب الواعي بمراسيم شبابيه واعدة مؤمنة بطرق اسلامية اخلاقية ،وتصحيح وجهات النظر حول البعض منها مثال ذلك طوري(الشور والبندرية)الحسينة .
يا باقر العلم يا من فيه نفتخرُ *** في عيد ميلادكَ اليومَ نحتفلُ
سنقرأ الشورَ في أيام مولدكم **** والبندريةُ فيها الحفل يكتملُ

فنفاخر ونشاطر المؤمنين الأفراح مبتهجين، والأمّة الإسلامية، لاسيّما العلماء الأصفياء العاملين، ومفخرتهم السيد الأستاذ سيد المحققين، قامع المارقة المضلّين.
https://scontent.fbgw3-1.fna.fbcdn.net/…/28908418_614349702