نصرة وتعظيم الصادق الامين في الفكر المعاصر

نصرة وتعظيم الصادق الأمين في الفكر المعاصر

محمّدٌ رسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم )هو خاتم الأنبياء ، وبه اختتم الدين ، فكانت رسالته هي آخر الرسالات ،وشريعته هي خلاصة الشرائع ، ومنهاجه الذي أتى به من عند الله عزّ وجلّ هو المنهاج الكامل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. نعَم إنّ رسالة الإسلام هي أتمّ الرسالات ، وتتميّز بأنها الرسالة الخالدة التي لا يأتيها التحريف ولا التبديل ولا التغيير ، نعَم إنّ الله حفظها ؛ لِحفظه جلّ جلاله للقرآن الكريم ( إنّا نحن نزّلنا الذكر وإنّا لهُ لحافظون ). وقد كانت هذه الرسالة من الله عزّ وجلّ إلى رسوله ونبيّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم )؛ لتكون للعالمين رسالةً خالدةً إلى قيام الساعة ، فكان حملُ هذه الرسالة من محمّد رسول الله إلى الخلق أجمعين ، فتحمّل (صلّى الله عليه وآله وسلّم) كلّ الأذى في سبيل توصيل وتبليغ دعوته إلى العالمين ، والحمد لله فقد وصلنا الدين ووصلتنا الرسالة عن طريق الأجيال التي حملت لواء الدين والحقّ حتّى أضحت بين أيدينا ونسأل الله أن يجعلنا من يتوفّاهم وهم على الحقّ. لا شكّ أنّ الله نصَرَ نبيّه وآزره ، وأيّده بالمدد والعون ، وهذا نصر الله تعالى وتمكينه جلّ جلاله لنبيّه المصطفى والمجتبى ، ولكن كيف يكون نصرُنا نحنُ لرسول الله (صلّى الله عليه وآله وسلّم )؟. يكون نصرنا لنبيّه( صلى الله عليه وآله وسلّم )حين نتبّع سنته ونقتفي أثره ، ونكون من السائرين على منهجه ومن الدّاعين إلى سنّته. نعَم يكونُ نصرنا له بنصرِ دعوته ، وفي تبليغ الرسالة التي أصبحنا الآن مسؤولين عن تبليغها للعالمين. يكون نصرنا بأن لا نجعّل للكافرين على المؤمنين سبيلا ، تكون نصرتنا له حين نربّي أبنائنا على محبّته وعلى سيرته.. تكون نصرتنا لنبيّنا وحبيبنا (صلّى الله عليه واله وسلّم )حين نفهم وندرس سيرتَه ، ونطّبقها واقعاً نعيشه في حياتنا ، نعَم إذا كُنَا نحبّه (صلّى الله عليه وآله وسلّم )فعلينا أن نمشي على هُداه ونقتدي به تمام الإقتداء فعندها يكون النصر وتكون لنا العزّة والكرامة .
بالإضافة لما قاله أحد المحققين
نصرة وتعظيم الصادق الأمين
لتكن النصرة الحقة للنبي المصطفى (صلى الله عليه وآله وسلم ) بإسلوب حسن صادق رصين
في الدرس والتدريس والتحصيل …..
في طلب العلم وتحصين الفكر والقلب ونفوس المؤمنين …..
وفي تأليف وكتابة وخطابة وحديث كله في تعظيم الصادق الأمين “عليه وآله الصلاة والسلام والتكريم”.
….علي البغدادي