نظمت إدارة توعية المرأة بمكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة عمران الحفل الختامي للذكرى السنوية للشهيد للعام 1440هـ.

عمران /صفاء عايض

نظمت إدارة توعية المرأة بمكتب الأوقاف والإرشاد بمحافظة عمران اليوم وبالتعاون مع الوحدة التربوية وقطاع التربويات لأنصار الله بالمحافظة الحفل الختامي للذكرى السنوية للشهيد للعام 1440هـ.

وفي الفعالية القت أشواق الدرة مديرة توعية المرأة بمكتب الأوقاف والإرشاد محافظة عمران كلمة أكدت فيها بان شهداء هم وحدهم من قهروا الموت وحصلوا على الحياة الأبدية.

وقالت الدرة ” بالنسبة للناس بشكل عام بعد الحديث عن الجهاد وعن قتلى في سبيل الله وعن جرحى وأشياء من هذه، بأن يفهم كل إنسان بأنه سيموت، لتعرف بعد بأنه نعمة عظيمة كبيرة عليك أن يفتح لك باب جهاد في سبيل الله فتستغل موتك، تستثمر موتك فتحظى بالشهادة، وإلا كل واحد سيموت وإذا أنت ستموت لا شك، فأين أفضل لك تموت هكذا، أو يكون موتك له فائدة بالنسبة لك، أليس أفضل للإنسان أن يكون موته يكون فيه فضل عظيم ودرجة رفيعة له؟ بل يقهر الموت نفسه؛ لأن الشهيد عندما يقول الله: {وَلاَ تَقُولُوا لِمْن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ} لا تسموهم أمواتاً، وليسوا بأموات إنما هي نقله بسرعة أليس هؤلاء استطاعوا أن يقهروا الموت وأن لا يكونوا أمواتاً؟ اذن فالشهاده هي تكريما وتبجيلا للشخص كريما عزيزا.

وأضافت “هاهم الشهداء اليوم وبثقافتهم القرانية قد اثبتوا وبينوا للعالم مامعنى البذل والعطاء والكرم في سبيل الله وبينوا للعالم ولجميع المتخاذلين والمنحرفين عن خط القران الكريم ، واستجابوا لربهم وانفقوا مالهم ومارزقهم الله من فضله في سبيل الله فااتاهم من فضله الحكمه كما يقال ((ومن يتولى الحكمه فقد اوتي فضلا عظيما ))

وأكدت الدرة الاستمرار بتوعية المرأه على درب الشهداء وفي طريق الحق طريق الهدى طريق نصرة المستضعفين والاستمرار بالبذل والعطاء في سبيل الله.

الى ذلك أكدن الحاضرات الاستمرار في البذل والعطاء والاقتداء بمن قدموا أرواحهم وانفسهم رخيصة في سبيل الله والوطن وأن تضحيات أمهات الشهداء تأتي في مقدمة صفوف البذل والعطاء بتقديم فلذات أكبادهن لجبهات العزة والكرامة وكن على طوال السنوات الماضية نموذج راقي للثبات والصمود و الانتصار .

كما أوضحت المشاركات بأن الأم اليمنية واجهت جرائم العدوان وكل الصعوبات والتحديات بشجاعة أسطورية ومنها استمد الشهداء روح الصبر والبذل والتضحية حتى تحقيق إحدى الحسنيين أما النصر وأما الشهادة .