نفذت حملة ميدانية برئاسة العميد الميسري: مديرية الوحدة تواصل ضبط الأسعار ومعاقبة المخالفين.. وتحمي الأهالي من تلاعب التجار

صنعاء: خاص
كثّفت قيادة السلطة المحلية بمديرية الوحدة، صباح اليوم، من حملاتها التفتيشية لضبط المخالفات السعرية بداخل الأسواق، وللتحقق من تطبيق المحال التجارية للقرارات المتعلقة بالتسعيرة الجديدة لأسعار المواد الغذائية والسلع التموينية والبضائع الإستهلاكية.
ورصدت الفرق الرقابية التي ترأسها العميد صالح فضل الميسري -مدير عام مديرية الوحدة- والدكتور خالد حميد -أمين عام المجلس المحلي- والشيخ أحمد غيلان زهرة -رئيس لجنة الخدمات- وعدد من أعضاء المجلس المحلي، الكثير من المخالفات للتسعيرة الجديدة، متفقدة على -إثر تلك الجولات- الأسواق المركزية، والمحال التجارية والصيدليات، ليتم أغلاق عدد منها، وتطبيق العقوبات القانونية حيالها.
وكشف العميد الميسري: عن إغلاق ثمانية من المحال التجارية المخالفة خلال الحملة التي شهدتها مديرية الوحدة صباح اليوم، مؤكدا: إن الفرق الميدانية لاحظت إمتثال عدد من المحال التجارية والصيدليات، للتسعيرة الجديدة.
وأكد: إن المديرية تعمل على مواصلة الجولات الرقابية على مدار الساعة، للتأكد من عدم وجود أي مخالفات في التسعيرة، إلى جانب وجود غرفة عمليات لتلقي بلاغات المستهلكين للحد من أي تلاعب الأسعار، لافتا إلى أنه سيتم إغلاق أي محل تجاري أو صيدلية مخالفة.
ودعا الميسري، عموم المستهلكين للإبلاغ الفوري عـن مراكز البيـع التي تبيع بأعلى مـن السعر المقرر، أو أي مخالفات تتعلق بالإمتناع عن البيع أو الإحتكار بهدف رفع الأسعار، وذلك عبر عمليات المديرية.
فيما أكد علي حسين العلماني -مدير فرع مكتب الصناعة والتجارة بالمديرية-: إن الحملة أسفرت عن الكشف على محال تتلاعب بشكل كبير في الأسعار، مشيرا إلى إغلاق ثمانية من تلك المحال، وتحرير محاضر ضبط لمحال أخرى مخالفة، من بينها صيدلية تزاول نشاطها بدون ترخيص مسبق.
وتوعد العلماني، كافة المحال التي تخالف التسعيرة الرسمية بالإغلاق مهما كانت الأسباب، لافتا إلى أن التسعيرة واضحة ويجب على الجميع تطبيقها بحذافيرها.
إلى ذلك، تتواصل بجميع مديريات أمانة العاصمة حملات موسعة لضبط الأسعار، وضبط المتلاعبين، لحماية الأهالي من جشع التجار وممارساتهم التي تستهدف إمتصاص أموال البسطاء.