نور الإيمان يشرف على القلب تدريجيًا

نور الإيمان يشرف على القلب تدريجيًا

نزار الخزرجي
كما إن للعين نور تُبصر بهِ وترى الأشياء من حولها فإن للقلوب نور ترى بهِ الإمور التي أنعدمت رؤياها عند فاقدي ذلك النور الذي عاشوا بدونهِ في تيه وتخبط قال جل شأنه : ﴿ وَمَنْ كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الْآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيلًا ﴾ [الإسراء : 72] .
فإن القلوب تصبح على حافة الهاوية بغير ذلك النور فما أن يدخل النور إلى قلب العبد حتى يُتَرجم الى حسُن الخلق فتجد الشخص ما أن يدخله بصيص من نور الإيمان تتغير طبيعته ، وتحسنت حالته ، وظهرت بعض الآثار الإيجابية على صاحبه , كما إن عمل النور في قلب الإنسان كشاف مضيء في ليل مظلم، فهو الذي يكشف لك الأشياء على حقيقتها، فتراها كما هي ولا تراها أبداً كما زينت في الدنيا ولا كما زينها الشيطان للغافلين ولا كما زينها هوى النفس في أنفس العاصين قال _سبحانه_: “أَوَمَنْ كَانَ مَيْتاً فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُوراً يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا…” (الأنعام: من الآية122) الآيات
لذلك تجد أن معظم المربين من العلماء قد حثوا وبينوا مراحل نمو الإيمان بقلب المؤمن فقد ذكر المربي الحكيم والمرجع الديني السيد الصرخي الحسني في بحثهِ الأخلاقي (روح الصلاة) <<إن نور الإيمان يشرف على القلب تدريجيًا، ثم يشتدّ ويتضاعف حتى يتمّ ويكمل، وأول ما يشرق النور يتأثر القلب بالخشية والهيبة من الله وعظمته وكبريائه وسائر صفاته الجلالية والجمالية، ولا يخفى أن الصفات الإلهية غير متناهية، وما ينعكس منها على النفس يتناسب مع مقدار ما تطيقه النفس وما حصل لها من إستعداد لتقبّله، وكلّما كان العبد أعرف بربّه كان منه أخوف . >>
وختاماً دائماً ما يرى المؤمن بعين البصيرة الناتجة عن قوة الإيمان بالله فمثلاً الدنيا لا يراها على أنها متاع براق ولا زينة خلابة ولكن يراها دار ابتلاء واختبار وأنها لا تساوي عند الله شيئا… وهكذا يعمل النور… لذلك فلابد للعاملين لله سبحانه من البحث عن كيفية إيجاد النور في قلوبهم وكيفية تنوير قلوبهم ليروا حقائق الأشياء ويسيروا على هدي من الله سبحانه.
وفقدان هذا النور ظلمة وطمس للبصيرة وتخبط وتعثر وهم وضيق صدر دائم، قال الله _سبحانه_: “أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ…” (الزمر: من الآية22) الآيات.