هاي سياسة لو قشمرة وشراء ذمم ,يا انتخابات يا تصويت ياكتلة كبرى

د.كرار حيدر الموسوي

 

$%&((هاي سياسة لو قشمرة وشراء ذمم ,يا انتخابات يا تصويت ياكتلة كبرى !الا تستحون يارمم يا سفلة ياحرامية, واذا وجدتم بينهم شريف فلا تيءسوا من الحكم فهو معهم قلبا وعقلا ولسانا مضطرب (((ولاترط الجرباء حول صحيحة خوفا على الصحية ان تجرب))&%$

الا تستحون يارمم ياسراق يا فجرة !!! ياكتلة كبيرة يافضاء وطني يا شراكة ياحكاكة يابرغل ياعدس يا خنافس الروث يامجاهدي معتركات الميدان وسوهو والعفاطية والبتاويين والبطة…أقرأوا يامن لم تحفظوا حتى القراءة الخلدونية(((الى متى يبقى البعير على التل,الى المساء )))

هذا تقرير اناس شرفاء وقل ماتلتقي اليوم منهم ورأي معتدل وبلا ضغوطات(((والله ايصخم وجهه ال مدحت المحمود دنيا واخرة -على تشكيلة القضاة النص ردن ولكبر السن اصبحو كيمونة)))

أسالوا كل الزواحف والديدان والدواب والديدان الشريطية العاملة بالحكومة والمستشارية (1)هل يصلح من سرق 140 مليار دينار من حملة اعمار الانبار المدعو حلبوسي أن يكون رئيس مجلس البرلمان(2)احمد الجبوري ابو مازن اللي سواها بلا عفن ,اليوم قائد بالمحور-يامحور ديلاب الهوا لو الصحن الطائر لو المنخل,,,نسينا من جان محافظ  صلاح الدين رشى احدهم ب20 مليون دولار ليبدل وظيفته الى نائب برلماني والنعل وثلاث قياطين (3)وحدة الجميلي وزيرة والتي صرحت يوما بعد ان خرب مكياجها ابو التنكة ان الراتب البرلماني لايكفيها 10 ايام فقط …عمت عين الفكر

وراتبها كان يومذاك حوالي 45مليون دينار ………هذولة فقط نماذج قياسات وتوجد احجام اكبر وتبع الحاجة او الضرورة

هل انتهت التحقيقات حول الانتخابات لو طمطمها الكربولي والنجيفي والجبوري والعاني والزوبعي والاتحاد الكردستاني (سارق اصوات كركوك) وعلي العلاق***6000 صوت عنده بالدنمارك علما العراقيين هناك ليس اكثر من 1655 مكموع؟؟؟

هل انتهت مطاليب المتظاهرين النجباء لو على العكس اهانة وضرب وتهديد وتسميم بالكلور بالماء

وحالات اسهال بالاف للمعالجة الغبية-وتقول أم النفاس وزيرة الصحة ***الذين يعانون من الاسهال والاوجاع حوالي 1500 وكذبت والله انهم حوالي 15450 والوفيات قليلة ..لا أيا بومة يانفسة ,أذهبي وتطهري من النفاس ليكون كلامك معقول نوعا ما والدم الفاسد يخرب العقل والتفكير والانصاف  لو أيباس  على أيباس طاهر بدون التباس وخسئت وخسأ الي رشحك لانه ايضا غير طاهر او من عرق به التباس ***

والاكراد حاضنين  بيضهم اللي لقحها ابن عمهم اليهودي ومسؤول السي أي اي ولايفرحوا وسيرون قريبا المفاجئة مدفورين لا محالة,ويحلموا احلام يقضة ببيش طركة لو كركوك لو ديالى لو كوت حتى لو طريق ساحلي على طول الحدود الشرقية للبحر(لحكومية الاستقلال مستقبلا لا سامح الله-وسواها مره ابن الجاف في دائرة الموانيء وانضرب دفرة بالخاصرة)

فأي انتخابات نسبة المنتخبين 20% من سكان العراق ؟واي انتخابات التزوير بها حوالي 35-45 % يعني بالعربي المصوتين بالحقيقة وبلا تزوير او تحوير او اوتو ماتيك دمغة على الواهس بالعدد الذي اتفق عليه وبعضا طلع اكثر وهاي الكارثة …ويبقى صالون حلاقة البدران الاول على الساحة  ولا عتب ابو فاكهة اصبح عميد ركن شنو يعني اهواية عليه,سارق موبايلات نائب رئيس وزراء ,سايس خيل محافظ,مضمد بالدنمارك وكيل وزارة الداخلية ومن الخطط ومناضد الرمل نص الابر اتكسرت واستعان بسارات الطوارىء لرش الماء على المتظاهرين يومهامخلوط معه زاهي ولزيادة الرحمة الماء ساخن للتعقيم ,وقاريء حسيني بكندا يصبح بقدرة القادر العلي نائب رئيس الجمهورية وثلاث شهادات دكتوراه لديه كل وحده قطار مايكدر ايشيلها,ووزير تعليم عالي شهادته متوسطة,ووزير شباب ورياضة ايضا لديه متوسطة ولاكن من جامعة لدولة صديقة اقليمية !!!الزما لايدك فاول-امير المدينة الرياضية بالبصرة.  اللي بي خير هسه وبعد ايحل مشكلة الكهرباء والماء والفساد والبغاء والمثلية والمخدرات والسرقات وبيع النفط خارج سومو(مثال لا علامة ولاتوقف من يدير مصافي كربلاء مثلا ومن لديه للان بانطونات -دوب- تسرح وتمرح بالميناء واللي يحجي مفخخة اباب بيته هاي مال السادة العلام والمشيخة) !!!

وفرحت وكال حامل وماكو بالبطن غير المصارين!!!ولعنة الله على ترامب وزعانفه وترك الحبل طويل وأبن الخرسان ينتظر والكثير الكثير لم ولن يفتهم اللعبة ومات العراب الجلبي

https://www.alghadpress.com/news/%D8%A7%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D8%A9/161201/%D8%A8%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%AB%D8%A7%D8%A6%D9%82-%D8%AA%D9%88%D8%B5%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%AC%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%B4%D9%83%D9%84%D9%87%D8%A7-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%88%D8%B2%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%84%D9%84%D9%86

بغداد/الغد برس:::شدد النائب رحيم الدراجي، اليوم الخميس، على المطالبة بكشف تقرير اللجنة الوزارية التي شكلها رئيس الوزراء برئاسة صلاح الفتلاوي رئيس هيئة الرقابة المالية وجزم الدراجي في بيان له، تلقته “الغد برس”، ان “هذا التقرير له قدرة على انهاء كل الجدل الدائر بين الاوساط السياسية” مشيرا الى “احتوائه على فضائح كبيرة واضاف الدراجي في البيان: “لديهم بعض الافلام المصورة لبعض القيادات، للتفاوض حول طبيعة التزوير وزيادة المقاعد
وجدد الدراجي دعوته في البيان “للعمل بكافة الامكانيات من طاقات وعلاقات، فيما يخص الوضع الاممي ومنظمات حقوق الانسان والنقابات والمؤسسات
واكد البيان ان “عملية العد والفرز الجزئي هي ليس لتغيير النتائج، بل هي لكشف التزوير”، لافتا الى ان “القرار سيكون بعد ذلك لمجلس المفوضين المنتدب ومجلس القضاء الاعلى واشار البيان الى انه “ان وجد التزوير امامهم قراران: اما الذهاب للعد والفز الشامل وقبول النتائج، او الذهاب لالغاء النتائج واعادة الانتخابات

لوثائق هي عبارة عن تقرير للجنة المشكلة من قبل رئاسة الوزراء للتدقيق بعمليات التزوير والفساد المالي التي شهدتها الانتخابات البرلمانية التي اقيمت في 12 آيار الماضي، بالإضافة إلى مخاطبات مع ديوان الرقابة المالية الاتحادي، وهيئة النزاهة، وجهاز المخابرات الوطني، فضلاً عن شكاوى من قبل مواطنين ومراقبين سياسيين وأحزاباً وكتل شاركت بالانتخابات.
وتتكون اللجنة من رئيس ديوان الرقابة المالية، ورئيس هيئة النزاهة، ووكيل وزارة الداخلية لشؤون الشرطة، ومعاون رئيس جهاز المخابرات، ومعاون رئيس جهاز الامن الوطني، ويتمثل عملها بتلقي الشكاوى المتعلقة بالعملية الانتخابية والتحقيق فيها إدارياً.
وبحسب الوثائق فقد تلقت اللجنة “83 شكوى من مصادر مجهولة الهوية، و81 شكوى من مخبرين ومشتكين”، كما استمعت اللجنة الى أقوال سكرتيري رئيس مجلس النواب السابق، ورئيس مجلس المفوضين، ورئيس الادارة الانتخابية، ومعاون رئيس الادارة الانتخابية للشؤون الادارية والمالية، والناطق باسم مفوضية الانتخابات، ومدراء مكاتب المفوضية في: الانبار، وكركوك، وصلاح الدين، وايران، والأردن، وامريكا، وتركيا، ولبنان، والمملكة المتحدة، والمانيا.
وكشفت الوثائق عن “شراء (اصوات ناخبين) منسوبة إلى المدعو سلمان على سحاب (وزیر التجارة الحالي) وشفيقه المدعو (عصام علي سحاب) ومرفقاً التسجيل الصوتي بهذا الشأن، وهي شكوى مقدمة الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من المشتكي (تحالف الانبار هويتنا)”.
كما تضمنت تسجيل جهاز المخابرات “خروقات عديدة وتلاعب وتزوير في المراكز والمحطات التابعة الى مكتب المفوضية في الأردن بعضها تم بعلم او بإيعاز مباشر من قبل مدير المكتب المدعو محمد جاسم صالح العيساوي”.
وتشير اللجنة الى تلقيها شكاوى بشأن “وقائع متفرقة تتعلق بتهديد بعض الناخبين بانتخاب مرشحين بعينهم، او منع الناخبين من الوصول الى المحطات الانتخابية، او عدم شرعية الإجراءات المتخذة من قبل الإدارة الانتخابية في انتخابات التصويت الخاص، وسواها من المخالفات التي تضمنتها المعلومات”.
وتقول اللجنة بحسب التقرير “من خلال التدقيق والتحري تبين عدم وجود ما يؤيد صحة تلك المعلومات من وثائق او ادلة او قرائن معتبرة، من جهة، ومن جهة اخرى البعض من هذه الشكاوى مرسلة باسم مجهول ولم يستدل على هوية صاحبها لتبليغه بالحضور للاستماع الى اقواله”.
وأكدت اللجنة “وجود تلكؤ في متابعة ورصد سلوكيات موظفي المفوضية في الداخل والخارج، وما اتخذته المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بهذا الشأن من اجراءات كان على استحياء، اذ لم تكن اجراءات رادعة تتناسب مع جسامة الخروقات”.
ورصدت أيضاً “عدم وجود معايير واضحة لترشيح واختيار مدراء مكاتب المفوضية في الداخل والخارج، وبالتالي وصول اشخاص ثبت للجنة وجود مؤشرات سلبية اذ المقتضی اعداد معايير وضوابط خاصة بهذا الموضوع”.
ولفتت اللجنة الى ان “المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الغت ما يقارب (۲۲) محطة انتخابية من مجموع (48) في الأردن، و(16) محطة انتخابية في تركيا، مما يعني أن المفوضية لحق الى علمها مدى الملاعب الذي تسبب به مدراء المفوضية في الأردن وتركيا، ومن عناصر غير مؤهلة لادارة العملية الانتخابية، الذين لا يتصف البعض منها بالنزاهة والكفاءة والخبرة”.
وبحسب الوثائق فقد “ثبت للجنة ان مدير مكتب المفوضية في الأردن (محمد جاسم صالح العيساوي)، ألتقى ببعض المرشحين في الانتخابات ورؤساء القوائم الانتخابية، مما أثار شكوك وريبة من تصرفاته”.
كما “ثبت للجنة عدم قيام مدراء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الخارج والداخل، وهم مدراء مكاتب انتخابات صلاح الدين، وكركوك، والانبار، وتركيا”.
وأوصت اللجنة في تقريرها بـ”التدخل التشريعي بقانون مفوضية الانتخابات في ترشيح أعضاء مجلس المفوضين، وبما يضمن تولي القضاة مهمة ادارة العملية الانتخابية، لكون مجلس المفوضين ومنذ تأسيس المفوضية، كان يجري ترشيحهم عبر التوافقات من الكتل البرلمانية، مما يؤثر سلبا على شفافية العملية الانتخابية في المجمل ونتائجها”.
واكدت على لزوم “المساءلة الانضباطية والعقوبات الادارية لرئيس وأعضاء مجلس المفوضين لثبوت وجود مخالفة ادارية وتقصير من خلال تلكؤهم في متابعة الرقابة وضبط السلوكيات الوظيفية لبعض من مدراء مكاتبها في الخارج واقرانهم في الداخل”.
وأوصت اللجنة بـ”إحالة مدير مكتب المفوضية في الأردن (محمد جاسم صالح العيساوي) الى القضاء لإضراره الجسيم والمتعمد في الحفاظ على العهدة المؤتمن عليها، وارتكابه افعالا لا تأتلف والسلوك الوظيفي القويم، وكما ورد في الاستنتاجات أعلاه”.
وأكدت أيضاً على “إحالة مدراء مكاتب المفوضية في: صلاح الدين/ هذال عبد الحميد سلامة، وكركوك/ عماد ولي احمد، والأنبار/ سعد ناجي علوان، وتركيا/ محمد عصام دخيل، الى القضاء لإهمالهم في أداء واجباتهم الوظيفية وكما ورد في الاستنتاجات أعلاه”.
كما دعت الى “عزل مدراء مكاتب المفوضية في: صلاح الدين (هذال عبد الحميد سلامة)، والأردن (محمد جاسم صالح العيساوي)، وتركيا (محمد عصام دخيل)، وكركوك (عماد ولي احمد)، والانبار (سعد ناجي علوان). لقيامهم بأفعال خطيرة تجعل بقائهما في الوظيفة مضراً بالمصلحة العامة”.
وأوصت اللجنة بـ”اجراء العد والفرز لعموم المراكز والمحطات الانتخابية في الخارج، وكذلك المراكز والمحطات الانتخابية في الداخل المذكورة في الجدول المرفق (ملحق رقم 3) والتنسيق مع الأجهزة الأمنية المعنية”.
ولفتت الى ضرورة “دراسة ومراجعة الجدوى من اجراء انتخابات مجلس النواب في الخارج، للمبررات الاتية: افتقار الجهة القائمة على اجراء الانتخابات الى الأدوات الفاعلة لضبط ايقاع العملية الانتخابية بالشكل السليم، وعدم توفر بيانات منضبطة باعداد العراقيين في الخارج، ولقلة أعداد المقترعين، اذ تشكل نسبة اصواتهم اقل بكثير من 1% من مجموع اصوات الناخبين في الداخل، فضلا عن العبء المالي الذي يثقل كاهل الخزينة العامة”.