هلالَ محرم، آه ثم آه في كربلاء

بقلم احمد الجبوري
واقعة ألطف أو واقعة كربلاء هي معركة حدثت بين قوات حق ورجال حق وال بيت الحق تابعة إلى سبط النبي صلى الله عليه واله وسلم وبين قوات مرتزقة شرذمة تابعة ليزيد بن معاوية بن أبي سفيان لعنة الله عليهم في دنيا والآخرة، حيث إن معاوية استلم الخلافة بعد استشهاد الامام علي بن أبي طالب(عليه السلام).
• حدثت الواقعة في العاشر من محرم من سنة 61 للهجرة، الموافق الثاني عشر من شهر تشرين الأول من عام 680 م.
• جرت أحداث الواقعة قرب كربلاء عند خروج الإمام الحسين (عليه السلام)ومعه أهل بيته وعدد من المسلمين قادمين من مكة المكرمة إلى الكوفة لدعوة الناس إلى العودة إلى كتاب الله وسنة نبيه وبأنه أحق بالخلافة والولاية .. فاعترضه جيش يزيد بن معاوية لعنة الله عليهم وبعد كثيرٍ من النصائح والمواعظ فلم ينفع بهم النصح حتى ان الامام الحسين (عليه السلام) قال اكره ان ابدء بهم بقتال ..
هلالُ، أفزعتَني بمحرم بجفاء، من بين الأهلّة لا أرى إلّا وفيك الدماء، معلّق أنت في السماء، فكيف مِن دماك تلطّخ أرض كربلاء؟! أغمض العين ولكن أسمع في صداك البكاء، وأفزع لأرى ما فيك فأجد خيام آل الرسول بينها صراخ النساء، وأنظر فيك حزّ الرأس المقدس وهو ملقى على الرمضاء، رأس حسين فلذة كبد الزهراء، وقمر العشيرة قد فاظت روحه بحجر الحسين مع السعداء، إنها ملحمةٌ لا ينصرها إلّا الشرفاء، ولا يخذلها إلّا الأشقياء، ففي خضم هذا الحزن نشكوه ونعزي بالعهد والوفاء، الرسول الأعظم وأهل بيته الأطهار بهذا المصاب الأعظم، لاسيّما المهدي طالب الثأر، والأمة الإسلامية والإنسانية والعلماء العاملين الأبرار، وحفيد النبي المختار، السيد الأستاذ الصرخي متّبع منهج الحسين بالعزم والإصرار.
شهر محرم الدم ذكرى ملحمة الطفّ الأليمة