هل البرلمان العراقي لخدمة الشعب أو لخدمة نفسه

البرلمان العراقي أو الاسطبل أو  فندق 5 خمسة نجوم أو دار أستراحه وكافتريا من الدرجه الاولى هل هذا البرلمان هو فعلا لخدمة الشعب العراقي أو لامتصاص دمه ان بقي فيه دم ولا مسعفين له حتى من خاصته التي باتت عليه ماسكه يدها عليه تبذر بالدم في التطبير وتسكبه ارضا بدلا من الاستفاده منه ولخدمة الشعب العراقي في مستشفياته المنهاره والمعدومه لخدماتها له وهل بات البرلمان العراقي لا يعرف قوانين لخدمة الشعب الا لخدمة نفسه فقط وكل يوم يطالب بصرفيات جديده لقد انهك ميزانية العراق بالقوانين التافهه ولا تكفيهم رواتبهم الخياليه ورواتب حماياتهم وبدل الايجار وبدل البامبرز وبدل المكياج وبدل النهيق  والخدمات الاخرى  التي لم ينزل الله بها من سلطان