هل يصلح رجال الدين السنه ما افسدته الوهابيه!!؟؟

هل يصلح رجال الدين السنه ما افسدته الوهابيه !!؟؟
———————————————
الكاتب جاسم محمد المرياني

ﻗﺼﺔ ﻣﺜﻞ ﻭﻫﻞ ﻳﺼﻠﺢ ﺍﻟﻌﻄﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪ ﺍﻟﺪﻫﺮ ؟؟؟
ﻳﻘﺎﻝ ﺃﻥ ﺃﻋﺮﺍﺑﻴﺎً ﻧﺰﻝ ﺑﺄﺭﺽ ﻗﻮﻡٍ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻀﺮ، ﻭﻛﺎﻥ ﻓﻲ ﺩﻳﺎﺭﻫﻢ ﻋﺠﻮﺯٌ ﻣﺘﺼﺎﺑﻴﺔ، ﻻ ﺗﻔﺘﺄ ﺗﺘﺰﻳَّﻦ ﻭﺗﺘﺠﻤَّـﻞ، ﻭﺗﺒﺬﻝ ﻛﻞَّ ﻏﺎﻝٍ ﻭﻣﺮﺗﺨﺺ ﻹﺧﻔﺎﺀ ﺁﺛﺎﺭ ﺍﻟﺸﻴﺨﻮﺨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺪﺏ ﻓﻲ ﺃﻭﺻﺎﻟﻬﺎ، ﻭﻃﻤﺲ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﺑﺠﺴﺪﻫﺎ ﻛﺮُّ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﻭﺗﻌﺎﻗﺐ ﺍﻟﻠﻴﺎﻟﻲ. ﻓﻠﻤﺎ ﺭﺁﻫﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻷﻋﺮﺍﺑﻲ ﺍﻧﺨﺪﻉ ﺑﻤﻈﻬﺮﻫﺎ، ﻓﺘﻘﺪﻡ ﻟﺨﻄﺒﺘﻬﺎ، ﻭﻟﻢ ﻳﻠﺒﺚ ﺃﻥ ﺗﺰﻭﺟﻬﺎ، ﻓﻠﻤﺎ ﺯُﻓَّﺖ ﺇﻟﻴﻪ، ﺗﻜﺸﻔﺖ ﻟﻪ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﻤﺮ…ﺓ، ﻭﺭﺃﻯ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻳﻪ ﺷﻤﻄﺎﺀ ﻓﻲ ﺛﻴﺎﺏ ﻓﺘﺎﺓٍ ﺷﺎﺑﺔ؛ ﻓﺄﻧﺸﺄ ﻳﻘﻮﻝ:
ﻋﺠــﻮﺯٌ ﺗُـﺮﺟِّـﻲ ﺃﻥ ﺗﻜـﻮﻥ ﻓﺘـﻴـَّﺔً **** ﻭﻗﺪ ﻧﺤﻞَ ﺍﻟﺠﻨﺒﺎﻥِ ﻭﺍﺣﺪﻭﺩﺏَ ﺍﻟﻈﻬْـر ﺗﺪﺱُّ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻌﻄَّﺎﺭ ﺳﻠﻌـﺔَ ﺃﻫﻠِﻬﺎ ****،،،،،،،،،، ﻭﻫﻞ ﻳﺼﻠﺢُ ﺍﻟﻌﻄـَّﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪَ ﺍﻟﺪَّﻫْﺮُ
ﺩﺧﻠـﺖ ﺑﻬﺎ ﻗﺒـﻞ ﺍﻟﻤﺤـﺎﻕِ ﺑﻠﻴﻠﺔٍ **** ﻓﻜﺎﻥ ﻣﺤـﺎﻗـــﺎً ﻛﻠُّــﻪ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸَّﻬـْــﺮُ
ﻭﻣـﺎ ﻏـﺮَّﻧﻲ ﺇﻻ ﺧِـﻀــﺎﺏٌ ﺑﻜﻔِّﻬـﺎ **** ﻭﻛُﺤـْـﻞٌ ﺑﻌﻴﻨـﻴـْﻬﺎ، ﻭﺃﺛـﻮﺍﺑُﻬﺎ ﺍﻟﺼُّﻔـــﺮ
—————
نعود للمثل القائل
((ﻫﻞ ﻳﺼﻠﺢ ﺍﻟﻌﻄﺎﺭ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪ ﺍﻟﺪﻫﺮ ؟؟؟))
هذا المثل هو صورة طبق الاصل لحالة نعيشها نحن اهل العراق اليوم عندما غزتنا الدواعش وحفنة من السراق والحرامية المتمرسين وتسلطوا على رقابنا من ((ساسيي الصدفة ودواعش السياسه والبعثيه الصداميه وشذاذ الافاق)) وهذا المشهد (مشهد تسلط هؤلاء والتحكم على مقدراتنا ) حسب رأيي المتواضع الان هذا السيناريو وهذا المشهد انه لايؤلمنا ولايؤرقنا بقدر مايؤرقنا من أمن وبارك لهؤلاء الفاسدين وساهم في تسلطهم علينا
وكلنا على دراية بان من بارك لهم هو( رجال الدين السنه)) بحيث كانت قوائمهم ابان الانتخابات تكنى وتسمى بقوائم المنصه منصة الفلوجه منصة الغزي والعار التي جلبت لنا وحوش عصابات الدواعش الوهابيه
ولايستطيع احد ينكر هذه المباركة وهذا التأييد …في مدينة الفلوجه
ولكن بعد الفشل الذريع الذي حققته تلك المباركة المشينة وما نتجت عنه العملية السياسية السيئة الصيت وما افرزته من دمار وقتال وتهجير اهل هذا البلد وتفشي الامراض والاوبئة …وهروب قياداتها الدينيه ورؤساء العشائر والذين هربوا للاردن واربيل والامارات
ظهر لنا البارحة استفتاء مقدم من احد المواطنين يطلب فيه ال سعود  بالسياسين البعثيين حرامي الانبار لاموال النازحيين صالح المطلك الوسخ   حيث كان جواب (الوهابيه ) انه ينصح فيها عدم انتخاب الموالي  مع العلم ان هذا البعثي الصدامي الفاشل هو احد الاعضاء الذي كان ينتمي لحزب البعث وباركت به الانبار
وعليه نقول هل يصلح العطار ما افسد الدهر؟؟