ورجعت حليمة تخبز ومن الناحية الشكلية !وقررت المباشرة بأكل خبز الساح ونست التفتوني والعيش وخبز العروق والتنور والعروك والجبن

اسماء رماة الرماح والسهم والحجارة واكلي مرقة البخارة الذين سيكونون..هم القضاة..في حملة العبادي المزمعه على الفساد وعلى نفس خطى ال سعود

من المنتظر وقريبا جدا سيقوم السيد العبادي بنفس خطوات ولي عهد السعوديه محمد بن سلمان وبسيناريو متطابق وبالتفصيل…لان العبادي سيجعل حيتان الفساد ورؤوسه هم القضاة.. وهم من سيقرر من هم الفاسدين..يعني بالمختصر هي ليست عملية محاسبه ولا محاربة فساد بل هي عملية تصفيه لمنافسين في الحكومه وكذلك تصفية بعض من ينافسوهم على الفساد..كما حصل بالضبط مؤخرا في السعوديه المعروفه بفساد غالبية رؤوس العائله المالكه و امراءها ان لم يكونوا كلهم …والمشكله بل الطامه الكبرى مع العبادي انه يعتمد في اموره المهمه والحساسه على اناس معينين هم قمة الفساد وهم حقيقة من يامروه ان يفعل كذا او لا يفعل…ورئيس هذه العصابه الغارقه بالفساد هو الحرباء او الحيه الرقطاء طارق نجم عبد الله الامر الناهي في المنطقه الخضراء والذي وراء كل فساد وانهيار يمر به البلد مستغلا منصبه ابشع استغلال لمصالح شخصيه وتعيين اقاربه ومعارفه الجهله في اعلى مناصب في الدوله وفي كل الوزارات والمؤسسات ومنحهم عقارات فارهه بالمجان(ومنها ابراج الحريه في المنطقه الخضراء) فقط لكونهم اقاربه معارفه …علما ان العبادي لا يخطو خطوه واحده دون اوامره (ولا يوجد اي مبالغه فيما نقول )ويتم كل شىء من خلف الكواليس ولا يكون هو في الواجهه ابدا..فعصابات الخضراء كلها مرتبطه بهذا النجس طارق.

وابرز العصابات والتي هي لمهزلة القدر وحظ العراقيين العاثر هي التي تدير امور العراق والمنطقه الخضراء والمستلمه والى الان كافة القرارات المهمه في الدوله هي العصابه المكونه من طارق نجم واتفه خلق الله عبد الكريم حسين محمد علي الفيصل النداف وعامل الاستنساخ السابق وصاحب فضائح توزيع الاراضي وسرقتها المشهوره والذي بيده الان كل ملفات البلد الحساسه ومنغمس في عدة امور فساد وفي كل المجالات وعلاقاته المريبه في عقود فساد تخص وزارة النقل ومطار النجف ومديره وووووووو الى ما لانهايه و الى ما لا يمكن تصوره و هو الحاصل على شهادة الدكتوراه وهو جالس في مكانه في المنطقه الخضراء بحكم مركزه الكبير رئيس هيأة المستشارين الذي حصل عليه من قبل طارق نجس فقط لكونه من طرف طارق نجم ويمكن جاء تكريما له لنضاله المرير ولجهوده الجباره في الاستنساخ والندافه …نعم هكذا تافهين هم بيدهم كل القرارات المهمه جدا وحتى المصيريه.. ومعهم في العصابه المدعو كاظم الحسني او كاظم الكيمياوي احد احباب صدام في التصنيع العسكري وفي عمل الكيمياوي ومعهم كذلك عضو المخابرات الامريكيه وعين ويد الامريكان في مجلس الوزراء الخائن والارعن المدعو نوفل ابو الشون ..هؤلاء والى الان ترك العبادي بيدهم اهم القرارات واللجان في الدوله..فهم لا غيرهم اللجنه التي تقرر من هم الوزراء الذين يكونون في الحكومه وهم الذين يقررون من هم الوزراء الاكفاء والتكنوقراط ومن هو غير الكفوء..ولكم ان تتصوروا..يعني لا يسال احد بعدين ليش البلد واصل الى هاي المواصيل..طالما هكذا حثالات وانتهازيين و جهله و متخلفين وعبيد وخدم لامريكا هم من يقرر ادق واهم القرارات في الدوله.ولا تغرنكم اسمائهم والقابهم فهؤلاء هم اقذر من القذاره ومن اوصل العراق الى الهاويه.

ويوازي هذه العصابه في تفليش البلد وسرقته وتحطيمه اقتصاديا واداريا هي عصابة ال العفلاق..اسف..ال العلاق الساده!!! البرىء منهم رسول الله وال بيته عليهم افضل الصلاة والسلام..فبسبب وجود علي حسين رضا العلاق ابو عمامه في مجلس النواب وهو المناضل جدا جدا..فقد ابتلي العراق باقارب هذا الانتهازي لياتي لنا بالفلته علي محسن العلاق الامين العام للامانه العامه لمجلس الوزراء بالوكاله ولثماني سنوات بالوكاله (علما ان المنصب بالوكاله دستوريا لا يمكن ان يستمر لاكثر من ستة اشهر)وكان هذا العلاقي وراء كل فساد في هذا المكان المحوري والمهم جدا والحساس في الدوله والحكومه العراقيه..وملأ علي محسن العلاق الامانه العامه لمجلس الوزراء بالفاسدين من اهله واقاربه وكل من له صلة قرابه بهم ولترى بالتالي ان معظم مفاصل الدوله واهمها هي بيد ال العلاق الفاسدين لا رضي الله عنهم ولا ارضاهم…وعندما اراد العبادي وبعد ثماني سنوات ان يخرج علي محسن العلاق من منصبه اعطاه ومنحه اهم منصب ومركز اقتصادي ومالي في البلد وهو محافظ البنك المركزي علما ان كل خبرته السابقه والمتراكمه هي بائع نفاخات لا غير..نعم صدقوا او لا تصدقوا..بائع نفاخات..صحيح الشغل مو عيب لكن لا يتم تسليم اقتصاد بلد وماليته بيد بائع نفاخات…. ولم يكفهم هذا ولتغطية كل الفساد والمحسوبيات والسرقات المهوله في الامانه العامه اتوا باخيه الصدامي مهدي محسن العلاق ليحل محله كي لا يفتضح امرهم وكأن العراق خلا الا من هؤلاء الطراطير من ال العلاق .

مع كل الاسف فان العبادي معتمد كليا على هذه الشرذمه من السراق والفاسدين وهم بيدهم امور العراق المهمه كلها..وهم اناس ما بين جاهل وفاسد وخادم لامريكا وكل همهم السرقه ومصالحهم الشخصيه واستغلال مناصبهم ليجنوا ما لا يمكن تصوره من موارد غير شرعيه بفضل سيطرتهم على كل شىء وامام اعين العبادي وبرضاه..

وليعلم الجميع ان هؤلاء المخلصين لامريكا وخدمها وخدمة ال سعود الانجاس هم الد اعداء الحشد الشعبي المقدس واول من خطط ويريد ان يقضي عليه وينهيه..وهم يسعون لهذا الهدف بكل ما اوتوا من قوه وباوامر من امريكا والسعوديه …ولذلك فلا عجب عندما نرى ان كل انجازات الحشد وتضحياته وانتصاراته قد تم تهميشها وسرقتها من قبل العبادي وليظهر لنا وعلى شاشات التلفزيون ببدلته السوداء والعصا بيده ويعطي التوجيهات والاوامر وكأنه قائدا اسطوريا عالما في الامور العسكريه ليذكرنا بعنتريات صدام حسين الفارغه وهو اي العبادي ما يعرف الجك من البك في القتال وخوض المعارك وستراتيجياتها او اي اداره للجيش..ولا يجب ان ينسى الناس ولا العبادي ان الموصل قد سقطت في زمن المالكي..لكن الانبار تم اسقاطها في زمن العبادي وبدون اي قتال وهي مدينه قريبه جدا من بغداد بل تحاذيها..فاين كانت خبرتك وقيادتك واوامرك العسكريه وقت سقوطها؟؟؟ وهل ستقوم لجان محاسية الفاسدين والمقصرين بمحاكمتك باعتبارك احد الخبراء والقاده في الشؤون العسكريه المقصرين ام ماذا؟؟؟

من هذا كله نتستنتج وهذا الذي سيحصل ..فسيتم تشكيل لجان لمحاسبة المقصرين والفاسدين تتكون من مجموعه من هؤلاء الفطاحل والسراق والفاسدين والخونه والجهله لتقرر من هو الفاسد والمقصر لتزيح كل شريف وكفوء كي يخلوا لها الطريق وتمضي قدما في مسيرة الفساد و السرقات الطويله جدا والتي لا نهايه لها..وطبعا في محاربته المزمعه للفساد هذه..سيظهر العبادي للناس وكأنه المنقذ للشعب من الفساد وانه يقوم بما هو صحيح طالما تحقق تحرير كافة المناطق في العراق في عهده والتي هي حقيقة ما تحررت لولا فضل الله ومن ثم الحشد ومن ثم باقي الفصائل المقاتله بكافة صنوفها..لكن الحقيقه كل الحقيقه ان رؤوس الفساد ستبقى وسيكونون هم القضاة ..يعني حاميها حراميها..

وتذكروا دائما الاسماء التي ذكرتها وكيف سيكون هؤلاء الفاسدون هم القضاة وهم من يقرر مصير الناس ومن يقرر من هو الفاسد وغير الفاسد وعلى نفس خطى ولي عهد السعوديه الغارق في الفساد الى اذنيه..فتذكروا دائما هذه الاسماء

طارق نجم عبد الله (الذي يعطي الاوامر جميعا بالخفاء)..عبد الكريم حسين محمد علي الفيصل(الموجود في كل شىء ولجنه وقرار)..نوفل ابو الشون.. كاظم الحسني

وكذلك موجود معهم.. علي محسن العلاق ..ومهدي محسن العلاق ..وعلي حسين رضا االعلاق ابو عمامه…وهنا يجب ان يعلم الجميع امرا مهما جدا..ان اللجان الدوليه التي يروج لها في الاعلام في هذه الايام والتي على اساس انها ستقوم بمحاسبة المفسدين والكشف عن مصير الاموال المختفيه من الخزينه العراقيه ..ما هي الا لجان تم الاتفاق معها وجلبها عن طريق مكتب رئيس الوزراء وحراميته الفاسدين الذين ذكرناهم الان..يعني سوف لن يفتح اي ملف فساد يخصهم او يمسهم وسيكونون بعيدين عن اي مسائله في حين ان كل المصائب والفساد في العراق هو من تحت راسهم هم انفسهم لا غيرهم..ولكم ان تتصوروا حجم المهزله والتمثيليه التي سيعيشها الشعب وهو مخدوع باصلاحات العبادي وجوقة الحراميه التي معه.

ونحن هنا نخاطب المرجعيه الرشيده ونخاطب كذلك الشرفاء والشرفاء فقط ان يضعوا حدا لهذه المهزله ولهذا السيناريو الامريكي السعودي والذي يقضي بان يقوم العبادي بعمليه محاسبة الفاسدين كما فعلت السعوديه مؤخرا كي يظهر العبادي للناس وكأنه هو المحرر وهو المخلص من الفساد في حين سيحتفظ هو بكل الفاسدين الذين تم ذكرهم وغيرهم وسيكون هؤلاء الفاسدين والسراق بمأمن من اي مسائله بل سيكونوا هم القضاة والحكام وسيزيحوا اي شريف او وطني يقف بوجههم لانه اوامر امريكا والسعوديه تقضي بازالة كل من يقف بوجهها وازاحة الشرفاء والتكنوقراط وضرورة استمرار الفساد والقضاء على كل من يسعى لابقاء الحشد المقدس…فليقف كل الشرفاء في وجه العبادي في مسعاه الامريكي السعودي هذا..وليتم اولا محاسبة من تم ذكرهم وابعادهم عن القرارات نهائيا وبلا رجعه.. وعدم السماح لاي نفس مريضه تريد ان تلغي الحشد الشعبي المقدس…والا فان العراق سائر الى الهاويه لا محاله جراء سياسة العبادي هذه الخاضعه كليا لاوامر امريكا والسعوديه وكل عاقل ومتفهم في السياسه ومجريات الامور يستطيع ان يرى باي اتجاه سائر العبادي وما هو هدفه النهائي الا و هو اطاعة اوامر امريكا والسعوديه بلا نقاش حتى وان كان على حساب الشعب ومصلحته ومستقبله.