in

وزير الصحة يتفقد مراكز الغسيل الكلوي ويدق جرس إنذار للعالم للقيام بواجبه تجاه المرضى

صنعاء -متابعات

تفقد وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل بصنعاء اليوم مراكز الغسيل الكلوي في مستشفيات الثورة والعسكري والشرطة والجمهوري و22 مايو.واطلع الدكتور المتوكل على حجم الكارثة الإنسانية التي يعانيها مرضى الغسيل الكلوي في تلك المراكز نتيجة انعدام المحاليل وتعطل كثير من اجهزة الغسيل في ظل تباطؤ استجابة المنظمات الدولية الإنسانية العاملة في اليمن .

وخلال الزيارة وقف وزير الصحة على بيانات تؤكد وفاة كثير من مرضى الغسيل الكلوي خلال الاسبوعين الماضيين نتيجة إنعدام المحاليل وخروج كثير من اجهزة الغسيل عن الجاهزية   خاصة من المرضى النازحين من محافظة الحديدة .  وقال” أن موجة النزوح الكبيرة من المرضى من محافظة الحديدة أدى الى  ارتفاع وتزايد الطلب من حالات مرضى الغسيل الكلوى في محافظات إب والمحويت وحجة وأمانة العاصمة مما أثر سلبا على هذه الحالات لعدم قدرة المستشفيات على استيعاب عدد الحالات المتزايدة”.

وأضاف وزير الصحة ” على الرغم من الوضع الطارئ الذي تعيش البلد نتيجة تصعيد العدوان وتزايد حالات مرض الفشل الكلوي خاصة بين النازحين إلا ان استجابة المنظمات الأنسانية الدولية العاملة في اليمن مازالت بطيئة لا تواكب هذا التصعيد وما نتج عنه من كارثة صحية وإنسانية”  وأكد أن حياة المرضى والجرحى لا تستدعي التأخير وإتباع إجراءات عقيمة .. وقال ” وضع الطوارئ والتصعيد يتطلب إجراءات عاجلة وسريعة ومرنة تتناسب واحتياجات الوضع فلا فائدة من أي معونة أو دعم يأتي متأخرا بعد أن تنتهي الحاجة إليها “.

ودعا الدكتور المتوكل المنظمات الإنسانية الدولية العاملة في اليمن إلى القيام بواجبها لتوفير محاليل الغسيل الكلوي وما يتعلق بها من أدوية ومستلزمات بصورة عاجلة لأن كل يوم يمر يموت فيه عدد من مرضى الفشل الكلوي وزارعي الكلى .

ولفت إلى أن وزارة الصحة بادرت بتخصيص مبنى جديد  كمركز للغسيل الكلوي بأمانة العاصمة وتم تجهيز مبنى في محافظة إب لاستيعاب الاعداد المتزايدة من مرضى الفشل الكلوي .. مطالبا المنظمات بسرعة تجهيز المركزين بالأجهزة والمعدات وتوفير محاليل الغسيل والأدوية بصورة عاجلة لاستقبال المرضى خاصة النازحين من محافظة الحديدة والمحافظات الأخرى.وقال وزير الصحة ” قمنا اليوم بزيارة لمراكز الغسيل الكلوي في مستشفيات الثورة والعسكري والشرطة والجمهوري و22 مايو  ووجدنا حالات مرض الفشل الكلوي في طوابير طويلة تنتظر دورها الذي قد لا ياتي الا وقد توفى بعضا منهم مما يستدعي هبة انسانية ووقوفا جادا من قبل  الجميع لمساندة امراض الفشل الكلوي “وأضاف” ما زيارتنا اليوم إلا لدق جرس إنذار للعالم بأكمله للقيام بواجبه تجاه المأساة والكارثة الإنسانية والصحية  التي يسببها العدوان الامريكي السعودي في اليمن “.

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

حِوارُ الثَقافاتِ.. في فكرِ الأُسْتاذ المُحَقِّق الصَرْخِي.

المُعلِّمُ الأستاذُ: لماذا تفتري علينا وتحكمُ بفسقنا وتُكفِّرنا يا ابن تيمية؟!!