وزير الصحة يدشن المخيم الطبي المجاني الثالث بأمانة العاصمة

صنعاء – متابعات – عبدالحكيم الجنيد

دشن وزير الصحة العامة والسكان الدكتور محمد سالم بن حفيظ اليوم المخيم الطبي المجاني الثالث بالمركز الخيري الطبي بأمانة العاصمة .

يهدف المخيم الذي تنفذه مؤسسة ينابيع الرباط بالأمانة على مدى أسبوع بمشاركة 100 أخصائي إلى تقديم الخدمات الطبية في أمراض الأطفال والباطنية والنساء والولادة والمسالك البولية والأنف والأذن والحنجرة والأسنان والعظام والجلدية والتغذية العلاجية والأمراض النفسية ، بالإضافة إلى الفحوصات المخبرية وتقديم الأدوية مجاناً .

وفي التدشين أكد وزير الصحة أهمية المخيم المجاني في تخفيف معاناة المواطنين نظراً للظروف المادية الصعبة جراء استمرار العدوان السعودي الأمريكي وحصاره الجائر على البلاد والذي زاد من الأعباء الاقتصادية والصحية على المواطنين .

ودعا كافة المنظمات الدولية والجمعيات المحلية العاملة في المجال الصحي للاستجابة لنداء وزارة الصحة الإنساني وتخصيص جزء من موازناتها لتنفيذ مخيمات طبية في المجتمعات المتضررة والنازحين وغيرهم بالتنسيق مع الوزارة ، مؤكداً تقديم التسهيلات لتنفيذ المخيمات .

كما دعا الدكتور بن حفيظ رجال المال والأعمال والخيرين إلى المشاركة في دعم المخيمات الطبية في إطار المشاركة المجتمعية لتخفيف معاناة المواطنين .

وأشاد بجهود كل من شارك في تنفيذ المخيم من رجال الأعمال والخيرين و الكوادر الطبية والفنية والإدارية ، وكذا شركات الأدوية التي ساهمت ودعمت المخيم.

من جانبه استعرض رئيس مؤسسة ينابيع الرباط محمد الآنسي ومدير المركز الطبي الدكتور عبدالعزيز نجم الدين أنشطة المؤسسة والمخيم المجاني الثالث ، وأشارا إلى أن المخيم يأتي في إطار الاستجابة للوضع الإنساني الصعب والظروف التي تمر بها البلاد .

وأوضحا أن المخيم يشارك فيه 100 أخصائي واستشاري ومثلهم من الكوادر الفنية والصحية ، لافتين إلى أن المؤسسة نفذت مخيمين استفادت منهما ثمانية آلاف حالة .

وطالب الآنسي والدكتور نجم الدين رجال المال والأعمال والأطباء والكوادر الصحية للمساهمة في إنجاح المخيم الثالث وتقديم الدعم والمساعدة من أجل تقديم الخدمات الطبية المجانية للمواطنين والتخفيف من الأعباء خاصة في ظل الظروف التي تمر بها البلاد جراء استمرار العدوان والحصار .

حضر التدشين رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية والصناعية بأمانة العاصمة حسن الكبوس وعدد من ممثلي المنظمات المحلية ورجال الأعمال .