وزير الصحة يدعو أمين عام الأمم المتحدة للعمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار

صنعاء – متابعات

دعا وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه المتوكل أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إلى العمل على إيقاف العدوان ورفع الحصار على اليمن ، مؤكداً أهمية اضطلاع المنظمة الأممية بدورها تجاه ما يمر به الشعب اليمني من كارثة إنسانية .وتطرق الدكتور المتوكل في رسالة لأمين عام الأمم المتحدة إلى ما يتعرض له اليمن من انتهاكات من قبل تحالف الحرب وما ارتكبه من مجازر مروعة يندى لها جبين الإنسانية.وأشار في الرسالة إلى الوضع الإنساني في اليمن بصورة عامة والصحي بشكل خاص بعد أكثر من 1220 يوماً من الهجمة العسكرية والحصار بقيادة أمريكا والسعودية بمشاركة 17 دولة، راح ضحيتها أكثر من 36 ألفاً من الأطفال والنساء والرجال مابين قتلى وجرحى ومعاقين.وأكدت الرسالة أن استهداف تحالف الحرب للبنية التحتية أدى إلى تفشي أمراض وبائية كالكوليرا الذي حصد أرواح أكثر من 3000 مواطن حتى اللحظة مع إصابة مئات الآلاف بهذا الوباء الذي اعتبرته منظمة الصحة العالمية أسوأ جائحة في العالم .وأشار الدكتور المتوكل إلى أن معدل انتشار الأوبئة في اليمن نسف كل الجهود التي بذلت خلال 40 عاما لمكافحتها والتخلص منها كالملاريا والضنك وغيرها.ولفت إلى ارتفاع معدل حالات وفيات الأمراض المزمنة لعدم قدرتها على الحصول على الدواء في الوقت المناسب وأيضا عجز كثير من المرافق الصحية عن تقديم الخدمة العلاجية، حيث خرجت 55 بالمائة من المنظومة الصحية في اليمن عن الخدمة جراء القصف المباشر وغير المباشر وتدمير حوالي 430 مستشفى ومرفقاً صحياً.وأوضحت الرسالة أن استمرار إغلاق مطار الدولي للعام الثالث على التوالي تسبب في منع أكثر من 200 ألف مريض من السفر للعلاج في الخارج، توفي منهم أكثر من 20 ألفاً .وتطرقت رسالة وزير الصحة لأمين عام الأمم المتحدة إلى ما قام به طيران التحالف من استهداف لمرسى الصيادين بمدينة الحديدة والذي أدى إلى قتل وجرح العشرات منهم، تم إسعافهم إلى مستشفى الثورة العام ، وأثناء وصول الجرحى إلى بوابة المستشفى، عاود استهدافهم في جريمة مركبة.ولفت إلى أن ذلك القصف أدى إلى مقتل 55 مواطناً بينهم ثلاث نساء وثلاثة أطفال وجرح 170 آخرين بينهم تسعة أطفال، جراح معظمهم خطيرة.وبينت الرسالة أن هذه ليست الجريمة الأولى من نوعها وإنما ضمن سلسلة من الجرائم التي ارتكبها سلاح الجو والبحر والبر لدول التحالف المعتدي على اليمن منذ 26 مارس 2015م حتى اليوم.وأوضح الدكتور المتوكل أن استهداف بلد عضو مؤسس من أعضاء الأمم المتحدة “اليمن” دون أي مبرر قانوني أو مسوغ شرعي وعلى مرأى ومسمع من العالم لم يقابله أي تحرك إيجابي من المجتمع الدولي لإيقاف هذا الاستهداف.واعتبرت الرسالة هذا الصمت الذي ينتج عنه يومياً عشرات القتلى والجرحى والمعاقين في اليمن، سيكون له تداعيات كبرى في المستقبل ليس على مستوى اليمن، بل والعالم.ودعا وزير الصحة العامة والسكان أمين عام الأمم المتحدة إلى زيارة اليمن للاطلاع عن قرب على المأساة الحقيقية لأكثر من 25 مليون يمني وأن يكون للأمم المتحدة صوتاً قوياً ومسموعاً لإيقاف العدوان ورفع الحصار.إلى ذلك أوضح الدكتور المتوكل أنه تم مراسلة وزراء الصحة في 75 دولة أوروبية وأمريكية وآسيوية وأفريقية حول الوضع الكارثي الذي يمر به القطاع الصحي في اليمن جراء استمرار العدوان والحصار.سبـأ