وزير الصناعه والمعادن نصير العيساوي في برنامج أنور الخشلوووكي

التعليق: وزير الصناعة والمعادن “نصير العيساوي” في حضرة “أنور الخشلوووكي”! لماذا!!؟ وقبل إسبوع كان في مقابلة مع الإعلامي “كريم حمادي” على قناة “العراقية”؟؟

“ما حدى مما بدى”!!؟ يا سيادة الوزير “الجديد”! للظهور من على شاشة “الخشاليك” مساء الأحد 18.1.2015 أمام “الحالم” بـ “العودة” إلى العراق!! الذي طالما يكرر “إننا عائدون”؛ و”إنا – لله- وإليه “راجعون”! في البداية نقول للرفيق “الرقيق”! “أنور الحمداني”.. ما الذي يمنعك من “العودة” الآن..تفضل أنتَ وبقية “الخشاليك” إلى العراق إن كنتم إبرياء! ولكنكم تعلمون أنكم مجرمون وتنتظرون يوم “العودة” لحزب “العودة” بين قوسين “حزب البعث الصدامي المهزوم”!!. على كل حال نترك هذا “الخشلوووكي”! ونعود ونعاتب سيادة الوزير المحترم ونكرر “ما حدى مما بدى”!!؟ لقد كنتَ قبل إسبوع في ضيافة قناة “العراقي
ة” ولمدة حوالي ساعة أمام الصحفي والإعلامي “كريم حمادي” في مكان محترَم بأسلوب مهذب وأفرغت ما في جعبتك من المسائل والمشاكل وكنتَ رائعاً في العرض وما تنوي عمله وتخطط له في إنقاذ الوزارة من الفساد ورسم طريق النجاح لها وكانت مقابلة رائعة تليق بوزير! فما الذي اضطرك يا سيادة الوزير أن تظهر من على شاشة قناة مشبوهة هي وجمهورها! ومعادية للعملية السياسية ويحاول “خشاليكها” دس السم في الدسم من أجل تمهيد السبيل لعودة البعث الصدامي من خلال تناول مشاكل البلد والمواطنين بطريقة خبيثة هدامة ظاهرها لين وباطنها معطب!
{{ إن الأفاعي وإن لانت ملامسها ** عند التقلب في أنيابها العطب}}! .. هل هو حب الظهور فقط؟ أم أن “الخشاليك” أغروك أو هددوك أم ماذا؟؟ لا نجد مبرر مقنع من ظهورك مرة أخرى وطرح نفس المواضيع التي تناولتها مع الإعلام “كريم حمادي”! في ظرف أسبوع؟؟ ونكررها مرة ثالثة: “ما حدى مما بدى” يا سيادة الوزير المحترم.
يا سيادة الوزير المحترم
لقد كنتَ في قفص إتهام “أنور الخشلوكي” وهو يملي عليك الأسئلة والإستفهامات ويفحمك! بالتوجيهات والنصائح ويحرجك أمام المشاهدين وظهرت أمامه “جايجي يعمل في وزارة الصناعة والمعادن العراقية”!! وليس وزير!..ويطلب منك كشف “الفضائح” وهذا هو ديدنه ودينه؛ وكشف الأسرار وفتح الملفات على الهواء مباشرة حيث ليست هناك ضرورة الحديث عن الدولة والحكومة في حضرة هؤلاء “الحملان” في الظاهر و “الذئاب” في الباطن:
{{ يعطيك من طرف اللسان حلاوة ** ويروغ عنك كما يروغ الثعلبُ}}
ولقد فعلها هذا “الخشلوووكي” مع السيد “حيدر العبادي” حين استوقفه بكل وقاحة في ممر قاعة في القاهرة ليلقي عليه التوجيهات والنصائح ويطلب منه أن يفعل كذا وكذا وبعد أن يدس له السم يضيف له العسل ويقول له نحن معك ونؤيدك إذا فضحت فلان وحاسبت فلان!! وفعلتَ كذا ولا تخاف وكأنه ينصح طفل صغير!!..وكان موقفا معيباً لرئيس مجلس وزراء العراق أن لا يرد أو يحتج ولا حتى مرافقيه ومستشاريه وكأن الأمر عادياً حيث كان هذا “الخشلوووكي”  وقحا ومبتذلا ولا علاقة له بالصحافة والإعلام والتزاماتهما سوى إبراز “شجاعة” وجرأة بل وقاحة “الخشاليك” المعهودة!!؟
وسؤالنا الآن إلى “أنور الخشلوووكي”: ما المانع من مجيئك إلى العراق الآن؟؟ علما وبكل أسف هناك الكثير من البعثيين يعملون في مفاصل الدولة المهمة وحتى يتعاونون مع “الدواعش” لعلمك!! تعال.. تعال لا تخاف!   بقلم الأخ سامي عواد