ولادة الزهراء القدسية نحييها بالشور والبندرية

بقلم أحمد الجبوري
تمر علينا في هذه الايام ذكرى ولادة بضعة الرسول الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء (عليها السلام) حيث ولدت في العشرين من جمادي الآخرة سنة خمس من البعثة والنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) له من العمر خمسة وأربعين عاماً، فأقامت بمكة ثمان سنين، وبالمدينة عشر سنين. لما حملت خديجة (عليها السلام) بفاطمة، كانت فاطمة (عليها السلام) تحدّثها من بطنها وتصبّرها، وكانت تكتم ذلك من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فدخل رسول الله يوماً فسمع خديجة تحدث فاطمة (عليها السلام) فقال لها: يا خديجة من تحدثين؟ قالت: الجنين الذي في بطني يُحدِّثني ويُؤنِسني .قال: يا خديجة هذا جبرئيل يخبرني أنها أنثى، وأنها النسلة الطاهرة الميمونة، وأن الله سيجعل نسلي منها، وسيجعل من نسلها أئمة، ويجعلهم خلفاء في أرضه بعد أنقضاء وحيه .. لنحيي هذه الذكرى العظيمة بأصالة الطور الحقيقي العراقي الأصيل طور الشور والبندرية حتى يصل هذا الطور لكل العالم وليصك مسامعهم
وليعرفوا من هذه القدسية ومن أي نسل ومن أي بيت طاهر مطهر
بعطر وطور الشور نحيي ذكرى الزهراء البتول .. السلام عليكِ يا زهراء، سلام عليكِ يا بنت خير الأنبياء، سلام عليكِ يا من أنتِ الفخر كلّه بين النساء، سلام عليكِ بقدر ما خُلق في الأرض والسماء، سلام عليكِ سيدتي يا من أصبحتِ رمزًا للخُلُق والعفّة والوفاء، سلام عليكِ يا مفخرة الإسلام ويا شفيعة الأتقياء، سلام عليكِ يا من خُلقتِ نورًا وأزهر في الأكوان فسمّيتِ زهراء، فشعّ ضياؤكِ فكان أبهى وأسمى ضياء، سلام عليكِ يا جدّة أمل البشرية المهدي الذي فيه الفرج والرجاء، وعلى والدكِ وعلى آله في هذا اليوم الأغرّ ونهنئهم ونهنئ الأمّة الإسلامية جمعاء، ونهنئ كل من اتبع الحقّ ونهج نهجكِ واستدلّ بأمركِ من الأولين والآخرين ولاسيّما المحقق الصرخي قامع المارقة الأشقياء.
20 جمادى الآخرة ذكرى ولادة سيدتنا فاطمة الزهراء (عليها السلام)

https://b.top4top.net/p_796qyu241.jpg