ياسر الحبيب يستهزء من كلام المحاضر الحسيني جعفر الأبراهيمي

لقد أستهزئه الجاهل ياسر الحبيب بالأخ المحاضر الحسيني جعفر الأبراهيمي عندما قال في أحد محاضراته بأن يتعرض الشخص أذا كان موجود في السعوديه ألى أذى عندما يتكلم أحد أقاربه في دوله أخرى وكان المحاضر الحسيني جعفر الأبراهيمي على صواب وقد تعرض الالاف لهذه المواقف وسوف أعرض كم مثل لهذا الجاهل المغرور وهاؤلاء لا يفهمون ولا يستطيعون أن يتكلموا مع مراسليين بعض القنوات والتي تطلب منهم بعض الأسئله  ولاكنهم يتهربون ومنهم الجاهل المغرور ياسر الحبيب والذي أخذ يتعرض لأغلب مراجع الدين الكبار من محبين ومنتمين لعقائد أهل البيت عليهم السلام وهاؤلاء الحفنه من الخوارج الجدد والذين لا يتعدون أصابع اليد الواحده بالكذب على الناس وسرقة أموالهم بحجة التبرعات للقناة فأنا أقول للجاهل ياسر الحبيب هل عندك العلم بحادثة أختيال الفاسق عدي صدام أبن صبحه لقد أستطاع الأبطال أن يمرغلوا جبروت بعثيي صدام الجبان أبو الحفره بالتراب وأستطاعوا أن يعوقوا هذا الفاسق وبدون أن يعرفوا منهم الأبطال الذين نفذوا العمليه الجريئه البطله ولاكن عرف النظام عندما تكلم أحد المنفذين بالعمليه من أيران الأسلاميه وكانت النتيجه بشعه جدا لأن أجرام النظام معروف لدى العراقيين فأحدهم أختيل في أيران والثاني أعدموا 9 تسعه من أفراد عائلته بعد التعذيب الوحشي لبعثية صدام أبن صبحه لقد عدم صدام 7 سبعه من أخوته الأبرياء ونحن نقول للجاهل المغرور ياسر الحبيب الخارجي الجديد ماذا أستفاد وماذا حصلوا من جراء كلامهم في أيران الأسلاميه الذي تسبب في دمار عوائلهم وبيوتهم الى الخراب والموت فنقول كفى غرور للجاهل ياسر الحبيب