يا بطلة كربلاء، ذكراكِ بالشور والبندرية نحييها بمجالس العزاء

بقلم احمد الجبوري
إن للبيئة أثرها الواضح في بناء الشخصية وتكاملها، والجو الأُسري له البعد الأكبر في ذلك ومن هنا ـ إن أردنا التعرف على شخصية السيدة زينب (عليها السلام) عن كثب .لا بد من تسليط الضوء على أهم الشخصيات التي تربت السيدة في كنفها وتأثرت السيدة بها.لقد إحاطة بطلة كربلاء بالنزاهة والقداسة، وبكل ما يساعد على توجيه الطفل نحو الأخلاق والفضائل.
فما تقول في طفلة روحها أطهر من ماء السماء، وقلبها أصفى من المرآة، وتمتاز بنصيب وافر من الوعي والإدراك، تفتح عينها في وجوه أُسرتها الذين هم أشرف خلق الله، وأطهر الكائنات، وتنمو وتكبر وتدرج تحت رعاية أسرة قدوتها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله يكتنفها بتوجيهاته ويشهد لهذا البيت انه من أفضل بيوت الأنبياء فلقد روي أن رسـول الله ـ صلى الله عليه وآله قرأ قوله تعالى (فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ) النور:36، فقام إليه رجل فقال: يا رسول الله أي بيوت هذه؟ أشار إلى بيت علي وفاطمة.
زينب، يا ملهمة الأنصار البكاء، كيف لا؟! وقد رُسمت صورة الذبح بعينيكِ يا حوراء، وطُبعت في ذهنكِ لوحة رسمتها الدماء، خطّها الظلم بيد الأشقياء، قد مُلئت ذاكرتكِ بنحيب الأطفال والنساء، وحزّ النحر الشريف بخنجر العداء، رغم هذا، فلم تستسلمي يا بطلة كربلاء، حين رميتِ نفسكِ على الجسد المرمّل بالدماء، محتسبة الأمر لله وله البقاء، فحملتِ الشجون كلّها وجعلتِها سيفًا بتّارًا بالخطابة والبلاغة والإباء، وها نحن اليوم بمصابكِ نحزن ونعبّر عنه بالشور والبندرية ونقتدي برسالتكِ السمحاء، وننصر كلّ حسين في عصره، ونلبي النداء، ونقول: نرفع لكَ يا حبيبنا الرسول الأكرم أعظم العزاء، ولآلكَ الطيبين لا سيّما مهديّهم معزّ الأولياء ومذلّ الأعداء، وأبناء الأمّة الإسلامية جمعاء، وفي مقدمتهم الأستاذ المرجع الصرخي كاشف زيف المارقة الأعداء.
15 رجب ذكرى وفاة مولاتنا زينب الكبرى (عليها السلام )