يا قدوةَ الشبّان تاسعَ كوكبٍ *** بالشورِ يزهو الحفلُ، والتسبيحِ

يا قدوةَ الشبّان تاسعَ كوكبٍ *** بالشورِ يزهو الحفلُ، والتسبيحِ
أبوجعفر محمد الجواد هو التاسع من إثني عشر إماماً من أئمة الشيعة الإثني عشرية. استلم الإمامة سنة 203 هـ بعد شهادة أبيه الإمام الرضا. قد عاصر اثنين من الخلفاء العباسيين هما المأمون، والمعتصم. استمرت إمامته لفترة سبع عشرة سنة التي قضت خمس عشرة سنة منها في فترة حكم المأمون.
ذكر مؤرخون الشيعة أنّه لمّا استشهد الإمام الرضا كان عمر ولده الجواد آنذاك نحو تسعة سنين ولم يكن لديه ولد آخر. وقد أدت هذه المسألة إلى الاختلاف بين الشيعة. ويقول النوبختي في كتابه فرق الشيعة، أن علة ظهور الاختلاف بينهم، هو اعتبارهم البلوغ شرطا من شرائط الإمامة.[37][38] ثم اجتمع وجوه الشيعة وثقاتهم من أصحاب الإمام الرضا في دار أحدهم وهو عبد الرحمن بن الحجاج التي كانت تقع في أطراف مدينة الكوفة وأجمعوا هناك علي إجراء عدة لقاءات مع الإمام الجواد ليسألوه عدة أسئلة لاختباره والتأكد من أنّه يتمتع بعلم الإمامة. فأجريت عدّة لقاءات معه وسأله بعضهم المسائل، فأجاب على جميعها بإجابة حاسمة مقنعة، فخرج القوم، ودعوا له وهدأ بالهم.[39]
وذكر المؤرخون أيضاً أنّه لمّا قرب موسم الحج اجتمع من فقهاء بغداد والأمصار وعلمائهم ثمانون رجلاً، وخرجوا إلى الحج ثم قصدوا المدينة للقاء الإمام محمدالجواد. فلمّا وافوا، اجتمعوا في دار الإمام جعفر الصادق التي كانت فارغة، فدخلوها وجلسوا على بساط كبير، فدخل الإمام الجواد فقام إليه الفقهاء واستقبلوه وسلّموا عليه، فجلس في صدر المجلس فبدأت مسائلهم تترى عليه وهو يردّها بأدلة قاطعة، فخرج القوم، ودعوا له.[40] وقد أفرزت هذه اللقاءات مع الإمام الجواد عن اعتقاد أكثر الشيعة بإمامته مع صغر سنه. ولكن مال بعض الشيعة إلى الواقفية.
هنا قال الاستاذ المحقق الصرخي (دام عزه)
يا قدوةَ الشبّان تاسعَ كوكبٍ *** بالشورِ يزهو الحفلُ، والتسبيحِ
……………………………………………………………
يا تاسع الأئمّة الهداة، يا من وُلدتَ وتشرّفت بالنسب لسيّد السادات، يا علم مرفرف بالعلم يا قاصم ظهر العلماء العتاة، وقفتَ بحزم أمامهم تجيب مطمئنًّا واثق الخطوات، يا عالم برز صغيرًا بالعمر لكنه كبير بأرفع الدرجات، قد عجزتْ عن وصف حلمك وعلمك أبلغ الكلمات، أنت قدوة لكل شابّ يطلب الرضا من ربّ السماوات، ينتهج نهجك بالإيمان ويترك المنكرات، بشراكَ في مولدكَ هذا قد التفّ الفتية والشباب لبناء مستقبل زاهر آت، طوبى لمن أحيا ذكراك مبتهجًا بالشور والبندرية وأروع الأهازيج والهتافات، فلنهنئ بهذا المولد العطر قائدنا الرسول وآله عليه وعليهم أزكى الصلوات، والأمة الإسلامية خير الأمم وأعرق الحضارات، ولا ننسى أن نذكر محقق تاريخها بالتهنئة السيد الأستاذ الصرخي بأشرف العبارات.
10 رجب ذكرى ولادة الإمام محمد الجواد (عليه السلام)

فرحٌ بمولدكَ البهيّ، كرارُ *** شورٌ وتسبيحٌ بهِ، أذكارُ
سيرة الإمام محمد بن علي الجواد (ع)
مقدمةمتوسطمتقدمe
الإمام الجواد تاسع أئمة أهل البيت (ع) الذي اضاءت الدنيا بعلمه و بفضائله وکمالاته.
أبوه الإمام الهمام علي بن موسى الرضا، و أمه السيدة الفاضلة الکريمة المسماة بالخيزران.
و لما ولد (ع) کان أبوه الإمام الرضا (ع) يقول: «قد ولد لي شبيه موسى بن عمران فالق البحار، و شبيه عيسى بن مريم»1 . و کانت ولادته (ع) في سنة 195 هجرية2 .
و کناه أبوه بأبي جعفر، و من ألقابه الجواد؛ لکثرة خيره و بره و احسانه إلى الناس، والتقي و الزکي و باب المراد.
و أحيط الإمام الجواد منذ نعومة إظفاره بهالة من التکريم و التعظيم، حيث استلم الإمامة بعد أبيه و هو لم يزل صغير السن و هي في سنته الثامنة و اظهر المعجزات والحجج و استمرت مدة إمامته حوالي سبعة عشر عاماً.

https://b.top4top.net/p_819kozlr1.jpg
…..علي البيضاني