يا مارقة.. النووي مؤرخكم.. يبين رواية شد الرحال لا تعني حرمة زيارة القبور

يا مارقة.. النووي مؤرخكم.. يبين رواية شد الرحال لا تعني حرمة زيارة القبور
فلاح الخالدي
إن الاسلام ومنذ نشأته, ابتلى بشرذمة خارجة مارقة, بل لم تؤمن برسالته اصلاً ومنهم آل أبي سفيان ومن سار على خطهم وتبع منهجهم في التدليس والكذب والاقصاء والتهميش, ارادوا تفريغ الاسلام من محتواه الفكري الرسالي المنهجي, وجعله دين ارهاب وتسلط وقمع وذبح, وجهل وتجهيل العقول والسيطرة عليها هو الاساس عندهم؛ لان بالجهل ديمومة خطهم وفكرهم الارهابي وها نحن اليوم نحصد ذلك البلاء والوباء, من خلال ما نشاهده اليوم بل وصل ذروته وما يقوم به اتباع النهج التيمي الاموي الداعشي خير دليل يبين مدى حقدهم على الاسلام ورجالاته من خلال ابعاد الامة عنهم بكل وسيلة .
ومن الوسائل الخبيثة عند المنهج التيمي هو التدليس وحبك الكلام والروايات وجعلها دليل يحتجون به على الغير ويقنعون اصحابهم الجهلة , ومن هذا التدليس حيث صبوا جهدهم وارهابهم في من يزور القبور للأولياء والصالحين , واتهموا من يزور انه مبتدع مرتد , يجب قتله او تفجيره او ذبحه او اباحت دمه وعرضه وماله !, رغم انها سنة نبوية منصوص عليها في روايات الصحابة وامهات المؤمنين, فليبرروا جهلهم وتجهيل اتباعهم اخذوا من رواية شد الرحال حجة ليحرموا على الناس زيارة القبور , رغم ان مؤرخهم النووي يعترف ويبين ان رواية شد الرحال لاتعني حرمة زيارة القبور ومنها قبر النبي ؟!.
ففي التفاتة علمية ودليل شرعي يلجم افواه القوم المعترضين على زيارة القبور قال المحقق الصرخي في احدى محاضراته العقائدية , بخصوص روايات شد الرحال مفندها جملاً وتفصيلاً ..قال:
((…وأكتفي بذكر بعض الموارد التي تتضمن بعض الموارد الشرعيّة وغيرها تفنّد ما يستدلّ به جماعة التكفير على انتهاك حرمات مقابر المسلمين وأمواتهم بل وتكفير وقتل أحيائهم‎.‎ ذكرنا أولًا وثانيًا، ‏ووصلنا إلى: المورد الثالث: شرح صحيح مسلم للنووي ج9، حديث لا تشدّ الرحال، قال النووي/ الباب السادس: في زيارة ‏قبر سيدنا ومولانا رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم وشرف وكرم وعظم – وما يتعلق بذلك : وفي الباب ‏مسائل: الأولى: إذا انصرف الحجاج والمعتمرون من مكة فليتوجهوا إلى مدينة رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم – ‏لزيارة تربته – صلى الله عليه وآله وسلم -، فإنّها من أهم القربات وأنجح المساعي (لاحظ، زيارة تربة النبي، ‏تربة قبر النبي، تربة مدينة النبي أهم القربات وأنجح المساعي.) وأيضًا موجودة في الإيضاح في مناسك ‏الحجّ للنووي‎.‎)) انتهى كلام المحقق.
وختاماً نقول بعد الكلام اعلاه ودليل من كتبكم ايها الدواعش التيمية , ومن علم من اعلامكم ينكر ما ذهبتم اليه من تكفير للناس وقتلهم واباحت دمائهم على حكم اصلا هو شرعيا موثقا من رسول الله اولا ومن محدثيكم ثانيا, هل يبقى لكم عذر او حجة على تلك الدماء التي سالت وتسيل اليوم, فعلى من يصله كلامنا نقول عسى ان الله يحبك وننبهك قبل يوم لا ينفع عذر ولا حجة , فتوبوا لله عن اجرامكم عسى الله ان يتوب عليكم .