يكفّرون أمّ المؤمنين والنبي ويكذّبونه عليه وعلى آله الصلاة والتسليم

يكفّرون أمّ المؤمنين والنبي ويكذّبونه عليه وعلى آله الصلاة والتسليم
الكاتب علاء اللامي
جاء في المحاظرة الاولى الدولة المارقه التي القاهى سماحة السيد الاستاذ المحقق الصرخي الحسني ادام الله ظله
أسلوب غريب في التعامل مع الحديث الصحيح الوارد عن رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم،إنّها مخالفة صريحة وإصرار على المخالفة ولا يوجد مَن يعترض ولا مَن يناقش!!! وساعد الله قلبك يا رسول الله عليك وعلى آلك وأصحابك الصلاة والسلام، وإنّا لله وإنّا إليه راجعون!!!
في صحيح مسلم/ كتاب الإمارة، عن عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ شُمَاسَةَ الْمَهْرِيُّ قَالَ: كُنْتُ عِنْدَ مَسْلَمَةَ بْنِ مُخَلَّدٍ وَعِنْدَهُ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ إِلاَّ عَلَى شِرَارِ الْخَلْقِ هُمْ شَرٌّ مِنْ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ لاَ يَدْعُونَ اللَّهَ بِشَيْءٍ إِلاَّ رَدَّهُ عَلَيْهِمْ.( من الذي يقول؟ من الذي يروي؟ عبد الله بن عمرو بن العاص، ماذا يقول؟ يقول: لاَ تَقُومُ السَّاعَةُ إِلاَّ عَلَى شِرَارِ الْخَلْقِ هُمْ شَرٌّ مِنْ أَهْلِ الْجَاهِلِيَّةِ لاَ يَدْعُونَ اللَّهَ بِشَيْءٍ إِلاَّ رَدَّهُ عَلَيْهِمْ. واضحة المسالة؟ الواضح لا يوضح) فَبَيْنَمَا هُمْ عَلَى ذَلِكَ ( إذًا هم يتحدّثون، عبد الرحمن ومسلمة وعبد الله بن عمرو بن العاص) أَقْبَلَ عُقْبَةُ بْنُ عَامِرٍ فَقَالَ لَهُ مَسْلَمَةُ: يَا عُقْبَةُ اسْمَعْ مَا يَقُولُ عَبْدُ اللَّهِ. ( الآن مسلمة هل هو يريد أن يفيد عقبة أو مستغرب من رواية عبد الله بن عمرو بن العاص فأراد أن يكشف ما قيل؟) فَقَالَ عُقْبَةُ هُوَ أَعْلَمُ وَأَمَّا أَنَا ( يعني نقلوا له كلام عبد الله بن عمرو بن العاص فقال لهم هو أعلم أمّا أنا فأخالف هذا الكلام، أتى بكلام يخالف، هناك أتى عبد الله بكلام من نفسه ولم ينسب الكلام- هم هنا كيف ينسبون هذا الأمر وماذا يقولون عن هذا الأمر؟ كيف ينسبون هذا الأمر ويربطونه برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، ويعتبرون هذا من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم!! أو من الكتب والقراطيس التي أخذت من آخرين من غير المسلمين- .) فَسَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وآله وسلم- يَقُولُ: لاَ تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِى يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللَّهِ قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ.( من هؤلاء؟ هؤلاء العصابة من أمتي، هؤلاء المؤمنون، هؤلاء الموحدون، هؤلاء الأبدال، هؤلاء الأخيار، يَقُولُ: لاَ تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِى يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللَّهِ قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ. إذًا تأتي الساعة وتقوم الساعة توجد هذه العصابة مِن المؤمنين، مِن الموحدين، مِن المتقين، مِن الأخيار، مِن الصالحين، تقوم عليهم الساعة، هذا مَن؟ قول النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم أمّا عبد الله بن عمرو بن العاص ماذا يقول؟ يقول: لا، لا تقوم الساعة إلّا على شرار الخلق!!! التفت جيدًا، أحدهم يقول لا تقوم الساعة إلّا على شرار الخلق والنبي صلّى الله عليه وآله وسلم يقول: تقوم الساعة ويوجد عصابة من أمتي من أخيار القوم، مِن الهادين، مِن المهدّيين، من المهتدين،مِن الأخيار، مِن الصالحين، بأي كلام تأخذ أيّها العاقل؟ أيّها المنصف؟ أيّها المسلم؟ أيّها الإنسان؟ لكن الخط التيمي لا يأخذ بهذا!!! لا يرضى بأن يأخذ بهذا لماذا؟ لأن القدح برسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بحديث النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، بحديث الصحابة ممن ينقل عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلم ، أهون أو أقل ضررًا أو ليس فيه ضرر على الخط أو النهج الذي ينتهجه أو يسلكه الخط التيمي الخط التكفيري، الآن هل انتهت القصة إلى هنا؟ هذه كارثة!!! عندما تعلمون أن عبد الله بن عمرو بن العاص من أعمدة شيوخ مسلم والبخاري وباقي الصحاح وباقي الكتب الحديثية وهو يخالف صراحة ما ينقل عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، لكن التفت جيدًا، إلى هنا ستظهر الألسن وتحكي الألسن عندما تبتر وتدلّس، التفت لم يقف الأمر عند عبد الله إلى هذا المستوى! فكيف نأخذ مِن هؤلاء بحقِّ علي سلام الله عليه بحقِّ أهل البيت سلام الله عليهم أو بصدق ما صَدَقَ عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلم؟!! ساعدكم الله يا أهل البيت، ساعدكم الله يا صحابة رسول الله،أيّها الأخيار، أيّها الخلفاء، التفت، عبد الله ماذا يقول؟ يقول: لا تقوم الساعة إلّا على شرار الخلق هم شرّ من أهل الجاهلية لا يدعون الله بشيء إلّا رده عليهم. يجيب مَن؟ يجيب عُقبة يقول وليس من جيبه وليس من كيسه وإنّما ينقل عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم : لاَ تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِى يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللَّهِ قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ. إلى هذا المستوى ممكن أن يأتي شخص، وممكن نحن نتبرع للجمع بين القولين، لكن التفت للإصرار وللعناد ) فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ أَجَلْ.( نعم، لا يستطيع أن يكذّب قول النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم ، فقال: أجل. ثم يكمل عبد الله كما يشتهي كما يريد، لا يتنازل عما قال!! يعارض النبي، يخالف النبي يكذّب قول النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم!!! ومع هذا لا يوجد مَن يتصدى له!!! ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ رِيحًا كَرِيحِ الْمِسْكِ مَسُّهَا مَسُّ الْحَرِيرِ فَلاَ تَتْرُكُ نَفْسًا فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ حَبَّةٍ مِنَ الإِيمَانِ إِلاَّ قَبَضَتْهُ ثُمَّ يَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ عَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ. ( التفت هنا، عندما تأتي لهذا المقطع من الرواية تعرف بأنّ كلام عبد الله يعارض كلام النبي صلّى الله عليه وآله وسلم، ما أتى به عقبة لم يقل بأنّ النبي يقول تقوم الساعة فقط على مؤمنين، فقط على أخيار ، نعم يوجد مؤمنون موحدون أخيار عند قيام الساعة، أمّا عبد الله بن عمرو بن العاص ينفي وجود أيّ مؤمن!!! التفت جيدًا، يحصل التخالف يحصل التعارض، هذا يقول الساعة على كافر ولا يوجد مؤمن، حتى من يوجد عنده مثال ذرة من إيمان يموت قبل قيام الساعة التفت جيدًا إلى هذا الأمر)
أقول: كيف يتهرّب عبد الله من الجواب بل كيف يدلس على السائل ويخلط عليه الأمور، ففي الوقت الذي حاول فيه دفع شبهة التعارض مع ما نقله عقبة عن رسول الله عليه الصلاة والسلام لكنّه وقع في تعارض أشد ومخالفة صريحة وشنيعة لقول رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول: لاَ تَزَالُ عِصَابَةٌ مِنْ أُمَّتِى يُقَاتِلُونَ عَلَى أَمْرِ اللَّهِ قَاهِرِينَ لِعَدُوِّهِمْ لاَ يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ وَهُمْ عَلَى ذَلِكَ. فالرسول صلّى الله عليه وآله وسلم يقول يبقى المؤمنون الموحدون حتى تأتيهم الساعة وهم على ذلك ، بينما عبد الله يقول: ليس كذلك بل لا يبقى أيّ مؤمن على وجه الخليقة بل حتى مَن في قلبه مثقال ذرة من إيمان ، فيبقى فقط شرار الناس فتقوم عليهم الساعة حيث قال: أَجَلْ. ثُمَّ يَبْعَثُ اللَّهُ رِيحًا كَرِيحِ الْمِسْكِ مَسُّهَا مَسُّ الْحَرِيرِ فَلاَ تَتْرُكُ نَفْسًا فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ حَبَّةٍ مِنَ الإِيمَانِ إِلاَّ قَبَضَتْهُ ثُمَّ يَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ عَلَيْهِمْ تَقُومُ السَّاعَةُ. والظاهر أنّ عبد الله بن عمرو بن العاص عنده علم يقيني بوجود وقيام ساعة ثانية غير الساعة التي يعلم بها رسول الله وباقي الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والتسليم! اقول اذا كان الكذب الى هذه الدرجه مباح لدى رموز مذهبيه فكيف بالاتباع فكيف بشيوخ الاتباع وهذا ما استغربت منه حين اجد اتباع ابن تيميه يدافعون عن شيخهم دفاعاً مستميتاً وينقلون خلاف ما ننقل من فكر ابن تيميه ويكذبون ما ننقله من كتب ابن تيميه والظاهر ان الكذب متجذر والامانه العلميه في النقل ما هي الا كلمات لم ترى النور عند التيميه المارقه سبحان الله طبقة عليهم الروايه مردوا على النفاق