يوسف الصديق وأخوته الخونه الذين أجتمعوا في الأردن وأدخلوا داعش الوهابيه واليوم في أربيل

لقد أجتمعت أخوة يوسف الصديق عليه السلام  وتئامروا عليه في مؤتمرهم في عمان مع الأردن وبعدما تئامرت خونة العراق من بعض العشائر الخونه وفدائين صدام والحرس الجمهوري وبعثية صدام أبن صبحه الخونه مع جار السوء على أدخال عصابات داعش الوهابيه بمساعدة الحواضن واليوم وعندما شاهدت الأخوه خطئهم وأنقلاب السحر على الساحر عندما أخذت عصابات داعش تغتصب نساء اللذين جلبوهم وقتل أبنائهم وأنتصارات الأبطال الشجعان أسود الرافدين الحشد الشعبي وعلى رأسهم البطل الحاج هادي العامري وأولادده وأصحابه وجميع الأبطال من السرايا وغيرهم من الأبطال لقد لب الحشد الشعبي النداء وحرر أغلب أراضي الوطن العزيز والذي باعه الخونه للأجنبي وكذلك باعوا بناتهم وخواتهم وزوجاتهم لداعش الوهابيه خوفا منهم وبدل من أن يتوبوا أخوة يوسف أجتمعوا مره ثانيه في أربيل لقتل العراق مرة ثانيه ونقول للخونه والأرهابيين والحرس الجمهوري وفدائي صدام نجوم السماء أقرب لكم والحشد الشعبي سوف يحرر العراق كافه بعما سيطر على أغلب المدن واليوم نزلت أسود الجيش العراقي وجهاز مكافحة الأرهاب مطار تلعفر ومستشفى تلعفر وسوف تنتهي داعش الوهابيه والتي حصلت على خبر من نار جهنم من الذين أنقلبوا على أعقابهم وسلبوا الخلافة من أصحابها المعصومون وكذلك أرادوا اليوم أن يسلبوا الأرض من أهلها