in

احقية الامام علي واحترام الآخرين والنقاش العلمي

احقية الامام علي واحترام الآخرين والنقاش العلمي

فلاح الخالدي

لقد شدد الاسلام على احترام الاخرين وآرائهم ومعتقداتهم, وذلك تجسد في اسلوبه الخطابي القرآني, وافعال واقوال النبي الاكرم محمد_صلى الله عليه واله_ حيث كان يعيش في دولته اليهودي والنصراني, ويحضر مناسباتهم وجنائزهم, ولشدة مخاطبتهم والتكلم معهم ومحاورتهم وارشادهم دخل الآلاف في الاسلام.

قل ربنا _سبحانه في اكرام الناس (( ولقد كرّمنا بني آدم وحملناهم في البرّ والبحر )وقوله تعالى : ( لا إكراه في الدّين ) وقوله تعالى : ( إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم ), ومن هنا نعرف ان للإنسان اكرام واحترام لشخصه وانسانيته وتفكيره وما وصله من حجة ومعتقد مؤمن به فعند القاء الحجة على الاخرين يجب الاخذ بالاعتبار البيئة التي نشأ فيها وما يحكمه من معتقدات ورثها من اهله, وما على المنذر الا التبليغ, لا سب واستهزاء ولا قذف ولا تشهير, ولا كما يقوم به البعض من سب معتقدات الناس واخراجهم من الاسلام بمجرد الاختلاف.

وقضية الخلافة نقر ونعترف ان كل الاختلافات التي دونها ناتجة منها, بسبب اختلاف الفريقين الرئيسين في الاسلام, ولكن لا يصل هذا الاختلاف الى حد القتل والتكفير والارهاب, بقدر ما هو القاء الحجة كما القاها الامام علي _عليه السلام_ من قبل ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليجحد.

ولهذا تجد المنهج الرسالي المعتدل والمحاور الوسطي يبين احقية معتقده مع احترام الاخر, ولا يتعدى اكثر من نقاش علمي والقاء الحجة, دون تكفير او سب وارهاب, كما فعلها سيدنا الامام علي_عليه السلام_  بخصوص احترام الناس ومحاورتهم حوار علمي لايتعدى الاخلاق والشرع, قال المحقق

((نحن نعتقد بأحقية علي (سلام الله عليه) نتيقن بها ولا نتنازل عن هذا لأننا نعتقد ونتيقن به ومع هذا نحترم رأي المقابل، مع هذا نتعامل مع المقابل تعامل الأخوة والمسامحة والأخلاق والإسلام والرسالة والمصالح العامة والأخلاق الإلهية يجمعنا الدين يجمعنا التوحيد تجمعنا النبوة تجمعنا الرسالة يجمعنا عنوان الإمامة تجمعنا الصلاة الصوم الزكاة الحج تجمعنا الأخلاق تجمعنا القومية العروبة تجمعنا الإنسانية يجمعنا عنوان الشرقية يجمعنا عنوان البشر والإنسان تجمعنا الأخوة والدم والرحم، إذن النقاش الفكري الخلاف الفكري الخلاف العقدي العقائدي الخلاف التاريخي هذا شيء والتعامل والسلوك والمصداقية والأخلاق والرحمة والتعاطف والدين والإسلام والمصلحة هذا شيء آخر.”))

وختاما نقول, ليس من الاخلاق والشرع والانسانية, ان اثبت حقي بالكلام البذيء والاخلاق السيئة, والا ماذا ستكون صورة معتقدي ومذهبي ومن اعتقد به امامي, امام المستمع والقارئ, لان الاخلاق دين الانسان من لا اخلاق له لا دين له

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

تويستا مغني الراب الشهير تغلبت عليه مترجمة لغة الاشارة واصبحت نجمة الحفل بلا منازع

جونسون يضع قدمه على طاولة بمواجهة ماكرون في قصر الاليزيه