in

البحرين من أجرم دول التطبيع الخليجية مع الصهاينه

يقف نظام ال خليفة في مقدمة المهرولين والمنبطحين والمتصهينين الى احضان الكيان الصهيوني هم أقذروأفطس وأنجس من قاذورات تخلفها الابقار على ضفاف الخليج هؤلاء هم عصابات خدعت الشعب العربي والاسلامي بعروبيتهم واسلامهم اغتصبت الاراضي العربية باسم الاسلام والعروبه وهم من الصم البكم العمي لا يفقهون خشب مسنده وقد اتخذ الى جرابيع ال خليفة مسار العلاقات بين الطرفين منحا تصاعديا وصل الى حد التطبيع في مختلف المجالات الرياضية والثقافية والاقتصادية وفي مقدمتها الامنية وسجل ال خليفة في التطبيع مع العدو الصهيوني ليس وليد اللحظة انما بدأ منذ العام 1994 حين زار وزير البيئة الصهيوني يوسي ساريد المنامه على رأس وفد كبير ذريعة المشاركة في مؤتمر يتناول قضايا البيئة وفي بداية العام 2000ومؤتمر دافوس لقاء بين حمد ال خليفة ولي عهد البحرين والرئيس الصهيوني السابق شمعون بيريس حيث نتج عن اللقاء اغلاق مكتب مقاطعة الكيان الصهيوني في البحرين تلاه العام 2008 لقاء بين الملك شخصيا وتيريز وتسيبي ليفني التي كانت وزيرة الخارجية انذاك على هامش مؤتمر الحوار بين الاديان في نيويورك وكانت الذريعة التسامح بين الاديان وفي 2016 تفاجأ العرب والمسلمون بمقطع فيديو فيه بعض التجار من البحرين وهم يرقصون الى جانب حاخامات صهاينة من حركة اغاد على ايقاع اغنية تمس عروبة القدس الاسلامي وفي شباط 2018 كان اللقاء العلني في تل أبيب بين مبارك ال خليفة ووزير الاتصالات الصهيوني بشكل علني

ما رأيك ؟

0 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

بغداد بقت وستبقى وسقط سقط المتاع

القصور الرئاسية الصدامية والحمير لا يعرفون كيف استغلالها