in

الزهراء.. تقوى.. وسطية.. عِفّة.. أخلاق

الزهراء.. تقوى.. وسطية.. عِفّة.. أخلاق

بقلم احمد الحياوي

يقول الله عز و جل : ﴿ … إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴾ايها اليوم الحزين، كيف ارتضيتَ فيك أن تُزهَق روحها ؟!إنها فاطمة الزهراء، إنها التقوى والوسطية والعِفّة والأخلاق، إنها العلم والاحتجاج والصبر والانتظار، أَبَكيتَ دمًا أم دمعًا عليها؟! إنها أمّ أبيها، والسبطان سيدا شباب أهل الجنة ابناها، أظنّك يا يومَ وفاتها زُهِقتَ وتعذّبتَ لوعةً حينها، فبكَ وبشأنكَ العظيم هذا نعزّي أباها وبعلها وبنيها، لاسيّما حفيدها المهدي المنتظر مؤسس دولة عدل الله في الأرض التي تحويها، ونعزّي الإنسانية جمعاء بكلّ أديانها، والأمة الإسلامية وعلمائها العاملين يتقدّمهم السيد الأستاذ الداعي إلى السلم والسلام.وعندما نريد ـ أيُّها الأحبّة ـ أن نثير ذكرى السيِّدة الزّهراء(عليها السلام )، سواء في مولدها أو في وفاتها، فإنَّ العبرة من هذا الدّرس، هي أن تتحرّك المرأة المسلمة من أجل أن تكون المرأة التي ترتفع بروحانيّتها إلى اللّه، وتعبد اللّه، وتعيش إنسانيّتها بالتفكير في الآخرين قبل التفكير في نفسها، وتعيش ثقافة الإسلام وثقافة الواقع السياسي، وتتحرّك بحسب ظروفها لتدخل الواقع الإسلامي الذي يواجه التحدّيات، سواء كانت ثقافية لتقدّم ثقافتها في وجه هذه التحدّيات، أو اجتماعية لتقدّم خبرتها الاجتماعية في خطّ المواجهة، أو سياسية لتقدّم وعيها وثقافتها لمواجهة التحدّيات السياسية في ذلك، فالمرأة إنسان كما هو الرّجل.الصديقة الزهراء تعلمنا الصبر وتعلمنا الشجاعة والايمان ومواجهة المفسدين ومن يتسلط على رؤوس العباد وضد من يضطهد الشعب ويقتل ويسرق خيراته يطارد الشباب المطالبين بالحقوق والعيش بحياة حرة كريمة ودولة مدنية يعمها الأمن والأمان والاستقرارمن الزهراء. تعلمنا .التقوى..والوسطية..والعِفّة..والاخلاقالشباب الواعد يحيون ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء -عليها السلام-وتحت شعار: 《الزهراء..علم..احتجاج..صبر..انتظار》قام الشباب المثقف الواعي بإحياء ذكرى استشهاد الزهراء عليها السلام وقد تخلل المجلس : تلاوة القران الكريم ومحاضرات وعظ وإرشاد، وبحوثًا حوارية 《تضامنًا مع تظاهرات شباب العراق وتثمينًا لدماء الشهداء وتضحياتهم》 وبمشاركة نخبة من الباحثين والقرّاء والرواديد والذاكرين من الشباب والأشبال، في محافظة بغداد – الشعب اليوم الجمعة 15 من جمادى الأولى 1441 هجرية الموافق العاشر من كانون الثاني 2020 ميلادية.رحم الله الشهداء و اسكنهم فسيح جناته والشفاء العاجل للجرحى#الزهراءُ_تقوى_وسطيةٌ_عِفّةٌ_أخلاقٌ

ما رأيك ؟

2 نقط
Upvote Downvote

Comments

Leave a Reply
  1. من أهم المشاكل التي يعجز الالحاد عن ايجاد حل لها هو افتقاره الى مرجعية، أو معيارية، أو منظومة قيمية أخلاقية ، فلا يوجد دستور اخلاقي أو مرجعية قيمية عند الملاحدة ، وذلك لأنَّ الالحاد قائمٌ على الفلسفة المادية في تفسير الحياة والتي تصطدم مع فكرة وجود الخالق وتنكرها.

  2. وقد اعترف الفيلسوف الوجودي الملحد (جان بول سارتر) بهذه المشكلة قائلًا: (يجد الوجودي حرجًا بالغًا في ْأن لا يكون الله موجودًا لأنَّه بعدم وجوده تنعدم امكانية العثور على قيم في عالم واضح)، وفي نفس السياق أقرَّ الملحد الشهير ريتشارد بنفس المشكلة، فقال:( في هذا العالم لا يوجد شر ولا يوجد خير، لا يوجد سوى مبالاة عمياء وعديمة الرحمة)، لاحظ مبالاة عمياء اباحية مطلقة،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

فاطمة الزهراء هي العلم والتقوى

السعودية تهاجم ايران في مجلس الامن بعد ضرباتها الصاروخيه على اسيادهم الامريكان