in

جيدجيد

المحقق الاستاذ – شبابنا عراقنا وطننا

المحقق الاستاذ: شبابنا عراقنا وطننا

بقلم احمد الحياوي

بألم وحسرة ولوعة في الفؤاد نرى الشباب كل يوم وليلة يتساقطون والدماء تسيل في كل مكان ونسمع بكاء ونحيب من امهات قد تفطرت قلوبهن على ابنائها الغيارى وجنائز لشهداء هنا وهناك ماذنب هؤلاء الابرياء هل قتلوا لأنهم طالبوا سلميا بحقوقهم ام لأنهم ارادوا وطن وكرامة ولقمة عيش رغيد !! ام أنهم حلموا ورسموا لحياة حرة كريمة وكان البطش والملاحقة مصيرهم وجزاءهم المحتوم !!

هل لتحقيق آمالهم وتطلعاتهم فيه جريمة واثر كبير يعاقب عليها القانون هل تفاجأ زعيم القوم او الوالي او القائد وقال: اقتلوهم بدم بارد !!

لكن لكل فاسد و ظالم نهاية ستكتب وتاريخ اسود يعلق في رقبته شاء ام ابى

لقد أصبح الشعب العراقي واعي ومدرك وملم للظروف الجارية لم تعد بعد تنطوي عليه ألاعيب والخدع والمكر مجددا

اليوم يستنكر كل انسان شريف مسلم ما يجري من أوضاع في العراق وما وصل اليه الحال والذي تدمع لأجله العين ونرى ابناء بررة بعمر الزهور تخضَّب بالدِّماء

فقد نادى المحقق الرسالي الاستاذ الصرخي برسالة الى الشعب العراقي موجزة معبرة هادفة لايقاف قتل العراق وشباب العراق اذ قال:

أوقفوا قتل العراق..

أوقفوا سفك الدماء..

أوقفوا قتل الشباب ..

شبابنا عراقنا وطننا

شبابنا عزتنا كرامتنا

شبابنا مستقبلنا أملنا.. شبابنا قادتنا فخرنا..

السلام على شباب العراق السلام على شباب العراق

بهذه الكلمات اوصل المحقق الصرخي رسالته لايقاف سفك الدماء العراقي لتكون هذه الرسالة مكملة ومتممة واعلانه بالحب والولاء للعراق في بيانه في 2005 في بيان رقم – 20 – (( أنا عراقي … أوالي العراق … أرض الأنبياء وشعب الأوصياء ))

لن يكون الشباب بعد اليوم لقمة سهلة بايدي الحيتان والضباع ومن سرق قوتهم وآمالهم ومن مستاكلين باسم الدين وغرباء ومفسدين

اليوم كلنا مطالبين كشباب عراقي مثقفين من اطباء ومهندسين ومحامين وكتاب ورسامين وإعلاميين وغيرهم من حمل راية واسم العراق ان يتحدوا في مواقفهم من اجل شهداء العراق وسمعة وحضارة وتاريخ العراق

اليوم الشباب الواعي هم أصحاب الكلمة و القرار ليس غيرهم وهم من يرسم

المستقبل لم ولن يرضخ ويصافح هذا الشعب المجاهد مجددا مع من تامر وتلطخ بدماء الأبرياء ومن سلب ونهب خيراته

ايقاف نزيف الدماء ووحدة الشعب وتكاتف الخيرين من عشائرنا واجب شرعي واخلاقي يتحتم علينا جميعا

الحفاظ على أرضنا وشعبنا من الانزلاقات ومسلسلات الفتن والحروب مسؤوليتنا

علينا الحفاظ على مستقبل ابنائنا ودراستهم وحماية موؤسساتنا ودوائرنا الخدمية وبمساعدة اخوننا من الجيش والشرطة العراقيه حماة الوطن لنها ليست للسياسي اوللمتسلط او الحاكم وهي لخدمتنا

نسئل الله عز وجل الفرج القريب و ان يرحم الشهداء ويسكنهم فسيح جناته ويشافى الجرحى ويجعل الصبروالسلوان على قلوب امهاتهم وذويهم وايحفظ العراقيين ويجعل ووطننا العراق امننا وحرا وعزيزا

ما رأيك ؟

4 نقط
Upvote Downvote

Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

السعودية: بشوارع مكة رعب غير مسبوق في صفوف المعتمرين وهروب جماعي

المسيحية والإسلام .. سلام واحترام وحقوق انسان