in

جيدجيد

حواريو عيسى ونصرة المهديّ

حواريو عيسى ونصرة المهديّ

• ان بشارة وظهور وقيام الامام والمنقذ العالمي الانساني الاسلامي المحمدي الامام الهمام المعظم المهدي عليه السلام هو امل وهدف وغاية ونبراس كل الانبياء والرسل وائمة الهدى والاحرار والشرفاء والثوار وكل الامم والشعوب الانسانية في الارض المعمورة في مشارق ومغارب الكرة الارضية حيث كل الرسالات والشرائع السماوية وحتى الوضعية تريد الوصول الى المنقذ والعصمة الى الانسانية والخلاص وتحقيق العدل والمساواة والانصاف والقضاء على كل انواع الظلم والطغاة والفساد والجور وهذا موجود طوال مسيرة التاريخ الانساني ومثلما بشر الانبياء والرسل برسالة الخاتمة والرسول الاعظم الاقدس ((عليه وعلى اله وصحبه افضل الصلاة والسلام)) وكذلك بشر الانبياء والرسل بدولة ونصرة القائم الموعود وهذا ما جاء في محاضرات المحقق الصرخي في بحوثه العقائدية التاريخية

حواريو عيسى ونصرة المهديّ

العنوان الأول: ميِّزوا الفتنة…إيّاكم والفِتنة!!!1..2..6..العنوان الثاني: المارقة والدولة!!!…العنوان السادس: اليوم الموعود…في القرآن:1..2..13..14- البِشارة نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ: قال الله – تعالى -: {{… وَأُخْرَى? تُحِبُّونَهَا ? نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ ? وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ ?13? يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ ? قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ… فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى? عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ ?14?}} الصف.

أقول: 1..2..3..4..5- البُشْرى والوعد الإلهي يشمل الحواريين أنصار عيسى- عليه السلام-، حتى يصبحوا ظاهرين، فلابدّ مِن رجوعهم في آخر الزمان، لينالوا ما وعدهم الله- سبحانه وتعالى-، ويكون ذلك بإمامة وخلافة وقيادة المهدي ووزارة عيسى المسيح- عليهما الصلاة والسلام-. 15- الإمام المُستضعف الوارث..16- مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ..17- دَابَّةٌ مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ..18- الطَبْعُ والاهتداءُ والساعةُ بَغْتةً…

مقتبس من المحاضرة {8} من بحث: (الدولة..المارقة…في عصر الظهور…منذ عهد الرسول- صلى الله عليه وآله وسلّم-) تحليل موضوعي في العقائد والتاريخ الإسلامي لسماحة السيد الأستاذ الصرخي الحسني- دام ظله-

17 صفر 1438 هـ – 18 / 11 / 2016م

——————————————–

https://d.top4top.net/p_12064am5m1.jpg

بقلم: #استاذ_عادل_السعيدي

لمزيد من التفاصيل على موقع / شبكة صوت الحرية

http://egyvoice.eu/Lnk/13439 © http://egyvoice.eu

ما رأيك ؟

3 نقط
Upvote Downvote

Comments

Leave a Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Loading…

0

Comments

0 comments

المهدي وخروجه في آخر الزمان

شارع المتنبي الشباب والمثقفين